العالم ينتظر قرعة دور الثمانية اليوم

أمنيات بكلاسيكو جديد بين البارسا والريال في ربــع نهائي أبطال أوروبا

تنتظر جماهير كرة القدم في العالم بشوق كبير قرعة ربع نهائي دوري أبطال أوروبا التي ستقام اليوم (انطلاقا من الساعة الثالثة ظهرا بتوقيت الإمارات ) بعدما أكمل أول من أمس بايرن ميونيخ الألماني وملقة الإسباني عقد الفرق الثمانية المتأهلة. وكانت فرق ريال مدريد وبرشلونة وباريس سان جيرمان الفرنسي وقلعة سراي التركي وبوروسيا دورتموند الألماني ويوفنتوس الإيطالي قد حسمت تأهلها في مرحلة سابقة.

و يتطلع عشاق الساحرة المستديرة إلى القرعة لعلها تفرز مواجهات قوية ساخنة مثل كلاسيكو جديد بين برشلونة وريال مدريد. و كشف استطلاع أجرته صحيفة سبورت الإسبانية أن 66٪ من جماهير برشلونة يفضلون أن تضع القرعة فريقهم وجها لوجه أمام الغريم ريال مدريد. و لاشك أن عشاق البارسا يتمنون هذه المواجهة حتى يثأر رفاق ميسي من خسارة كلاسيكو الكأس والدوري الأخيرين.

وستكون القرعة مفتوحة دون الالتزام بأي قيود قانونية كتجنيب أي مواجهة بين فريقين من بلد واحد مثلما حصل في ثمن النهائي.

وتتواجد الأندية الإسبانية بقوة في ربع النهائي الأوروبي حيث تأهل البرسا و الريال إلى جانب ملقة الذي يصل دور الثمانية للمرة الأولى في تاريخه. و في المقابل فإن الكرة الانجليزية الغائب الأبرز عن أكبر بطولات القارة العجوز وذلك بعد خروج مانشستر يونياتد أمام ريال مدريد و أرسنال أمام بايرن ميونيد.

وتغيب الأندية الانجليزية عن ربع نهائي أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ 17 عاما. فآخر نكسة للانجليز في أبطال أوروبا كانت في موسم 1995-1996 عندما خرج تشلسي ومانشستر سيتي من دور المجموعات. ومن سوء حظ أندية البريمرليغ أنها ضيعت فرصة التسلح بأسبقية الأرض والجمهور في النهائي باعتبار أنه سيقام على ملعب ويمبلي مايو المقبل.

تحد كاتالوني

وقبل انطلاق مراسم قرعة ربع النهائي الأوروبي أعرب مدرب برشلونة المؤقت خوردي رورا عن تحديه لأي منافس تضعه القرعة أمام العملاق الكاتالوني مؤكدا أنه لا يخشى أي فريق في العالم. ويستمد رورا شجاعته وتحديه خصوصا من العرض الباهر الذي قدمته كتيبة البلوغرانا أمام ميلان الايطالي والفوز برباعية نظيفة بعد خسارة بهدفين في مباراة الذهاب على ملعب سان سيرو.

وتحدث ديفيد فيا هو الآخر بكل ثقة عن استعداد فريقه لمنازلة أي فريق في ربع النهائي متباهيا بقدرة البارسا على قلب الطاولة على أعتى الفرق.

بليغريني متخوف

من جانب آخر أكد التشيلي مانويل بيليغريني مدرب ملقة الإسباني عقب تأهل فريقه إلى دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم انه "من الافضل" عدم مواجهة الفرق الإسبانية (برشلونة ومالاجا وريال مدريد) بعضها البعض.

وذكر بيليغريني في مؤتمر صحفي عقب اللقاء "من الافضل عدم مواجهة الفرق الإسبانية بعضها البعض. اتمنى ألا نلعب مع فريق إسباني لانهم على مستوى مرتفع للغاية، لكن يتعين الانتظار لمعرفة ما سيحدث" وقال حول التأهل برغم الخسارة بهدف وحيد في مباراة الذهاب "لم نفقد الثقة قط في إمكانية التأهل وكنا نعلم أنه يمكننا التعويض"

 مورينيو: بقائي في مدريد ليس رهين اللقب

أكد المدير الفني لريال مدريد الإسباني، جوزيه مورينيو امس أن بقاءه في قيادة النادي الملكي ليس مرهونا بالفوز بلقب دوري أبطال أوروبا.

وقال مورينيو، في مقابلة مع صحيفة (صن) البريطانية "لا تعتمد قراراتي على الفوز أو الخسارة. أعمل على أعلى مستوى كل يوم، وأفكر في النادي ولا أهتم كثيرا بنفسي".

وأوضح مورينيو "لقد كان أسبوعا جيدا، حققنا فيه نتائج جيدة، ولكني حققت نتائج أفضل. مع انتر منحنا الفوز بثلاث مباريات ثلاثة ألقاب. فزنا بالكأس أمام روما وبعد ذلك هزمنا سينا وفزنا بالدوري الإيطالي. والانتصار الثالث كان على بايرن ميونخ في نهائي التشامبيونز".

وتابع "وبهذا ربما يمكنك أن تفهم السبب وراء عدم المبالغة في تقدير الفوز في أولد ترافورد (على مانشستر يونايتد الإنجليزي في دوري الأبطال). بالطبع كان فوزا هاما للغاية يفتح الباب أمامنا للفوز بدوري الأبطال، ولكننا لا نعرف ما الذي يمكننا فعله في الجولة المقبلة لأن البطولة تعج بالكبار. والان أشعر بالاطمئنان وأنني في حالة جيدة".

وفي أسبوع واحد، قاد مورينيو ريال مدريد للفوز على غريمه التقليدي برشلونة في لقاءين متتاليين، أولهما في إياب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا، والثاني في الدوري المحلي، قبل أن يهزم مانشستر يونايتد بهدفين مقابل واحد في إياب ثمن نهائي دوري الأبطال.

«ماركا»: برشلونة الأوفر حظاً في التتويج مدريد- وكالة الأنباء الإسبانية

كشف استطلاع للرأي عن أن أغلب الجماهير الإسبانية تعتبر أنه بعد نجاح برشلونة في الانتفاضة بمباراة عودة ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ميلان الإيطالي والفوز عليه برباعية نظيفة أقصته من البطولة، أصبح النادي الكتالوني الأوفر حظا في التتويج بلقب الـ"تشامبيونز" عن غريمه التقليدي ريال مدريد.

وكشف استطلاع الرأي الذي أجرته صحيفة (ماركا) الإسبانية أن 65% من المشاركين يرون أن البرسا هو الأوفر حظا.

فيما قالت النسبة المتبقية من الـ39 ألف شخص الذين شاركوا في الاستفتاء بالنسخة الالكترونية من الجريدة إن الريال هو الذي سيتوج بالبطولة.

وقد تشاء الأقدار أن يلتقي الفريقان في ربع نهائي البطولة على ضوء نتائج القرعة التي ستجرى الجمعة المقبلة.

المثير في الأمر أن نتائج الاستفتاء صبت في صالح برشلونة على الرغم من أن جريدة (ماركا) تعتبر من أنصار الريال وأغلب قرائها أصحاب نزعة مدريدية.

بيريرا: لم نفرض أسلوبنا مدريد- وكالة الأنباء الأسبانية

قال فيتور بيريرا المدير الفني لنادي بورتو البرتغالي لكرة القدم بعد خروج فريقه من دور الستة عشر لبطولة دوري الأبطال على يد ملقة الإسباني، إن المنافس كان أقوى في لقاء الإياب فيما لم يعثر فريقه على طريقة للعب.

وقال المدرب الشاب بعد الخسارة الأربعاء بهدفين على أرض الفريق الإسباني في لقاء الإياب "كنا ندرك صعوبة المهمة التي تنتظرنا، ونعلم أن مالاجا سيضغط علينا كل الوقت، لكن الشوط الأول بدا متكافئا للغاية".

وأضاف أن "ملقة فريق قوي للغاية على المستوى الهجومي، وسمحنا له بأن يهاجمنا بشكل خطير. و(جواو) موتينيو عانى من صعوبات بدنية وظهر أثر ذلك علينا".

 هاينكس: أرسنال كان الأفضل وبايرن تعلم الدرس

قال يوب هينكس مدرب بايرن ميونيخ الألماني، أمس: إن فريقه لم يلعب مثلما اعتاد خلال الأسابيع الماضية. «أرسنال كان أفضل منا وسيطر على اللعب دون أن يصنع فرصاً كثيرة ونحن لم ننجح في السيطرة على اللعب طوال 90 دقيقة».

وأضاف: يتعين على بايرن تعلم دروس من هزيمته 2-صفر على أرضه أمام أرسنال الإنجليزي في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، والتي ساهمت في التأهل لدور الثمانية لكن بطريقة غير التي توقعها كثيرون.

وقال هينكس البالغ من العمر 67 عاماً: «يجب أن أقول إن لاعبي فريقي سيتركون الملعب بخيبة أمل. أعتقد أني أعرف كرة القدم الأوروبية بعدما خضت 150 مباراة كمدرب في المسابقات الأوروبية ولقد حذرت اللاعبين».

ودخل الفريق البافاري المباراة بعد فوزه 3-1 ذهاباً في لندن الشهر الماضي لكن أرسنال اقترب من تحقيق انتفاضة هائلة بفضل هدف في الدقيقة الثالثة وآخر قبل أربع دقائق من النهاية.

وقال هينكس: «أرسنال يملك إمكانات وحضر إلى هنا وهو مجروح من لقاء الذهاب. كان يملك الدافع والحماس وسجل هدفاً مبكراً».

