رونالدينيو يحلم باللقب الغائب

يسعى نجم أتلتيكو مينيرو البرازيلي رونالدينيو إلى ضرب عصفورين بحجر واحد عندما يخوض غمار النسخة العاشرة من مونديال الأندية لكرة القدم المقامة حالياً في المغرب حتى السبت المقبل

. ويمني رونالدينيو النفس برد الاعتبار لنفسه لخسارته نهائي المسابقة عام 2006 أمام بورتو أليغري البرازيلي صفر-1 عندما كان يدافع عن ألوان برشلونة الأسباني. وسجل المهاجم أدريانو الهدف الوحيد ومنح اللقب العالمي لبورتو أليغري الغريم التقليدي لغريميو النادي الذي تخرج منه رونالدينيو الساعي إلى إحراز اللقب الوحيد الذي ينقص خزائنه المرصعة بالألقاب أبرزها كأس العالم 2006 ودوري أبطال أوروبا 2006 مع برشلونة، والكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم عام 2005.

وكان رونالدينيو سجل هدفاً في الدور نصف النهائي في مرمى أميركا المكسيكي (4-صفر) لكنه فشل في فك الشفرة الدفاعية لبورتو اليغري في المباراة النهائية. وترك رونالدينيو برشلونة عام 2008 وانتقل إلى ميلان الإيطالي لكن الفريق الكاتالوني توج باللقب العالمي مرتين بعد ذلك عامي 2009 و2011.

 ونال رونالدينيو أيضاً كأس ليبرتادوريس مع اتلتيكو مينيرو هذا العام وكوبا أميركا عام 1999 وكأس القارات عام 2005 وكأس العالم للناشئين (تحت 17 عاماً) عام 1997 مع منتخب بلاده. وسبق لغريميو بورتو اليغري التتويج عام 1983 بالكأس الانتركونتيننتال بالفوز على هامبورغ، ووقتها كان عمر رونالدينيو ثلاث سنوات.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات