أولمان: دبي أنقذت بطولات «أصحاب الهمم» عالمياً

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد دومينيك أولمان رئيس لجنة الإعاقة بالاتحاد الدولي للقوس والسهم أن دبي أنقذت بطولات «أصحاب الهمم» على مستوى العالم خلال فترة جائحة «كورونا» بتنظيمها بطولة القوس والسهم للسنة السابعة على التوالي.

وقال: نحن كممثلين للاتحاد الدولي سعداء بإقامة البطولة في دبي في ظل صعوبة تنظيم مثل هذه البطولات على مستوى العالم خلال «الجائحة» والتحديات التي تواجه العالم بسبب كورونا.

وأضاف: تتميز دبي خلال تنظيم بطولاتها بتوفير البيئة الملائمة والمؤهلة مع توفير مختلف الخدمات للاعبين من «أصحاب الهمم»، وخصوصاً من مستخدمي الكراسي المتحركة، حيث يصل عدد هذه الفئة من اللاعبين والوفود المشاركة في أي بطولة من بطولات القوس والسهم لأصحاب الهمم ما يعادل 70% من إجمالي عدد المشاركين.

فرصة ذهبية

وتابع: إن بطولة القوس والسهم «نسخة دبي» تمثل فرصة ذهبية للاعبين من أجل حجز مقاعدهم للحدث البارالمبي المرتقب «طوكيو»، وخصوصاً أنها البطولة الأولى للقوس والسهم لأصحاب الهمم على مستوى العالم التي يتم تنظيمها بعد الجائحة في عام 2021، ولولا القيود المشددة على السفر للعديد من الدول خلال الجائحة لتضاعف عدد المشاركين في هذا الحدث العالمي المهم.

وقال: ليس لدينا على مستوى العالم العديد من الدول التي تستطيع أن تنظم كبرى الأحداث العالمية للقوس والسهم، ففي قارة آسيا تأتي دبي وبانكوك بإجمالي أقل من 10 مدن على مستوى القارات الخمس لها المقدرة على تنظيم كبرى الأحداث العالمية للقوس والسهم، وثقتنا كبيرة في دبي لتنظيم مثالي لبطولة القوس والسهم على الرغم من كل التحديات ونتوقع مشاركة أكثر من 200 لاعب في بطولة العالم للقوس والسهم العام المقبل في دبي.

مؤشر إيجابي

وأشار أولمان إلى ردود الفعل الإيجابية عن نجاح اللجنة المنظمة في تنظيم بطولة فزاع الدولية الثانية عشرة لألعاب القوى 2021 «مسبار الأمل»، واصفاً ذلك النجاح بأنه من أبرز الأخبار التي تابعناها، حيث استطاعت اللجنة المنظمة تطبيق أعلى معايير الإجراءات الاحترازية المدونة ببروتوكول البطولة على الرغم من كثرة عدد المشاركين والذي تجاوز 800 مما يعد مؤشراً إيجابياً على تنظيم النسخة السابعة لبطولة القوس والسهم، والتي تعتبر بكل المقاييس استثنائية.

وبشأن تأثير «الجائحة» على بارالمبية طوكيو يرى دومينيك أولمان أن الإجابة عن السؤال صعبة، متمنياً ألا تؤثر على مجريات الأحداث والمشاركة في الحدث البارالمبي المرتقب، مبيناً أنه تم إلغاء العديد من البطولات المؤهلة لطوكيو، حيث سيتم تنظيم بطولتين فقط إحداهما في مدينة مونتيري المكسيكية، والثانية في جمهورية التشيك، مشيراً إلى أن طوكيو قد كشفت عن النظام الجديد الذي سوف يتم تطبيقه خلال الألعاب من إجراءات احترازية ومسافات تباعد، الأمر الذي سيلقي بظلاله على نكهة الألعاب البارالمبية التي تعودنا عليها من قبل، ولكن هدفنا في هذا العام الاستثنائي هو الرياضة وسلامة جميع المشاركين، والتي تعتبر الأهم.

طباعة Email