00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أنشيلوتي: الملكي مريض والداء مجهول

الريال وبورتو إلى ربـــع نهائي أبطال أوروبا

كاسياس فقد ثقة جماهير الريال لتعدد أخطائه - أفب

ت + ت - الحجم الطبيعي

اعتذر الإيطالي كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد الإسباني عن الأداء السيئ الذي قدمه فريقه أمام شالكه الألماني، أول من أمس، في إياب ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، معترفاً في الوقت ذاته بهبوط مستوى ريال في الفترة الأخيرة. وأقر المدرب الإيطالي بأن فريقه مريض، حيث فقد هويته وثقته بنفسه خلال المباراة، وقال: «اللعب كما نريد أصبح أمراً مكلفاً».

دخل ريال المباراة بأريحية كبيرة بعد فوزه في عقر دار شالكه بهدفين نظيفين ذهاباً، لكنه كان على وشك فقدان اللقب لو تمكن الفريق الألماني من إضافة هدف خامس، إذ إن خسارة النادي الملكي 3-4 أبقت أفضلية فارق الأهداف لحامل اللقب الذي تأهل إلى ربع النهائي بصعوبة بالغة.وتأهل ايضا بورتو البرتغالي بعد فوزه برباعية نظيفة على بازل السويسري.

وقال أنشيلوتي: «أعتذر من الجميع لأننا لعبنا بشكل سيئ جداً، وهذا ليس جيداً لسمعة الفريق».

وهي الخسارة الخامسة لريال مدريد في 15 مباراة خاضها هذا العام. كما أنها الخسارة الأولى له في البطولة على ملعبه «سانتياغو برنابيو» بعد 21 مباراة لم يعرف فيها للخسارة طعماً.

غضب الجماهير

وأضاف: «نستحق صافرات الاستهجان ولكنها يجب أن تكون حافزاً لنا للمباريات المقبلة، فمازلت أثق بهذا الفريق لأنني أعرف ماذا يمكن أن يقدم»، مشيراً إلى أنه «في الوقت الجاري لا يقدم الفريق المستوى المطلوب منه، ولذلك يجب العمل أكثر على جميع الصعد ورفع معدل التركيز».

وتابع المدرب الإيطالي: «لدينا مشكلات في كل جوانب اللعبة، في الهجوم والدفاع والتصميم والروح القتالية والتركيز».

وواجه أنشيلوتي خلال المؤتمر نيران الانتقادات الصحافية، حيث عانى كثيراً في محاولته الخروج من هذا المأزق بأقل الخسائر الممكنة.

مصير كارلو

وفي معرض رده على سؤال حول ما إذا كان يتوقع أن تتم إقالته، قال أنشيلوتي: «لا أعتقد هذا.. مازلت أقوم بعملي وأحاول أن أقوم به بشكل أفضل.. أن يلعب الفريق بشكل أفضل فهذه هي مسؤولية المدير الفني». وأضاف: «لا أعتقد أن اللاعبين فقدوا الثقة في المدرب، الآن يمكننا أن نقول كل شيء، علينا أن نتكلم بصراحة، نحن نلعب بشكل سيئ جداً وهذا أمر غير مفهوم بعد كل ما قدمناه حتى ديسمبر الماضي.. علينا أن نقوم بالمزيد لتغيير هذا الوضع».

واعترف أنشيلوتي أيضاً بأنه خشى ضياع فرصة التأهل: «المباراة لم تسر كما أردنا.. كان يمكن لأي شيء أن يحدث».

الإصلاح

ولم ينكر أنشيلوتي في أي مرة الصورة الباهتة التي بات فريقه يظهر بها في الآونة الأخيرة، وأشار قائلاً: «آسف لهذا.. لقد لعبنا بشكل سيئ.. هذا ليس جيداً بالنسبة لصورة نادينا.. صافرات الاستهجان كانت مستحقة وهذا سيعزز دوافعنا أكثر في المباريات المقبلة.. مازلت أثق في هذا الفريق وفي هؤلاء اللاعبين، لأنني أعرف ما يمكن أن يقدموه».

وتابع: «جميعنا يعرف أننا لعبنا بشكل سيئ للغاية وليس لدينا مشكلة في أن نقول هذا، لدينا الرغبة في أن نقوم بالأمر على نحو أفضل».

برشلونة نموذج

وتحدث أنشيلوتي عن برشلونة كمثال للتغيرات التي تحدث بشكل سريع في عالم كرة القدم، قائلاً: «الأشياء تتغير سريعاً في عالم كرة القدم، قبل شهرين رأينا فريقاً يعاني من بعض الظروف لم يكن يتخيل أن يمر بها».

ويواجه ريال مدريد الأحد فريق ليفانتي في إطار منافسات الجولة 27 من مسابقة الدوري الإسباني لكرة القدم، حيث أصبح مجبراً على تحقيق الفوز في تلك المباراة، بعد أن فقد الصدارة في الأسبوع الماضي بفارق نقطة واحدة لصالح غريمه التقليدي برشلونة، والذي سيحل ضيفاً عليه في 22 مارس الجاري، في ظل معاناته من هبوط مستواه الفني في الوقت الراهن.

اعتراف

من جانبه، اعترف إميليو بوتراغوينو، مدير العلاقات بنادي ريال مدريد بأن حامل لقب بطولة دوري أبطال أوروبا، كان قريباً من الخروج من منافسات البطولة، واعترف بوتراغوينو نجم هجوم ريال مدريد السابق قائلاً: «كنا قريبين للغاية من الخروج الليلة».

وأضاف: «استقبلت شباكنا أربعة أهداف.. ولا يعد هذا أمراً طبيعياً في دوري الأبطال. ولكن المهم هو أننا تأهلنا».

وتابع بوتراغوينو : «علينا الآن أن ننسى أمر هذه الهزيمة تماماً، وأن نبدأ الإصلاح».

دي ماتيو: كريستيانو أنقذ الريال من فضيحة

أثنى روبرتو دي ماتيو، المدير الفني لشالكه الألماني على المستوى الذي ظهر به فريقه أمام ريال مدريد الإسباني في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، والذي انتهى بفوز الفريق الألماني بأربعة أهداف مقابل ثلاثة، مشيراً إلى أن النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو أنقذ فريقه من خسارة كارثية وفضيحة تاريخية.

وقال دي ماتيو، في مؤتمر صحافي عقب المباراة، «قدمنا أداء جيداً في ملعب مثل سانتياغو برنابيو حيث دائما ما يكون ذلك صعباً. بذلنا قصارى جهدنا، ولكن ذلك لم يكن كافياً للتأهل (إلى ربع النهائي). كان من الصعب تعويض الخسارة بهدفين في مباراة الذهاب، يمكننا أن نشعر بالفخر».

وأقر بأنه رغم الاقصاء سعيد بالمستوى الذي قدمه لاعبوه، الذين تمكنوا من الحد من خطورة الريال، مشيراً «أرحل حزيناً بسبب الخروج من البطولة ولكن سعيد بالصورة الجيدة التي ظهرنا بها».

وأشار دي ماتيو إلى أن كريستيانو «صنع الفارق في المباراة، وكذلك في لقاء الذهاب في ألمانيا. لقد كان عنصراً هاماً في هذا الدور».

وعلى صعيد آخر، أضاف أن الإيطالي كارلو أنشيلوتي المدير الفني للميرينغي «هو المدرب الأفضل للريال، يتمتع بخبرة كبيرة، ويعرف كيف يدير اللاعبين».

هونتلار: أضعنا فوزاً كبيراً على الميرينغي

أكد الهولندي كلاس يان هونتلار، مهاجم شالكه الألماني أن فريقه كان بامكانه «تحقيق المزيد» أمام ريال مدريد في المباراة التي انتهت بفوز سفير البوندسليغا بنتيجة 4-3، لكن بطاقة التأهل كانت من نصيب الميرينغي مستفيدا من فوزه ذهابا بهدفين نظيفين.

وقال هونتلار، في تصريحات نشرها موقع الاتحاد الأوروبي يويفا: «نحن سعداء بالمباراة التي قدمناها، ولكن كان بامكاننا تحقيق المزيد».

وتابع: «مني مرمانا بالهدف الثاني بسهولة شديدة، وكان ينبغي علينا انهاء الشوط الأول بالتقدم، لم يشعروا بأريحية على الاطلاق خلال المباراة».

ومن جانبه قال ليروي ساني لاعب وسط شالكه: «لقد لعبنا بصورة جيدة للغاية، لم نهب ريال مدريد وقدمنا مباراة جيدة، كان بإمكاننا تسجيل مزيد من الأهداف، في النهاية نشعر بالاحباط، كان أمرا حزينا للغاية».

وبدوره، أبرز قائد الفريق بنديكت هوديس «المباراة الكبيرة» التي قدمها فريقه، مشيرا: «لقد تحلينا بشجاعة كبيرة، ولم يتمكن فريق من طراز عالمي بحجم ريال مدريد من التفوق علينا، أهنئ فريقي، كنا نستحق أكثر من هذا».

رونالدو يسكت عن الكلام حتى نهاية الموسم

كشفت تقارير إخبارية، أمس، أن النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، لاعب ريال مدريد الإسباني، لن يدلي بأي تصريحات صحافية حتى نهاية الموسم.

وأشارت صحيفة «آس» الإسبانية على موقعها الإلكتروني، نقلاً عن صحافي بقناة «بلوس»، إلى أن النجم البرتغالي قال في المنطقة المختلطة بعد مباراة شالكه في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، إنه لا يعتزم الإدلاء بتصريحات صحافية حتى نهاية الموسم.

ويأتي هذا «التصريح» بعد دقائق من التقاط الكاميرات محادثة بين «صاروخ ماديرا» والمهاجم الفرنسي كريم بنزيمة، ردد خلالها النجم البرتغالي كلمة «عار»، وفقاً للصحيفة الإسبانية.

وتضع الصحيفة تفسيرين لهذه الجملة، أولهما أنه يصف أداء الفريق، والأخرى تعكس استياءه من الجماهير.

من جهة أخرى حطم كريتسيانو رونالدو، الرقم القياسي لنجم النادي الملكي السابق راؤول غونزاليز بتسجيله هدفه الـ78 في مختلف المسابقات الأوروبية بعد زيارته شباك شالكه الألماني مرتين في المباراة التي أقيمت بينهما في إياب ثمن النهائي.

وكان راؤول سجل 77 هدفاً في جميع المسابقات الأوروبية.

ويحمل الهدف الثاني للبرتغالي في مرمى شالكه، الرقم 75 في مسابقة دوري أبطال أوروبا تحديداً، وبالتالي عادل رقم الأرجنتيني ليونيل ميسي في هذه البطولة.

مودريتش سعيد بالعودة

أعرب الكرواتي لوكا مودريتش، عن سعادته بتأهل ناديه الإسباني ريال مدريد إلى دور الثمانية من بطولة دوري أبطال أوروبا.

وشهدت المباراة عودة مودريتش إلى الملاعب بعد فترة ابتعاد طويلة بسبب الإصابة، وقد أعرب اللاعب الكرواتي عن سعادته بهذا الأمر بعد المباراة قائلاً: «إنني سعيد بالعودة إلى اللعب من جديد.. كما أننا نشعر بالارتياح لتأهلنا لدور الثمانية. كنا نعرف أنها ستكون مباراة صعبة». وأضاف مودريتش: «لم نقدم أداء سيئاً الليلة، ولكننا أهدرنا العديد من الفرص التهديفية. كما أننا عانينا كثيراً في كل مرة كانوا يهاجمون فيها».

طباعة Email