مريم المهيري: الفروسية جزء أصيل من تراث الإمارات

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت معالي مريم بنت محمد المهيري وزيرة التغير المناخي والبيئة أن الفروسية ليست فقط رياضة "نشجعها ونحتفي بها" بل هي جزء أصيل من تراث دولة الإمارات والمنطقة العربية.

جاء ذلك في كلمة لمعاليها خلال افتتاح مؤتمر دبي الدولي للفروسية أمس بحضور الشيخة حصة بنت حمدان بن راشد آل مكتوم، والشيخ سهيل بن بطي آل مكتوم المدير التنفيذي لقطاع التنمية الرياضية بالهيئة العامة للرياضة، والشيخ عبد الله بن حمد بن سيف الشرقي رئيس اتحاد الإمارات لكمال الأجسام واللياقة البدنية، وجمع من كبار المسؤولين عن الرياضة والفروسية.

ويقام مؤتمر دبي الدولي للفروسية - الذي ينظمه الملكي للفروسية - تزامناً مع بطولة دبي الدولية للجواد العربي، ومعرض دبي للخيول، تحت شعار " لمسة وفاء وعرفان .. الشيخ حمدان بن راشد 50 عاما من العطاء للفروسية".

وعبرت معالي مريم المهيري عن سعادتها بالمشاركة في هذ الحدث المهم، الذي يحتفي بالفروسية، رافعاً شعار أحد أنبل فرسان الوطن وهو المغفور له الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم .

وقالت معاليها : “ ألهمنا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، حب الخيل ووجدنا فيه سحرا لا ينتهي، مشيرة إلى أن لقب الفارس يطلق على من يتحلى بالأخلاق النبيلة ويمتلك الشجاعة والإقدام وموجهة التحديات وصنع الإنجاز ” .

وأكد الشيخ سهيل بن بطي آل مكتوم، أن المؤتمر أثبت على مر نسخه السابقة أهميته كمنصة رائدة لمناقشة تطور رياضات الخيل وصناعة الفروسية على الصعيد العالمي.

وأشار إلى أن استمرارية المؤتمر ومواصلة رسالته أفضل وفاء وعرفان لمسيرة المغفور له الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم في هذا المجال، والتي امتدت نحو خمسة عقود، مؤكدا سعي الهيئة مع مختلف شركائها لتوفير أفضل دعم لمختلف الرياضات للوصول إلى العالمية وترسيخ حضورنا في المحافل الدولية.

وأوضح مصطفى أحمد بن علي عمشان رئيس المؤتمر أن جلسات النسخة الحالية من المؤتمر تضمنت مجموعة من الموضوعات الحيوية التي تلبي احتياجات أكبر قدر من المهتمين بالفروسية من ملاك ومربين ومدربين وفرسان وكل ما يتعلق بالخيل.

ولفت إلى أن النسخة الحالية تتميز بمشاركات متنوعة وموضوعات مختلفة؛ بداية من القضايا التي تهم السباقات الخليجية وبحث آفاق المزيد من التعاون بين مؤسسات الفروسية والسباقات في دول مجلس التعاون.

وتم افتتاح المؤتمر بالجلسة الأولى بعنوان "حمدان بن راشد الذي عرفناه" وتحدث فيها كل من ميرزا الصايغ المدير السابق لمكتب الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، وخالد النابودة مالك ومربي الخيل، ومتعب الشمري المدير العام لميدان الأمير سلطان بن عبد العزيز بالسعودية، وأدار الجلسة الإعلامي مسعود محمد.

وخصصت الجلسة الثانية لموضوع "سباقات السرعة الخليجية ومكانتها عالمياً" وتحدث فيها اللواء الدكتور محمد عيسى العظب عضو مجلس الإدارة المدير العام لنادي دبي لسباق الخيل ونادي دبي للفروسية، ومتعب الشمري المدير العام لميدان الأمير سلطان بن عبد العزيز بالسعودية، وخلف بن رباح الشمري مالك الخيل.

طباعة Email