العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الملكي يبحث عن فوز متجدد أمام شالكه الألماني

    الريال الخائب محلياً يسعى إلى السطوع أوروبياً

    مشاهدة الجرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

    سيكون ريال مدريد الإسباني حامل اللقب في وضع جيد لتخطي ضيفه شالكه الألماني اليوم، في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم برغم خيبته المحلية، حيث فقد أول من أمس، بالتحديد صدارة الدوري لغريمه التقليدي برشلونة.

    وكان ريال مدريد حقق فوزاً مهماً على أرض شالكه ذهاباً بهدفين لنجميه البرتغالي كريستيانو رونالدو، والبرازيلي مارسيلو، ما يجعله يخوض مباراة الإياب براحة تامة لتسجيله هدفين خارج ملعبه.

    وسبق لريال مدريد أن اجتاز شالكه في الدور ذاته من البطولة الموسم الماضي، أيضاً عندما سحقه 6 - 1 في ألمانيا، ثم جدد فوزه عليه 3 - 1 في مدريد.

    وقد يكون توقيت المباراة الأوروبية مزعجاً جداً لريال مدريد، بعد سقوطه المفاجئ أمام أتلتيك بلباو 0 - 1 السبت وفوز برشلونة الساحق 6 - 1 على رايو فايكانو الأحد، ما أفقد الفريق الملكي صدارة الليغا، بفارق نقطة خلف برشلونة.

    لكن الريال لا يزال يسعى ليكون أول فريق منذ ربع قرن يحتفظ بلقب بطل دوري أبطال أوروبا، وهو الذي يحمل الرقم القياسي فيها بعشرة ألقاب.

    وكان ريال مدريد انتزع اللقب في الموسم الماضي، بعد نهائي مثير مع جاره أتلتيكو مدريد، إذ بقي الأخير متقدماً حتى الثواني الأخيرة قبل أن يدرك له سيرخيو راموس التعادل، ويفرض شوطين إضافيين حسم فيهما النادي الملكي النتيجة 4 - 1.

    الفوز على شالكه ذهاباً كان العاشر على التوالي للريال في المسابقة، فعادل رقم بايرن ميونيخ الألماني، الذي حققه بين أبريل ونوفمبر 2013.

    كما كان ريال الوحيد الذي يحقق 6 انتصارات كاملة في الدور الأول على بازل السويسري وليفربول الإنجليزي ولودغوريتس البلغاري، مسجلاً 16 هدفاً مقابل هدفين في مرماه.

    ثقة

    وربما يحتاج فريق المدرب الإيطالي كارلو انشيلوتي إلى الفوز على أرض «سانتياغو برنابيو» اليوم، لاستعادة الثقة في الدوري الإسباني، حيث تنتظره مباراة الكلاسيكو في «كامب نو» في المرحلة بعد المقبلة. الخسارة أمام أتلتيك بلباو كانت الرابعة للريال في 14 مباراة خاضها هذا العام.

    وهبط أداء عدد من لاعبي ريال مدريد بشكل ملحوظ بدءاً من رونالدو، الذي بدأ يشعر بضغط كبير خصوصاً بعد أن عادله نجم برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي في صدارة هدافي الدوري الإسباني برصيد 30 هدفاً لكل منهما، إلى الفرنسي كريم بنزيمة، والويلزي غاريس بايل.

    كما تأثر الفريق بإصابة عدد من اللاعبين كصخرة الدفاع سيرجيو راموس، الذي لعب دوراً بارزاً في عدد من المباريات ولاعب الوسط الكولومبي خاميس رودريغيز بسبب الإصابة، والكرواتي لوكا مودريتش.

    وعاود راموس التمارين مع فريقه بعد شفائه من إصابة في الفخذ، وقد يتمكن من المشاركة أمام شالكه، حيث كان تعرض لتمزق في العضلة الخلفية للفخذ اليسرى وخرج في الشوط الأول من المباراة المؤجلة، التي فاز فيها ريال مدريد على إشبيلية 2 - 1 في فبراير الماضي. ومن المتوقع أن يعود مودريتش أيضاً الغائب منذ أكتوبر.

    وعلق أنشيلوتي على المشكلة الهجومية في فريقه مؤخراً قائلاً «يبدو الأمر غريباً القول إن ريال مدريد يعاني من مشكلات في الهجوم في حين أننا سجلنا العديد من الأهداف خلال الموسم، ولكن هذه هي الحقيقة».

    ولكن قائد الفريق والحارس الدولي ايكر كاسياس أكد أن الخسارة في الدوري الإسباني لن تؤثر في مباراة الفريق أوروبياً بقوله «إنه بطولة مختلفة، وبالنسبة إلى مشجعي ريال مدريد فإنها تعني الكثير».

    وستكون مهمة شالكه في المقابل صعبة جداً بالعودة بالتأهل إلى ربع النهائي من مدريد، برغم معنويات لاعبيه المرفعة، بعد الفوز على هوفنهايم 3 - 1 السبت في الدوري الألماني الذي يحتل فيه المركز الخامس برصيد 38 نقطة، بفارق 23 نقطة خلف بايرن ميونيخ المتصدر.

    مواجهة صعبة

    ويلعب اليوم أيضاً بورتو البرتغالي مع بازل السويسري ساعياً إلى حسم تأهله إلى دور الثمانية بعد أن انتهت مباراة الذهاب في سويسرا 1 - 1، إلا أن ذلك لا يعني سهولة لقاء الإياب الذي ينتظر أن يكون صعباً على الطرفين، ويخوض بازل المراحل الإقصائية للمرة الثالثة فقط في تاريخه.

    ولم يخسر بورتو، المتوج في 1987 و2004، سوى مرة وحيدة في 6 مواجهات أمام فريق سويسري وتصدر مجموعته بسهولة في الدور الأول أمام شاختار دانيتسك الأوكراني واتلتيك بلباو الإسباني وباتي بوريشوف البيلاروسي.

    يذكر أن نخبة الأندية الأوروبية تتنافس على ضم الظهير الأيمن لبورتو، البرازيلي دانيلو، حيث يتردد أن ريال مدريد وبرشلونة يريدان ضمه وخصوصاً الأخير لكي يحل بدلاً من مواطنه داني ألفيش، وذلك بعد انتهاء عقوبة منعه من التعاقدات من الفيفا في يناير 2016.

    مؤهلات

    أعرب قائد ريال مدريد الإسباني إيكر كاسياس عن قناعته بأن فريقه لديه كل المؤهلات اللازمة للوصل لنهائي دوري الأبطال بملعب برلين، للحفاظ على اللقب الذي حصل عليه العام الماضي بلشبونة، مشيراً إلى أن لاعبي الملكي سيبذلون كل ما في وسعهم لتحقيق هذا الأمر.

    وقال كاسياس في حوار نشره موقع النادي «الفريق الوحيد القادر على الفوز مرتين متتاليتين هو ريال مدريد، نعرف أن الأمور ستكون معقدة ولكن سنكافح من أجل تحقيق هذا، لدينا طموح وفريقنا مزيج من الخبرة والشباب». وصرح اللاعب، «العام الماضي لعبنا ضد فرق كانت قد سببت لنا الكثير من المشكلات في النسخ السابقة، وقدمنا كرة قدم طيبة حتى النهائي، لن ندخر جهداً في محاولة الوصول لبرلين».

    طباعة Email