00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«انتكاسة آخر الموسم» تفتح النار على بايرن ميونيخ

ماتيوس : نجوم البافاري يفقدون الثقة في غوارديولا

ت + ت - الحجم الطبيعي

لمشاهدة الجرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

انتقد لوثار ماتيوس نجم المنتخب الألماني ونادي بايرن ميونيخ سابقا، المدرب الأسباني بيب غوارديولا بعد تراجع نتائج النادي البافاري بشكل كارثي عقب تتويجه بلقب البوندسليغا. ومنذ التتويج بلقب البوندسليغا خسر بايرن أمام بوروسيا دورتموند في الدور قبل النهائي لكأس ألمانيا وأمام برشلونة الإسباني في ذهاب المربع الذهبي لدوري أبطال أوروبا بجانب هزيمته في الدوري المحلي أمام باير ليفركوزن واوغسبورغ. ويرى ماتيوس أن لاعبي بايرن ميونيخ ربما يفتقدون الثقة في المدرب الإسباني.

وقال ماتيوس لشبكة «سكاي الألمانية» «غوارديولا قال بالفعل إن الموسم انتهى بالنسبة لهم، وأقدم على إجراء تغييرات واسعة في الفريق بشكل يثير القلق». وأضاف «فريقه لم يعد يمتلك الثبات الذي كان يحظى به على مدار 8 أشهر». وأشار «يبدو أن اللاعبين فقدوا ثقتهم بالمدرب، وهو لم يكن يتوقع ذلك». وتزايدت التكهنات بشأن رحيل غوارديولا عن بايرن ميونيخ، حيث خرجت تقارير صحفية تتحدث عن إمكانية انتقال المدرب الإسباني إلى مانشستر سيتي

الذي نفى الأمر بينما لازال ميلان الإيطالي دون تأكيد رغم أن عقد المدرب الإسباني مع النادي البافاري يمتد حتى 2016 .

مقارنة

وقبل عامين حافظ بايرن ميونيخ على قوته الدافعة في البوندسليغا رغم تتويجه باللقب قبل ست جولات من النهاية حيث حقق خمسة انتصارات وتعادل وحيد الأمر الذي كان له مفعول السحر في ذهاب الفريق نحو الفوز بلقب كأس ألمانيا ودوري أبطال أوروبا ليتوج بالثلاثية للمرة الأولى في تاريخه. وجاءت الثلاثية التاريخية تحت قيادة المدير الفني السابق يوب هاينكس الأمر الذي أثقل كاهل خليفته الإسباني بيب غوارديولا الذي أصبح مطالبا بتحقيق الإنجاز ذاته مع النادي البافاري بعد حصوله على الثلاثية مع برشلونة في 2009، لكنه لم ينجح حتى الآن في تكرار الانجاز ذاته مع بايرن.

وفي العام الماضي تعادل بايرن ميونيخ وخسر مرتين على التوالي في البوندسليغا عقب حسم لقب البوندسليغا قبل سبع جولات من النهاية في رقم قياسي، قبل أن يفوز في أخر أربع مباريات، ثم فاز بلقب كأس ألمانيا لكنه تعرض لهزيمة كاسحة أمام ريال مدريد الإسباني 0 – 5 في مجموع لقاءي الذهاب والإياب للمربع الذهبي في دوري الأبطال. لكن الآن ازدادت الأمور سوءا بالنسبة للنادي البافاري الذي وصف لقب البوندسليغا بأنه أهم انجاز هذا العام، لكنه أراد مرافقة ذلك بلقب الكأس المحلي ودوري أبطال أوروبا، لكي يثبت أقدامه كأحد أفضل أندية العالم.

4

ومنذ تتويجه بلقب البوندسليغا للمرة الخامسة والعشرين في تاريخه بفضل الفوز غير المقنع والمتأخر على هيرتا برلين بهدف نظيف في 25 أبريل

الماضي، خسر النادي البافاري أربع مرات متتالية للمرة الأولى منذ عام 1991، واكتفى بتسجيل هدف وحيد. وجاءت المفاجأة الأولى خلال مباراة الدور قبل النهائي لكأس ألمانيا حيث خسر الفريق بركلات الجزاء الترجيحية أمام بوروسيا دورتموند بعد إخفاق القائد فيليب لام وتشابي الونسو في التسجيل. وفي الدوري الألماني سقط بايرن على ملعب باير ليفركوزن بهدفين نظيفين ثم

تعرض غوارديولا لهزيمة مزلزلة على ملعب فريقه السابق برشلونة بثلاثة أهداف نظيفة في ذهاب الدور قبل النهائي لدوري الأبطال قبل هزيمة الفريق بعشرة لاعبين امام ضيفه اوغسبورغ بهدف نظيف أول من أمس ، مما أسفر عن وصول الروح المعنوية للاعبين إلى أدنى مستوى لها قبل المواجهة المرتقبة مع برشلونة غداً.

واعترف لام بأنه من الصعب أن يحتفظ الفريق بتركيزه بعد أن أصبحت مبارياته في البوندسليغا مجرد تحصيل حاصل. وتحدث غوارديولا في نفس الصدد مؤكدا «لقد أصبحنا بالفعل أبطال الدوري الألماني وهذا هو الشيء الأكثر أهمية». وبكل تأكيد تأثر بايرن ميونيخ بغياب اريين روبن وفرانك ريبيري وديفيد الابا وهولغر بادشتوبر بسبب الإصابة، ولكن أمثال لام وباستيان

شفاينشتايجر وماريو غوتزه ليسوا في قمة مستواهم في الوقت الذي عاد فيه الثنائي الإسباني تياغو الكانتارا وخافي مارتينيز للتو من الإصابة في المنعطف الأخير من الموسم بعد أن نال الانهاك من الفريق.

ليست مستحيلة

ويصر بايرن ميونيخ على أن المهمة ليست مستحيلة في مواجهة برشلونة ، حيث أشار الحارس مانويل نيوير «أي شيء قد يحدث في كرة القدم، وفي بعض الآحيان تحدث أشياء لا تصدق في كرة القدم».

الخروج من دوري أبطال أوروبا على يد ليونيل ميسي ونيمار ولويس سواريز يبدو أمرا محتوما، وجاءت النتيجة الأخيرة امام برشلونة لتفتح أبواب الانتقادات على مصراعيها ضد النادي البافاري. ويرى البعض أن بايرن ميونيخ بات يمتلك فريقا عجوزا، يعتمد بشكل أساسي على ريبيري /32 عاما/ ولام وروبن وكلاهما 31 عاما، بجانب شفاينشتايغر 30 عاما. كما لم يسلم غوارديولا وطريقته الفنية من النقد .

واعتبرت أوساط مقربة من النادي البافاري أن المدرب الإسباني فشل بشكل واضح في دوري الأبطال للموسم الثاني على التوالي ، معتبرة ان حصول بايرن على لقب الدوري قبل أربع جولات هو أمر طبيعي وعادي حققه النادي كثيراً ، ولا يجب ان يحسب لصالح المدرب الذي ينبغي عليه ان يحصل على لقب الأبطال ، لا لقب البطولة المحلية .

أجواء رتيبة

ذكرت صحيفة «فرانكفورتر الجيمين زيتونغ» عبر موقعها الالكتروني «بايرن لا يحصل على الثقة من أجل دوري الأبطال من خلال هذه الطريقة». ومن جانبها أوضحت صحيفة «سويد دويتشه تسايتونغ» أن لاعبى بايرن ميونيخ أظهروا القليل من السعادة في هذه الأجواء الرتيبة قبل أيام من مواجهة برشلونة.

طباعة Email