وحول أوليفييه غيرو الكرة داخل الشباك ليفتتح التسجيل لأرسنال في بداية كان يحتاج إليها الفريق الإنجليزي الذي كان يسعى لإحراز ثلاثة أهداف.

وأضاف هينكس: «كان هذا بالضبط ما كنا نحتاج لتجنبه. هدف مبكر في الدقيقة الثالثة يجعل الأمر أسهل لفريق وأصعب لآخر».

ولم يكن تسجيل أرسنال لهدف ثانٍ عن طريق لوران كوشيلني كافياً لقيادة الفريق لدور الثمانية، لكنه استعاد لممثل لندن بعضاً من كبريائه بعد الهزيمة على أرضه الشهر الماضي.

 تحذير دون جدوى

وقال هينكس الذي يسعى قيادة بايرن للصعود لنهائي دوري الأبطال للمرة الثالثة في أربعة مواسم: «حذرت اللاعبين من أرسنال. كل هذا الصخب الذي أحاط بالمباراة لا يعني أي شيء على الإطلاق قبل انطلاقها».

ويتصدر بايرن دوري الدرجة الأولى الألماني متقدماً بفارق 20 نقطة على أقرب منافسيه وهو مرشح للفوز بالكأس المحلية بعد وصوله لقبل النهائي لكنه أظهر القليل من قدراته في اللقاء.

وقال هينكس: «لم نلعب مثلما اعتدنا خلال الأسابيع الماضية. لكن حتى في كل مباراة نخوضها نحتاج للعب والتعلم منها. أرسنال كان أفضل منا وسيطر على اللعب دون أن يصنع فرصاً كثيرة ونحن لم ننجح في السيطرة على اللعب طيلة 90 دقيقة».

غيابات غير مؤثرة

وأكد هينكس أن غياب لاعب الوسط باستيان شفاينشتايغر وزميله المصاب فرانك ريبيري لم يؤثر بشكل كبير في الفريق بالنظر لثراء التشكيلة التي يملكها بايرن.

وقال هينكس: «لا يمكن أن تقول في يوم إنك فريق كبير ثم تأتي لتقول إنك عاجز عن إيجاد بدلاء. يجب أن نتعلم من مثل هذه المباريات وأن ندرك أن بايرن يمكن أن يخسر أحياناً. لا يوجد منافس سهل وهذا درس لنا ونحن نستعد للدور التالي».

فينغر: حزين لضياع حلم شباب أرسنال

اعرب مدرب ارسنال الانجليزي أرسين فينغر عن حزنه لتبخر حلم شباب أرسنال بالتأهل الى ربع نهائي أبطال أوروبا على الرغم من خروج المدفعجية بفارق الاهداف كونه خسر ذهابا على ارضه 1-3 وفاز إيابا 2-0 في الدور الثاني من دوري ابطال اوروبا.

وقال فينغر "كنا قريبين جدا من تحقيق الانجاز لكني فخور بالعرض الذي قدمه فريقي". واضاف "بالطبع انا اسف لكل شخص له علاقة بنادي ارسنال لاننا لم نتمكن من تسجيل هدف ثالث".

وبخروج ارسنال لم يعد هناك اي ممثل للكرة الانكليزية في المسابقة الاوروبية المرموقة وهو ما يحصل للمرة الاولى منذ 17 عاما علما بأن تشلسي حامل اللقب الموسم الماضي ومانشستر سيتي خرجا من دور المجموعات، في حين لحق بهما مانشستر يونايتد على يد ريال مدريد من الدور الثاني.

واضاف فينغر "نستطيع ان نكون فخورين بانفسنا، لقد خرجنا مرفوعي الرأس ومن الباب الخارجي. التأهل هو ثمار ما تقدمه على مدى 180 دقيقة ولم نكن في افضل مستوى لنا في الدقائق التسعين الاولى".

وكشف "لقد اثبتنا بأننا نملك النوعية لننافس على اعلى المستويات، سنحت لنا بعض الفرص في المباراة لكننا لم نتمكن من تسجيل الهدف الثالث. وقع الهدف الثالث في مباراة الذهاب كان اثره كبيرا علينا".

وختم "ما اندم عليه هو ان هذا الفريق يملك قدرات هائلة لكن على الرغم من ذلك فاننا خارج المنافسة".

اما مدرب بايرن ميونيخ فاعتبر بأن فريقه لم يسيطر على مجريات اللعب وكان اداؤه بطيئا وقال "لم نكن نتوقع دخول مرمانا هدف مبكر وهذا الامر جعل ارسنال يدخل اجواء المباراة بسرعة. لم نسيطر على مجريات المباراة ولم نكن هادئين. الفريق لم يلعب بطريقة جيدة خصوصا في غياب ثلاثة لاعبين اساسيين لكنني اعتمدت مبدأ المداورة مؤخرا وبالتالي لا وجود لاي اعذار".

وتابع "لعبنا في مواجهة فريق قوي ضغط علينا بشكل دائم، وافتقدنا الى الحيوية في ادائنا ولم نتحرك بطريقة جيدة".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات