العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مورينيو يطارد لقبه الأول في ولايته الثانية

    تشيلسي وتوتنهام يتصارعان على كأس الرابطة

    توتنهام وتشيلسي في صراع أول ألقاب الموسم الإنجليزي أرشيفية

    يخوض توتنهام مواجهة مع تشيلسي اليوم على ملعب «ويمبلي»، في نهائي مسابقة كأس رابطة الأندية الانجليزية المحترفة في كرة القدم، منتشياً من فوزه الكبير على غريمه اللندني يوم رأس السنة، فيما يريد البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي، إحراز لقبه الأول في مشواره الثاني مع النادي.

    عرف توتنهام مصيراً سيئاً أمام جاره اللندني في السنوات الأخيرة، فلم ينجح بالفوز عليه في عشر مباريات، قبل ان يصدمه 5 - 3 في الدوري المحلي، بفضل مهاجمه هاري كاين (21 عاماً) الصاعد بسرعة صاروخية.

    لكن تشيلسي يبدو صديقاً لهذه البطولة، وخصوصاً مدربه مورينيو الذي احرز باكورة ألقابه مع الفريق الأزرق في 2004 - 2005، خلال مشواره الأول في فريق الملياردير الروسي رومان ابراموفيتش.

    ورأى مدرب توتنهام الارجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، ان فريقه لن يخوض المباراة بعقدة نقص: «حصلنا على الفوز ضد تشيلسي في بداية يناير الماضي وهذا مهم للثقة بأنفسنا».

    لهفة

    ويبدو توتنهام متلهفاً لاحراز لقبه الأول في سبع سنوات بعد تتويجه في المسابقة عام 2008 على حساب تشيلسي بالذات 2 - 1، بعد التمديد بهدف جوناثان وودغايت. ومع انتقال ارون لينون إلى ايفرتون الشهر الماضي، لا يزال قائده الفرنسي يونس قابول الناجي الوحيد من تلك التشكيلة.

    وكان توتنهام يحارب على موقع مؤهل إلى دوري ابطال اوروبا، لكن بعد فوزه على ارسنال 2 - 1 بثنائية كاين مطلع الشهر الحالي، تراجع مستواه مؤخرا فلم يفز في مبارياته الأربع الأخيرة كما سقط امام فيورنتينا الايطالي 2 - صفر في الدوري الأوروبي.

    اما مستوى تشلسي متصدر الدوري، فكان متقلباً اذ تعادل مع بيرنلي 1 - 1 ما سمح لمانشستر سيتي بتقليص الفارق معه إلى خمس نقاط في البرمير ليغ.

    وأحرز تشلسي اللقب اربع مرات في 1965 و1998 و2005 و2007 وبلغ النهائي في 1972 و2008، فيما توج توتنهام اربع مرات في 1971 و1973 و199 و2008 وبلغ النهائي في 1982 و2002 و2009.

    ورأى مورينيو الباحث عن لقبه الأول في ولايته الثانية مع البلوز انه: لأول مرة منذ 2003 لا افكر في مستقبل النادي. هذه اول مرة افكر فيها باللحظة الحالية. لا يهمني سوى الفوز في ويمبلي.

    انتقام

    واعتبر المهاجم العاجي المخضرم ديدييه دروغبا الذي كان حاضرا في نهائي 2008 انه لا توجد مشاعر انتقام بعد سبع سنوات من تلك المواجهة متمنياً ان تكون المباراة مختلفة.

    ويرى برانيسلاف إيفانوفيتش نجم تشيلسي أن الفوز سيمنح فريقه أكثر من مجرد كأس البطولة. وقال إيفانوفيتش، على موقع نادي تشلسي بالانترنت، الفوز مهم للغاية على المستوى المعنوي.. بعد المباراة، سيكون لدينا الدوري ودوري أبطال أوروبا لنركز فيهما. ولكن الفوز بهذا النهائي سيمنحنا دفعة معنوية هائلة قبل الشهور القليلة المتبقية في الموسم. علينا أن نحصل على هذه الكأس ونستفيد منها. وأضاف: هذا أمر مهم للغاية، ليس لي فقط وإنما لنا جميعا. هذه المجموعة من اللاعبين بقيادة هذا المدرب لم تفز بأي لقب حتى الآن. ولهذا، ستكون مباراة هائلة بالنسبة لنا.. المدرب يعرف كيف يتعامل مع هذا الوضع. لديه خبرة من خوضه أكثر من نهائي. النهائي مباراة مختلفة تماما عن باقي المباريات، ولهذا، علينا أن نتوقع كل شيء وأن نستعد لكل شيء.

    ويغيب عن تشيلسي لاعب وسطه الصربي نيمانيا ماتيتش الموقوف لطرده امام بيرنلي ما يعني ان البرازيلي راميريش قد يحل بدلا منه. وأثار طرد ماتيتش الكثير من الجدل وتم تخفيض عقوبته من ثلاث مباريات إلى اثنتين ما اثار غضب مورينيو الممتعض كثيرا من القرارات التحكيمية.

    وفي طريقه إلى النهائي، تخطى تشلسي بولتون (2 - 1) وشروسبيري (2 - 1) ودربي في ربع النهائي (3 - 1) وليفربول في نصف النهائي (1 - 1 و1 - 0).

    آما توتنهام، فتغلب على نوتنغهام فوريست (3 - 1) وبرايتون (2 - 0) ونيوكاسل في ربع النهائي 4 - 0 وشيفيلد يونايتد في نصف النهائي (1 - 0 و2 - 2).

    السجل

     

    2005: تشلسي

    2006: مانشستر يونايتد

    2007: تشلسي

    2008: توتنهام

    2009: مانشستر يونايتد

    2010: مانشستر يونايتد

    2011: برمنغهام

    2012: ليفربول

    2013: سوانسي

    2014: مانشستر سيتي

    بوكيتينو: نحتاج إلى كامل قوتنا لخطف اللقب

     

    قال ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام، إن فريقه يحتاج كامل قوته وفي الوقت نفسه يتعين عليه تكرار أدائه السابق، في مواجهة تشيلسي في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم عندما يواجه نفس الفريق في نهائي كأس رابطة الأندية الانجليزية اليوم.

    وفي ملعبه وأمام جمهوره فاز سبيرز على تشلسي الذي يدربه البرتغالي جوزيه مورينيو 5-3 في الدوري الانجليزي في أول أيام العام الحالي. وقال بوكيتينو: اقترب أداؤنا من الكمال وعلينا تكرار نفس الأداء للفوز بالكأس. ويعرف بوكيتينو أن مواجهة الأحد على استاد ويمبلي اللندني الشهير ستكون مختلفة تماما ومن ثم فقد عكف على اجراء بعض التعديلات على خططه.

    وقال بوكيتينو في مؤتمر صحفي: أعتقد أن المباراة ستكون مباراة مختلفة. المباراة النهائية دوما تكون مختلفة.. ليس فقط بالنسبة لي (كمدرب) بل بالنسبة للكثير من لاعبينا لأنها ستكون أول نهائي في مسيرتهم. وأضاف بوكيتينو: علينا فقط وضع بعض التفاصيل الخططية الدقيقة.

    نحن نعرف تشلسي وتشلسي يعرفنا والبقية بعد ذلك تعتمد على الأداء والحماس من جانبنا. وسبق أن لعب بوكيتينو مع الأرجنتين في ويمبلي قبل أن يعاد بناء الاستاد الشهير. والمباراة ستكون أكبر مهمة للمدرب الأرجنتيني الذي سبق أن شارك كلاعب في نهائي كأس ملك اسبانيا مع اسبانيول في 2000 عندما توج فريقه باللقب.

    اختلاف

    وقال بوكيتينو: كنت لاعباً وقتها وليس مدرباً والأمر مختلف. فأنت دوما تسعى لترجمة تجربتك إلى اللاعبين ونحن على ثقة بطريقتنا وفلسفتنا. ولم يفز توتنهام بأي لقب منذ فوزه بكأس الرابطة على حساب تشلسي في 2008 ويدرك بوكيتينو أهمية الفوز بالبطولة في هذا التوقيت.

    وقال المدرب الأرجنتيني: مرت سنوات طويلة دون أن يحرز النادي لقباً وهذه هي فرصة كبيرة للفوز بأحد الألقاب. وأكد بوكيتينو: الفوز بكأس الرابطة مهم بالنسبة لنا وإذا ما نجحنا بعد ذلك في الحصول على احد المراكز الأربعة الأولى في الدوري الممتاز فسيكون عظيماً. وعن المنافس تشلسي متصدر الدوري الممتاز قال مدرب توتنهام أيضا: تشلسي فريق كبير لكن علينا التركيز على أدائنا.

    جدية

    من ناحيته يعتقد البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب تشلسي أن فوز فريقه بكأس الرابطة قبل عشرة أعوام أحدث ثورة في البطولة إذ بدأت بعدها أندية الدوري الممتاز في التعامل مع البطولة بجدية أكبر. وكان مورينيو فاز بأول لقب مع الفريق في 2005 اثر تغلبه على ليفربول 3-2 في الوقت الإضافي لنهائي كأس الرابطة. وقال مورينيو: أنا أحترم كل بطولة. سيكون من السهل القول إننا لم نأخذ كأس انجلترا على محمل الجد لأننا خسرنا أمام برادفورد لكننا نأخذ كل بطولة على محمل الجد.

    وأضاف المدرب البرتغالي قوله: ربما سارت الكثير من الأندية على دربنا بعد 2005 عندما تعاملنا مع كأس الرابطة كبطولة فعلية وكتحد حقيقي وسعينا بكل جدية للوصول للنهائي والفوز باللقب. وقال مورينيو أيضاً: بذلنا نحن وليفربول كل جهد مستطاع في قبل النهائي، إنها بطولة كبرى.

    طباعة Email