ارتبط بعلاقة متميزة بسباقات الدولة واسطبلات جبل علي

رحيل الفارس الأسطوري ليستر بيجوت

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

فقد عالم الفروسية وسباقات الخيل أحد أبرز أساطيرها الفارس البريطاني ليستر بيجوت الذي توفي في أحد المستشفيات السويسرية عن عمر ناهز 86 عاماً.

ويعد الراحل أحد أعظم الفرسان في القرن العشرين، إذ كان أول انتصار له في عام 1948، ليكون هذا الفوز بداية سلسلة تاريخية من الانتصارات وصلت إلى 4,493 انتصاراً طوال مسيرته في السباقات البريطانية والعالمية، والتي تعد ثالث أعلى حصيلة في تاريخ السباقات البريطانية خلف السير جوردون ريتشاردز وبات إديري.

 

أرقام قياسية

ومن إنجازات بيجوت الخالدة، تحقيق الفوز 30 مرة في السباقات الكلاسيكية، منها 9 انتصارات قياسية في سباق «الديربي الإنجليزي»، ونيله لقب سباق «كينج جورج السادس وكوين إليزابيث ستيكس» 7 مرات، و تحقيقه لقب «2000 جينيز الإنجليزي» 5 مرات، و«1000 جينيز الإنجليزي» مرتين، كما يمتلك في رصيده 116 انتصاراً في مهرجان «رويال آسكوت» الملكي، بالإضافة إلى نيله لقب بطولة الفرسان في بريطانيا 11 مرة.

 

علاقة متميزة

 

كما ارتبط الراحل الكبير بعلاقة وثيقة بسباقات الإمارات في بداية تسعينيات القرن الماضي، وبالتحديد اسطبلات «جبل علي» لسمو الشيخ أحمد بن راشد آل مكتوم، إذ كان من أوائل الفرسان الذين ارتدوا الشعار الأصفر في السباقات المحلية، محققاً عدداً من الانتصارات في مضامير الدولة، وخاصة في مضمار «جبل علي»، حيث قاد أشهر خيول الاسطبل على الإطلاق وأبرزهم «كلاسيك رولر»، «تروب»، «أغادير».

وعلى الصعيد البريطاني حقق الإنجاز الأول للإمارات في سباق «2000 جينيز الإنجليزي» عبر «شدايد» للمغفور له بإذن الله تعالى الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، طيب الله ثراه عام 1985.

 

تكريم مستحق

وتكريماً لما قدمه للسباقات، تمت تسمية جوائز الفرسان باسمه «ذا ليسترس» عام 1990، تقديراً للمكانة التي يتمتع بها في عالم الفروسية وسباقات الخيل والإنجازات التي حققها طوال مسيرته الطويلة، فيما اختارته صحيفة «ريسنج بوست» البريطانية ضمن قائمة أفضل 50 فارساً في القرن العشرين، إذ احتل المركز الثاني عقب الفارس الأسطوري الراحل جوردون ريتشاردز.

وفي العام الماضي اختارته سلسلة الأبطال البريطانيين ليكون أول عضو في «قاعة المشاهير» المخصصة لأبرز الملاك والمدربين والفرسان والخيول الذين حققوا إنجازات تاريخية في عالم سباقات الخيل في بريطانيا.

 

حزن شديد

ونعى عدد من المدربين والفرسان الراحل الأسطوري، إذ وصفه المدرب جون غوسدن بالاستثنائي والفريد من نوعه، مضيفاً إن الفارس الراحل كان له أسلوبه الخاص في السباقات، وأسس نموذجاً متفرداً، ولذلك لن يكون هناك فارس يضاهيه على الإطلاق.

وبدوره قال المدرب السير مايكل ستاوت إن الراحل الأسطوري كان عبقرياً، مستذكراً الإنجازات التي حققاها معاً وخاصة مع «شيرجار» بطل «الديربي الإيرلندي» عام 1981، و«شدايد» بطل «2000 جينيز الإنجليزي» عام 1985.

ومن جانبه، عبر الفارس المخضرم فرانكي ديتوري عن حزنه الشديد لرحيل ليستر بيجوت، إذ جمعتهما علاقة صداقة طويلة منذ أن كان ديتوري متدرباً لدى الراحل الأسطوري، مضيفاً إن الراحل كان قليل الكلام ولكنه يعلم ما يقوم به.

 

طباعة Email