تشلسي وسان جرمان.. موقعــــة الأبطال تشعل لندن الليلة

■ الصراع يتجدد بين البلوز وسان جرمان الليلة | أرشيفية

يحتضن ملعب «ستامفورد بريدج» في غرب لندن مواجهة نارية الليلة بين تشلسي حامل لقب الدوري الإنجليزي والجريح هذا الموسم وباريس سان جرمان المهيمن في فرنسا ضمن إياب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ويدخل سان جرمان الحالم بلقبه الأول في دوري الأبطال المواجهة متمتعاً بأفضلية التقدم ذهاباً على أرضه 2-1 بهدف متأخر من مهاجمه الأوروغوياني ادينسون كافاني في ربع الساعة الأخير، بعد افتتاح السويدي العملاق زلاتان إبراهيموفيتش التسجيل في نهاية الشوط الأول ثم معادلة النيجيري جون اوبي ميكيل.

من جهته، يأمل تشلسي حامل لقب 2012 أن يلعب هدف ميكيل دوراً كبيراً في حسم التأهل، خصوصاً وأن الأهداف المسجلة خارج القواعد لعبت دوراً في حسم هوية المتأهل في آخر موسمين.

تاريخ

في ربع نهائي 2014، فاز سان جرمان ذهاباً 3-1 على أرضه ورد تشلسي إياباً 2-0 بهدف متأخر من السنغالي ديمبا با، وفي دور الـ16 من النسخة الماضية تأهل سان جرمان بعد تعادله 1-1 على أرضه و2-2 خارج ملعبه في الوقت الإضافي بهدف متأخر من المدافع البرازيلي تياغو سيلفا برغم طرد إبراهيموفيتش في الشوط الأول.

وينظر تشلسي إلى المسابقة القارية لإنقاذ موسمه المتعثر محلياً، فحقق بداية كارثية أطاحت مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو قبل أن يصحح مساره بعد تعيين الهولندي المخضرم غوس هيدينك مؤقتاً حتى نهاية الموسم.

ومنذ إقالة مورينيو في ديسمبر الماضي، لم يخسر «البلوز» سوى مرة واحدة في 16 مباراة، كانت ضد سان جرمان بالذات ذهاباً.

من جهته، يحلق سان جرمان، الذي حل ثانياً في دور المجموعات وراء ريال مدريد الإسباني، بصدارة الدوري الفرنسي بفارق 23 نقطة عن أقرب مطارديه موناكو، وذلك برغم فوزه مرة واحدة فقط في آخر أربع مباريات وتعرضه لأول خسارة في الدوري هذا الموسم أمام ليون الثالث.

هاجس الأبطال

وبرغم إمكانية احتفال سان جرمان بلقب الدوري مرة رابعة على التوالي الأسبوع المقبل، يعيش المدرب لوران بلان تحت هاجس تحقيق نتيجة طيبة في المسابقة القارية بعد انتعاش خزنة النادي المملوك قطرياً وضمه أفضل لاعبي العالم.

ونجح بلان الذي مدد عقده حتى 2018 مع الفريق الباريسي بقيادة سان جرمان إلى رباعية محلية الموسم الماضي، لكن مشواره القاري لم يصل حتى إلى المباراة النهائية في الأعوام الماضية، علماً أنه يسعى راهناً للتأهل إلى ربع النهائي لرابع مرة على التوالي.

وقال البرازيلي ماكسويل مدافع سان جرمان: «الكل يفكر في مباراة تشلسي، الإعلام، النادي واللاعبون أيضاً. في هذا الوقت من السنة، يصعب أن يكون الفريق جاهزاً بأكمله، لدينا بعض الإصابات من هنا وهناك».

غيابات

ويحوم الشك حول مشاركة ثنائي وسط سان جرمان بليز ماتويدي والإيطالي ماركو فيراتي.

ويعول سان جرمان على هدافه زلاتان المتعطش للقب قاري، والجناح الأرجنتيني انخل دي ماريا الراغب بتبرير صفقة ضمه الهائلة مقابل 63 مليون يورو.

أما تشلسي، فقد يفتقد قلب دفاعه المخضرم جون تيري، فيما أكد هيدينك أن مهاجمه الإسباني دييغو كوستا (14 هدفاً هذا الموسم) سيكون لائقاً بدنياً برغم غيابه عن التعادل الأخير مع ستوك في الدوري.

واستعاد تشلسي البعض من هيبته أخيراً، فعاد الحارس البلجيكي الشاب تيبو كورتوا إلى مستوياته، ويبرز في صفوفه شعلة النشاط البرازيلي ويليان، فيما لا يزال يبحث عن موهبة البلجيكي أدين هازار الضائعة في موسم تشلسي المخيب محلياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات