مقترحات مهمة في ختام الملتقى العالمي للخيول العربية

جانب من النقاشات في جلسة الإعلام | تصوير: أحمد بدوان

ت + ت - الحجم الطبيعي

وجّه المشاركون في ختام أعمال الملتقى العالمي الثاني عشر لسباقات الخيول العربية الأصيلة، الذي أُقيم في العاصمة أبوظبي، الذي اختتم أمس، رسالة شكر إلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير ديوان الرئاسة، مؤكدين أن رؤية ودعم واهتمام سموه.

كان له الأثر الكبير في دعم الخيول العربية، ونقلها إلى مصاف العالمية، ومهد لها الطريق لتحقيق نجاحات كبيرة، والتفوق على التحديات، وتسهيل كل الصعوبات، من أجل دعم مسيرة الخيل العربي، وإعلاء شأنه بتشجيع الملاك والمربين على زيادة الإنتاج.

والمشاركة في السباقات، عبر رؤية علمية مدروسة، وكان الملتقى العالمي الذي يعقد سنوياً، وعلى مدار 12 عاماً، إحدى هذه الطرق في تحقيق الهدف، استكمالاً لمسيرة ونهج المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وتوج الملتقى أعماله في ختام جلساته بمجموعة من المقترحات، تهدف جميعها إلى الرقي بالخيل العربي على العموم. وأقيم الملتقى العالمي، تحت رعاية النسخة الرابعة عشرة من مهرجان سباقات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، وبالتزامن مع الاحتفال بعيد الاتحاد الـ 51.

الجلسة الرابعة

وتواصلت الجلسات في اليوم الثاني للمؤتمر، ابتداء من الساعة العاشرة صباحاً، بالجلسة الرابعة، بعنوان «الإعلام والعلاقات العامة»، وأدارها جوناثان هورويتز، بمشاركة ديبي بيرت، وتوفيق محمد، وديريك تومسون، وعبد الله خليفة، وخالد المهيري، ورينولد فيلا، وفتحي اقزيمة، ودارت حول تحسين أداء هذه الرياضة، ودور المهرجان في ترابط الشعوب والتثقيف والتعريف بالخيول العربية، من خلال السباقات والمؤتمرات.

وخلص المتحدثون إلى ضرورة نقل المعلومة بأفضل صورة، والتوازن بين الإعلام والعلاقات العامة لمشاركة الحقيقة، وإلقاء الضوء على الخيول العربية، ونقل ثقافتها للأجيال الجديدة، من خلال القنوات المتخصصة.

وتصدرت «المرأة في السباقات» نقاشات الجلسة الخامسة، وأدارتها لارا صوايا، حول التحديات والصعوبات التي واجهتهم، والتجارب التي خاضوها، وأسباب النجاح، وشارك في الندوة، صالحة الغرير، ود. دلال الكثيري، إليزابيث بيرنارد، سيلين بوباشر، ميثا بالعبيدة السويدي، ومضاوي القحطاني، وماري أونج بورديت.

وشهدت الجلسة نقاشاً مستفيضاً بشأن المشاركة النسائية، واتفقت المتحدثات على الدور الكبير الذي لعبه المهرجان العالمي في تمكين المرأة في السباقات، بدعم من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات».

وأكدت سيدات الإمارات المشاركين في الندوة، أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، كانت الملهمة لهم، كونها الداعم الرئيس لتمكين المرأة في شتي النواحي.

جلسة الختام

واختتمت الجلسة السادسة بعنوان وسائل التواصل الاجتماعي في نشر رياضة سباقات الخيول العربية، في الساعة الثالثة والنصف، وأدارها عمر الجغيمان، بمشاركة خالد الرحومي، مسلم قطان، محمد الرواس، عبد الله الحمياني، عالية زيد العتيبي، وجاري كابويل. واتفق المتحدثون على ضرورة جذب الشباب لرياضة سباقات الخيل.

مشاركة أولى

توجهت لارا صوايا بالشكر إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، مؤكدة أن دعم سموها لرياضة الفروسية كان دافعاً لمشاركة أول فارستين من الإمارات (شذرة الحجاج، وفاطمة المرى) في أول سباق للهاويات إلى جانب شقيقاتهن من عمان وقطر في هولندا.

طباعة Email