انهيار سقف ملعب ساو باولو ليس خطأ بشرياً

نفى العامل المسؤول عن تشغيل الرافعة التي اصطدمت بسقف ملعب ساو باولو، الذي من المنتظر أن يحتضن المباراة الافتتاحية لمونديال كرة القدم بالبرازيل 2014، أن يكون الحادث الذي أسفر عن مصرع عاملين قد نجم عن خطأ بشري.

وفي تصريحات صحفية، قال لويز أنطونيو دا كروز الشرطي المسؤول عن التحقيقات في الحادث، إن العامل جوزيه والتر جواكيم، الذي رفض إعطاء تصريحات للصحافة، "ليس لديه تفسير واضح لما حدث ويقول إن كل شيء تم في إطار مخططات العمل".

ووقع الحادث بعد أن اصطدمت الرافعة المسؤول عنها جواكيم، بالسقف مما تسبب في انهياره وإلحاق أضرار بالمقاعد أسفله وبإحدى الشاشات العملاقة ما أسفر عن مصرع عاملين، أحدهما كان ينام القيلولة في مكان يحظر التواجد فيه بموجب معايير السلامة، وفقا للتقارير الأولية.

وقالت شركة البناء المسؤولة عن الأعمال في الملعب إنه تم تفقد الأرض والرياح والمناخ مسبقا كمراجعة احترازية مطلوبة من كتيبات سلامة استخدام الرافعة قبل البدء في الأعمال.

كما أوضح مسؤول الشرطة أن العامل المسؤول عن الرافعة اعترف بأنه حاول أربع مرات تثبيت قطعة في السقف لكن دون جدوى، بعدها صدر أمر من المشرف العام بوقف العمل لأن البنية التحتية بدأت تتأرجح وذلك قبل الحادث بفترة وجيزة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات