00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الدون يواصل الصيام للمباراة الثالثة على التوالي

أنشيلوتي يدافع عن كريستيانو المتوتر

ت + ت - الحجم الطبيعي

قلل المدير الفني لريال مدريد الإسباني، الإيطالي كارلو أنشيلوتي، أول من أمس، من أهمية حالة التوتر الملحوظة على لاعبه البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي لم يسجل أول من أمس في مرمى ألميريا بالليغا، على الرغم من فوز الفريق بثلاثية.

وقال المدرب بخصوص الدون رونالدو الذي تعد هذه ثالث مباراة له دون هز الشباك، إنه حتى لو لم ينجح البرتغالي في هز الشباك مجدداً، فإنه سيظل «سعيداً»، لأنه لم يدرب لاعباً «يسجل 50 هدفاً في الموسم».

وأضاف أنشيلوتي: «أنه جيد للغاية ويتعافي سريعاً، لا يصاب بالإرهاق، دائماً ما يكون منتعشاً، لم يسجل ولكنه حاول، لقد عمل بصورة جيدة وأمامه فرصة يوم السبت للتسجيل».

وأشاد المدير الفني للريال بالمباراة التي قدمها لاعبه الكولومبي جيمس رودريغز الذي افتتح التسجيل في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول بتسديدة «على الطائر».

وصرح أنشيلوتي: «جيمس لا يزال يثبت مهارته وقيمته، إنه يقوم بالأمور بصورة جيدة للغاية».

وبخصوص صافرات الاستهجان التي نالها آسيير أياراميندي تابع: «لا أشعر بالقلق، لأنه لعب مباراة جيدة أمام سلتا فيغو، صحيح أنه لم يقدم مستوى مرتفعاً للغاية، ولكن أثق به بصورة كاملة».

مستقبل

وفي ما يتعلق بعدم إشراك الصاعد النرويجي مارتين أوديغارد (16 عاماً) كما كان متوقعاً أمام ألميريا، قال: «يجب عليه العمل والتدرب والتأقلم، إنه لاعب شاب للغاية، لقد كان في القائمة لأول مرة وفي المستقبل ستأتي مشاركته الأولى».

وعن فرص فريقه الذي يحتل المركز الثاني في الليغا خلف برشلونة المتصدر بفارق نقطتين، صرح: «ليس لدينا قناعة بأن برشلونة سيخسر نقاطاً، ولكن في الوقت نفسه متأكدون من فوزنا بالمباريات الأربع المتبقية، ليس لدي أي طموح شخصي، لقد فزت بالكثير من الألقاب، ولكن هذا من أجل النادي واللاعبين».

قتال

من ناحيته، أعرب البرتغالي بيبي عن سعادته بالفوز على ألميريا بثلاثة أهداف نظيفة، ما يحافظ على الفارق الذي يفصله عن برشلونة متصدر الليغا إلى نقطتين، مشدداً على أن الفريق الملكي «سيقاتل على لقب الليغا حتى النهاية».

وقال بيبي، في تصريحات صحافية عقب المباراة: «أعتقد أننا استحوذنا على الكرة بصورة كبيرة، وفي الشوط الأول سنحت لنا الكثير من الفرص، ولكن الكرة لم تدخل الشباك»، مشيراً إلى أن الفريق حاول القيام «بالأمور على نحو جيد، كفريق وباحترام كبير للمنافس».

وأوضح: «لا بد من مواصلة العمل والقتال على لقب الليغا، هذا ما يطلبه منا قميص الريال، الكثير من العمل والتفاني».

وأشار إلى أن الكثير من الأمور كانت على المحك في هذه المباراة، موضحاً أن فريقه لعب بأسلوب «جيد»، في الوقت الذي أثنى فيه على الكولومبي جيمس رودريغز الذي سجل هدفاً «جميلاً للغاية» قبل نهاية الشوط الأول.

وأكد أن فريقه مباراة «مهمة» أمام إشبيلية على ملعبه رامون سانشيز بيزخوان، مؤكداً ضرورة الاستعداد لها بصورة «جيدة».

وأشار إلى أن جميع اللاعبين المتاحين أمام الإيطالي كارلو أنشيلوتي «قادرون على اللعب»، لأنه «فريق على مستوى كبير».

ضغط

أما قلب الدفاع الآخر رافائيل فاران، فقد أكد أهمية مواصلة الفوز لتضييق الخناق على برشلونة، وشدد فاران على ضرورة أن ينصب تركيز الريال على المباريات التي تخصه وفي تقديم مستوى جيد خلال تلك اللقاءات، «بعد ذلك سنرى إذا ما كان الملكي قادراً على الصعود للصدارة حال تعثر البرسا». وأوضح: «هذا ما ينبغي فعله.

يجب علينا مواصلة حصد الألقاب. لا مجال للأخطاء، ويجب علينا مواصلة الفوز. سنكافح حتى النهاية»، مقراً بأن فريقه «لم يلعب بقوة» أمام ألميريا، خاصة في الشوط الأول، ولكنه لعب «بجدية». وأضاف: «لم تكن أفضل مبارياتنا، ولكن الأهم هو حصد النقاط الثلاث. أعتقد أن أمامنا الكثير من المباريات، ومن الطبيعي أن تنخفض قوة اللعب».

وعلى الصعيد الشخصي، أشار إلى أنه يشارك بصورة أكبر «بعض الشيء» خلال العام الجاري «الكثير من المباريات بسبب الغيابات وقرارات فنية»، مشيراً إلى أنه يشارك في المباريات «لتقديم أفضل ما لديه»، في الوقت الذي شدد فيه على أن «من المهم أن أشعر بثقة المدرب».

أفضل

قال الإيطالي كارلو أنشيلوتي، مدرب ريال مدريد، إنه سيضع أفضل فريق لمواجهة إشبيلية غداً، مؤكداً: «لن نفكر في إجراء تغييرات، بل وضع أفضل فريق، بيل تدرب بصورة جيدة، ويمكنه الانضمام إلى تدريبات الفريق، بنزيمة تحسن، ونظن أنه قد يشارك أمام يوفنتوس».

الصحافة الإسبانية تتغزل في رودريغيز

أشادت الصحف الإسبانية الصادرة أمس باللاعب الكولومبي خاميس رودريغيز، نجم هجوم ريال مدريد، بعد الهدف الرائع الذي سجله في شباك ألميريا أول من أمس.

«مدفع خاميس»، كان هذا هو العنوان الذي تصدر الصفحة الأولى لصحيفة «ماركا»، لوصف الهدف الذي افتتح به اللاعب الكولومبي التسجيل في مباراة أمس التي انتهت لمصلحة النادي الملكي بثلاثية نظيفة. وقالت الصحيفة الإسبانية: «كان كل شيء ساكناً حتى استغل خاميس ارتداد إحدى الكرات من الدفاع وأطلق قذيفة مدوية رائعة».

أهداف مميزة

وقالت صحيفة «أ س»: «هناك مباريات يحسمها أحد الأهداف، وهناك أهداف تميز المباريات، من بينها هدف خاميس، أبرز وأروع لاعبي ريال مدريد في المباريات الأخيرة».

وكان اللاعب الكولومبي هو أفضل لاعبي ريال مدريد في المباراة التي حقق فيها النادي الملكي فوزاً عريضاً بأداء باهت. وتألق رودريغيز في المباراة بتمريراته الساحر التي كانت تمهد الطريق لزملائه في الوصول إلى المرمى وتشكيل خطورة كبيرة.

ومن جانبها، قالت صحيفة «ألموندو»: «الهدف الذي أحرزه الكولومبي هو أحد الأهداف السحرية.. خاميس بدا كما لو كان هاري بوتر الجديد في ريال مدريد الذي يقدم مع كل مباراة شيئاً جديداً». وذكرت صحيفة «البايس» أن خاميس كان أحد أبرز الجوانب المضيئة في فريق ريال مدريد «المتخاذل»، على حد تعبير الصحيفة.

سيميوني: توريس حطم «الغواصات الصفراء»

 أشاد الأرجنتيني دييغو سيميوني، مدرب أتلتيكو مدريد، بمهاجمه فرناندو توريس، بعد أن صنع الفارق خلال مواجهة فياريال( الغواصات الصفراء)، وسجل هدف الفوز على ملعب المادريغال في مباراة الجولة 34 من الدوري الإسباني.

وقال سيميوني في تصريحات عقب المباراة: «المباراة كانت مرهقة، احتاجت إلى عمل كبير، التغييرات أنعشت الفريق، وسمحت لنا بتحقيق النقاط الثلاث، المهم كان الإصرار على الفوز، توريس صنع الفارق».

وبخصوص ضمان المركز الثالث المؤهل مباشرة لدوري أبطال أوروبا، حذر سيميوني من التفريط في نقاط في ظل ملاحقة منافسيه فالنسيا وإشبيلية.

ونفى سيميوني علمه بأي شيء عن العقوبة المحتملة على أتلتيكو بمنعه من التعاقدات من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

خطأ

من ناحيته، أكد الإسباني مارسيلو غارسيا تورال، مدرب لفياريال، أن الخطأ الذي ارتكبه مدافعه الإيفواري إريك بايلي، أهدر المجهود الذي بذله الفريق خلال اللقاء.

وقال: «إذا ارتكبت أخطاء فادحة كهذه أمام فريق بحجم أتلتيكو مدريد فستدفع الثمن. لا بد من أن نحدد أسبابه ومحاولة الحيلولة دون تكراره في المستقبل».

ثقة

إنييستا: نعيش أفضل ظروف للتتويج

أكد أندريس إنييستا، نجم برشلونة، أن فريقه يعيش أفضل ظروف مناسبة للتتويج بالثلاثية هذا الموسم. وأوضح إنييستا في تصريحات صحفية: «هذا ما نطمح إليه في كل عام، أن نتوج بالألقاب، نحن ملزمون بالفوز بالبطولات، ونطمح إلى الثلاثية».

وتابع نجم المنتخب الإسباني: «نحن في وضع جيد، نعيش ظروفاً رائعة، لكن مهمة التتويج بالألقاب ستكون صعبة، نريد إسعاد الجماهير». ويتصدر البرسا الدوري ، كما بلغ نهائي الكأس ، وسيواجه بايرن في نصف نهائي الأبطال.

غياب

إصابة أسينخو بقطع في الرباط الصليبي

أكد نادي فيا ريال الإسباني أمس أن حارس مرماه سيرخيو أسينخو خضع لبعض الفحوص الطبية التي أثبتت إصابته بقطع في الرباط الصليبي للركبة للمرة الثالثة. وتعرض أسينخو لقطع بالرباط الصليبي للركبة اليمنى خلال مباراة فريقه أمام أتلتيكو مدريد التي فاز بها الأخير بهدف نظيف على ملعب مادريغال.

وحدثت الإصابة أثناء قفز الحارس للإمساك بإحدى الكرات، قبل أن يسقط على الأرض وتتعرض ركبته لالتواء شديد تسبب في إصابته الخطرة. وفطن أسينخو إلى خطورة إصابته في الحال إثر الآلام الشديدة التي هاجمته، وانخرط في البكاء مستلقياً على أرضية الملعب.

وخرج الحارس الإسباني من الملعب سيراً على الأقدام يخشى من أن ينتهي به المطاف إلى المصير الأسوأ، وهو ما ثبت أمس بعد الفحوص الطبية. وأصيب أسينخو الذي انضم هذا الموسم إلى صفوف المنتخب الإسباني للمرة الأولى في مسيرته، بقطع في الرباط الصليبي للركبة لأول مرة عام 2010، عندما كان لاعباً في صفوف أتلتيكو مدريد.

طباعة Email