00
إكسبو 2020 دبي اليوم

قبل 3 مراحل من ختام الموسم

تشلسي يتوّج باللقب الإنجليزي

ت + ت - الحجم الطبيعي

لمشاهدة الجرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

حسم تشلسي لقب الدوري الإنجليزي لكرة القدم قبل ثلاث مراحل على ختام الموسم، وذلك بفوزه على ضيفه وجاره كريستال بالاس 1 - 0 أمس على ملعب «ستامفورد بريدج» في المرحلة الخامسة والثلاثين.

وكان الفريق اللندني بحاجة الى النقاط الثلاث لكي يستعيد اللقب الغائب عن خزائنه منذ 2010 ويتوج بطلا للمرة الثالثة بقيادة مدربه البرتغالي العائد جوزيه مورينيو (بعد عامي 2005 و2006) والخامس في تاريخه، وقد تمكن الـ«بلوز» من تحقيق مبتغاهم بفضل البلجيكي ادين هازار الذي سجل هدف المباراة الوحيد من كرة رأسية بعدما تابع ركلة جزاء نفذها بنفسه وصدها الحارس الأرجنتيني جوليان سبيروني (45).

وهذا اللقب الثاني لتشلسي منذ عودة مورينيو الى تدريبه في صيف 2013 بعدما سبق له ان توج هذا الموسم بلقب كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة بفوزه في النهائي على جاره توتنهام (2 ـ 0)، وقد حسم النادي اللندني التتويج بشكل رسمي وبين جماهيره بعدما رفع رصيده إلى 83 نقطة في الصدارة.

وقد اهدى تشلسي مدربه البرتغالي لقبه الثامن على صعيد الدوري بعد ان توج عامي 2003 و2004 مع بورتو و2005 و2006 مع الفريق اللندني و2009 و2010 مع انتر ميلان الإيطالي، و2012 مع ريال مدريد الإسباني، رافعا رصيده بالمجمل إلى 20 لقبا خلال مسيرته التدريبية التي بدأها عام 2000 مع بنفيكا.

فرصة

وستكون المباريات الثلاث الأخيرة لتشلسي ضد ليفربول ووست بروميتش البيون وسندرلاند فرصة لمورينيو لكي يختبر بعض لاعبيه الشبان بعد ان انتهى موسم الفريق اللندني بسبب خروجه من دوري أبطال أوروبا ومسابقة الكأس المحلية أيضا.

وحافظ سيتي على المركز الثاني بعد فوزه على أرض توتنهام 1 - 0 بهدف سيرجيو أغويرو ، ومني مانشستر يونايتد حامل الرقم القياسي بعدد مرات احراز اللقب بخسارته الثالثة على التوالي امام ضيفه وست بروميتش البيون 1 - 0 أول من أمس، وكان ليفربول اكبر المستفيدين، اذ قلص الفارق معه الى اربع نقاط.

ورفع ليفربول الفائز على كوينز بارك رينجرز 2 - 1 رصيده إلى 61 نقطة من 35 مباراة، بفارق اربع نقاط عن يونايتد في المركز الرابع الأخير المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا، كما فشل يونايتد بالارتقاء مؤقتا إلى المركز الثاني أمام مانشستر سيتي وارسنال. وهذه أول مرة منذ عام 1989 يخسر يونايتد ثلاث مباريات متتالية من دون تسجيل اي هدف (بعد تشلسي 1 - 0 وايفرتون 3 - 0 )، كما أنها المرة الأولى التي ينجح فيها المدرب توني بوليز بالفوز على يونايتد .

معاناة

وازدادت معاناة يونايتد ، وبات بحاجة للعودة إلى سكة الانتصارات اذا ما اراد العودة إلى المسابقة القارية الأولى التي غاب عنها الموسم الماضي. سيطر يونايتد على المباراة، لكن اولسون سجل هدف الفوز من ضربة حرة(63). واهدر فان بيرسي ركلة جزاء(74).

طباعة Email