نطحة تهدد مستقبل باردو مع نيوكاسل

بدأت مكاتب المراهنات عبر المملكة المتحدة تضع رهاناً على أن آلان باردو سيكون المدرب التالي بمسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، الذي يترك منصبه بعدما وجه مدرب نيوكاسل نطحة للاعب من فريق هال سيتي في واقعة غريبة خلال مباراة الفريقين السبت الماضي.

وكان باردو فقد أعصابه ليوجه ضربة رأسية إلى لاعب هال سيتي ديفيد ميلر على حدود الخط المخصص للمدربين في الملعب، ليتلقى غرامة مالية قدرها مئة ألف جنيه إسترليني (167500 دولار) لاحقاً من ناديه، إلى جانب تحذير يتعلق بسلوكه مستقبلياً.

وبلغت نسبة المراهنات على أن باردو سيكون المدرب التالي الذي يخسر وظيفته في الدوري الإنجليزي الممتاز إلى 2-1. وربما تزداد الأمور سوءاً بالنسبة لباردو عندما يشاهد الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، كما هو مقرر، تسجيلات الفيديو التي تدينه من مباراة السبت، والتي كانت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" عرضتها في برنامجها التليفزيوني "مباراة اليوم" ليلة مباراة هال سيتي.

ووصف مقدم البرنامج لاعب إنجلترا السابق غاري لينيكر حادثة "النطحة" بأنها "لا مبرر لها"، بما يجعل باردو معرضاً الآن لتلقي غرامة مالية كبيرة أخرى، إلى جانب الإيقاف لفترة طويلة.

أسف

وكان نيوكاسل فاز 4 / 1 في تلك المباراة، ما جعل اعتداءه على ميلر أكثر غرابة، واعتذر باردو على الفور قائلاً: "آسف بشدة على ما حدث".

وأضاف: "لم أقصد القيام بأي حركات عدائية، ولكنني حركت رأسي إلى الأمام، وكان هذا كافياً.. أعتقد أنني سأجلس الآن بسبب تورطي في حادثتين أو ثلاث".

وكان باردو أوقف لمدة مباراتين، ودفع غرامة مالية قدرها 20 ألف إسترليني في 2012، عندما دفع مساعد حكم رفض احتساب رمية جانب لفريقه أمام توتنهام.

وأجبر باردو على توجيه اعتذار إلى مدرب مانشستر سيتي مانويل بيليجريني الشهر الماضي، عندما تلفظ بكلمات بذيئة في حقه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات