شبهة غسل أموال في مباريات ميسي الخيرية

كشفت تقارير إخبارية، أمس، أن وحدة مكافحة غسيل الأموال بالحرس المدني الإسباني، تحقق في خمسة تحويلات مصرفية بقيمة تصل إلى نحو مليون يورو من منظمي مباراتين خيريتين على الأقل من سلسلة لقاءات «ميسي وأصدقائه في مواجهة باقي العالم».

وأشارت «الباييس»، أمس، إلى أن هذه التحويلات البنكية على صلة بالمباريات الخيرية التي خاضها النجم الأرجنتيني بين عامي 2012 و2013 وتمت إلى أحد مصارف جزر الأنتيل، أحد الملاذات الضريبية. ويجري التحقيق في شبهة غسيل أموال وتهرب ضريبي، وفقاً للمصدر. وأوضح المصدر أن وجهة هذه التحويلات التي تظهر في أسبابها ومبرراتها، شركة جييرمو مارين الذي تؤكد الصحيفة أنه صديق شخصي لميسي..

ومحل ثقة بالنسبة للاعب في إدارة المباريات الخيرية. وأقر اللاعب ووالده بالصداقة التي تجمعهما بمارين، وإدارته المباريات. وقال اللاعب، بصفته شاهداً : «إنه رجل أعمال أرجنتيني أعرفه منذ 2006 وينظم مباريات مؤسستي». وأكد ميسي أن والده، هو المسؤول عن الاتصال برجل الأعمال، مشدداً على أنه لم يحصل على أي عائدات ربحية من هذه المباراة.

ولكن محامي مؤسسة «توتال كونسيرتوس»، التي نظمت لقاء ودياً أقيم في كولومبيا، سلم ما يثبت وجود خمسة تحويلات مصرفية، سواء إلى ميسي أو غيره من اللاعبين الذين شاركوا في اللقاء.

كما قدم ما يثبت دفع 75 ألف يورو لوكالة «إي تي إس» للسفريات لتنظيم رحلات اللاعبين، وبينهم ألفيش وماسكيرانو.

وأكد اللاعبون الثلاثة أنهم لم يتلقوا أي مقابل مادي للمشاركة في هذه المباريات، الا أنهم أقروا بالمبلغ الذي تقاضته وكالة السفريات.

وأشارت الصحيفة إلى أن "التحقيق يؤكد، وفقا لافادة الشهود، أن ميسي حصل على اثنين من الملايين الأربعة التي دفعها أندريس باركو (نائب رئيس شركة توتال كونسيرتوس) لجييرمو مارين".

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات