ديل بوسكي يتوعد بالقسوة عند اختيار تشكيلة المونديال

ينوي فيسنتي ديل بوسكي مدرب إسبانيا أن يتسم بالقسوة عند اختيار تشكيلة بلاده في نهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل، وقال أول من أمس إنه لن يتأثر بمساهمات أي لاعبين في الإنجازات الأخيرة للفريق.

وأعلن ديل بوسكي تشكيلة بلاده لملاقاة إيطاليا ودياً بعد غد في آخر تشكيلة، قبل أن يختار تشكيلة مبدئية من 30 لاعباً لخوض النهائيات في البرازيل. وغاب عن التشكيلة الأخيرة الثنائي الهجومي الشهير ديفيد بيا وفرناندو توريس.

كما استبعد ديل بوسكي الثنائي فرناندو يورينتي وخوان ماتا، برغم مشاركتهما في تتويج الفريق بكأس العالم 2010 وبطولة أوروبا 2012، وفضل الاستعانة بالثنائي ألفارو نجريدو ودييجو كوستا المولود بالبرازيل.

وقال ديل بوسكي في مقابلة مع إذاعة كادينا سير الإسبانية «الجيل الاستثنائي من اللاعبين الذي ساعدنا على إحراز الألقاب لديه مكانة خاصة في قلبي».

وأضاف المدرب البالغ عمره 63 عاماً «لكن يجب أيضاً أن أضع في اعتباري أني في حاجة إلى أكون مرناً في إمكانية الاستعانة بلاعبين آخرين ومنحهم الفرصة. سأكون مدرباً متواضعاً للمنتخب إن لم أفعل ذلك».

وتابع «أتعلق كثيراً بالتشكيلة التي جعلتنا نتوَّج أبطالاً للعالم، لكن في الوقت ذاته ينبغي متابعة اللاعبين الآخرين القادمين».

وستبدأ إسبانيا مشوار الدفاع عن لقب كأس العالم يوم 13 يونيو أمام هولندا في إعادة لنهائي كأس العالم 2010. ويأمل مدربها أن تصل إلى نهاية أفضل من التي عرفتها في كأس القارات التي استضافتها البرازيل، وحصد في نهايتها منتخب السامبا اللقب بعد الفوز على إسبانيا بالذات 3 0، وسيلعب بعد ذلك فريق ديل بوسكي مع تشيلي يوم 18 يونيو، قبل أن يختتم مشواره في دور المجموعات أمام أستراليا بعدها بخمسة أيام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات