مدرب المكسيك لا يفكر بغير المونديال

قلل ميغل إيريرا المدير الفني للمنتخب المكسيكي لكرة القدم من أهمية الانتقادات الموجهة إليه، وقال إنه يركز على تحقيق نتائج طيبة في مونديال البرازيل 2014.

وقال إيريرا للصحفيين عن الاتهامات التي بدأ يتعرض لها من جانب المدرب توماس بوي والهداف الدولي السابق كواوتيموك بلانكو "سنحسم هذه المسألة. علينا أن نركز أكثر على ما يجب عمله".

وقال بوي مدرب المدير الفني لنادي أطلس إن اللاعبين الدوليين يعودون إلى أنديتهم من معسكرات المنتخب وهم يعانون من حمل عضلي زائد، ونعت إيريرا بـ"الساذج" إذا ما اعتقد أن توليه تدريب المنتخب جاء بناء على تحقيقه نجاحات.

وأشار إيريرا إلى أن هذه المواقف "لا تحتاج إلى كثرة الكلام"، وأنه سيسعى إلى تحقيق النتائج التي وضعت للمنتخب المكسيكي في المونديال، حيث سيلعب الفريق في المجموعة الأولى إلى جانب البرازيل وكرواتيا والكاميرون.

سخرية

وقال "لدي مونديال على الأبواب، وهو عليه أن ينقذ فريقه من الهبوط" في إشارة إلى الوضع الصعب الذي يعيشه أطلس في الدوري المحلي.

كما حسم إيريرا الجدل الذي بدأه بلانكو، عندما أكد أن المنتخب يفتقر إلى القادة، معتبرا أن المدافع المخضرم رافائيل ماركيز يفتقد إلى المقومات التي تؤهله لهذه المكانة.

وقال المدرب إنه راقب سلوك ماركيز في المباريات، وكذلك وسط لاعبي الفرق، وأضاف إنه لاعب يكن له احتراما كبيرا، اكتسبه عبر رحلته في أندية عالمية.

بدوره قال ماركيز، قائد برشلونة السابق، إن بلانكو "ليس جادا" في تصريحاته، لأنه لم يظهر هو الآخر أي قدرات على قيادة الفريق عندما كان لاعبا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات