محمد الحبتور: طموحات «بولو الإمارات» بلا حدود

ت + ت - الحجم الطبيعي

حرص اتحاد الإمارات للبولو منذ تشكيله في ديسمبر من العام الماضي 2021 على تطوير اللعبة من خلال جملة من اللوائح والقوانين التي تدفع منظومة العمل بالاتحاد والأندية إلى المضي قدماً لاحتلال المكانة التي تليق برياضة الإمارات عامة ولعبة البولو خصوصاً، سيما وأن دولة الإمارات تعد المركز الرئيسي للبولو بالشرق الأوسط وآسيا.

وقال محمد خلف الحبتور رئيس اتحاد الإمارات للبولو: بداية نحن في مجلس الإدارة نعمل بروح الفريق الواحد وشعارنا الإيثار، وندرك تماماً أن المسؤولية كبيرة وأن هناك من ينتظر منا الكثير وسقف طموحنا لا حدود له، وعمدنا في البداية إلى ترتيب البيت من الداخل بإعداد اللوائح والقوانين المنظمة للعبة وممارسيها بالدولة، سعياً لتحقيق آمال وطموحات المنتمين إلى أسرة بولو الإمارات وعشاق اللعبة.

وأشاد رئيس اتحاد الإمارات للبولو بالدعم الكبير الذي تقدمه الهيئة العامة للرياضة بقيادة معالي الدكتور أحمد بن عبدالله حميد بالهول الفلاسي وزير التربية والتعليم، رئيس الهيئة العامة للرياضة، النائب الأول لرئيس اللجنة الأولمبية، رئيس المكتب التنفيذي، والذي سهل من مهمة الاتحاد. وأضاف: أنجز المجلس اللوائح والقوانين التي تسيّر اللعبة وفق النظم والقواعد المعتمدة دولياً، وتم إعداد منظومة متكاملة لتسجيل وتصنيف اللاعبين الجدد اعتباراً من الموسم الحالي من خلال التطبيق الذي أعد إلكترونياً، مشيراً إلى أن هناك توأمة بين الاتحاد والأكاديمية البريطانية ونظيرتها الأرجنتينية سوف نبتعث إليها عدداً من براعمنا وناشئينا لاكتساب أساسيات وفنون اللعبة.

لائحة

ولفت محمد الحبتور إلى أن هناك لائحة لتأمين وسلامة اللاعبين والخيول، كما سيتم فرض رسوم رمزية سنوية للاعبين. واختتم محمد خلف الحبتور تصريحه بالقول: «يعقد الاتحاد العزم في الموسم الجديد على تشجيع الجماهير على حضور البطولات، خصوصاً وأن هناك بطولات كبرى مثل كأس صاحب السمو رئيس الدولة وكأس دبي الذهبية وكأس دبي الفضية وكأس إعمار، كما يوجد لدينا بنية تحتية تضاهي أفضل الملاعب العالمية».

طباعة Email