«دي فنانه» مسك ختام «الشارقة للخيول»

عبد العزيز المرزوقي يحمل درع المهرة «دي فنانه» | تصوير: مرهف عساف

سجلت المهرة «دي فنانه» لمربط دبي أعلى الأرقام وشكلت مسك ختام اليوم الثاني لمهرجان الشارقة كلباء الثاني للجواد العربي.

والذي يختتم اليوم السبت بإقامة 8 أشواط منها شوطان للمهور بعمر ثلاث سنوات بقسميه (أ، ب) و6 أشواط رئيسة للمهرجان المقام على أرض شاطئ مدينة كلباء والذي يشهد مشاركة 335 جواداً من الخيول العربية من مختلف أندية ومرابط واسطبلات الدولة، وينظمه نادي الشارقة للفروسية والسباق بالتعاون مع جمعية الإمارات للخيول العربية.

وشهد منافسات اليوم الثاني الذي أقيم أول من أمس وتضمن 3 أشواط للمهرات بعمر سنتين وثلاث سنوات كل من الشيخ عبد الله بن ماجد القاسمي رئيس نادي الشارقة للفروسية والسباق.

والدكتور سليمان سرحان الزعابي رئيس المجلس البلدي بمدينة كلباء، والدكتور غانم الهاجري أمين عام اتحاد الإمارات للفروسية، وسلطان اليحيائي مدير عام نادي الشارقة، وراشد سيف حماد الزعابي مدير المهرجان، وعبد العزيز المرزوقي المدير التنفيذي لمربط دبي.

«جيون البستان»

وحصدت المهرة «جيون البستان» من اسطبلات البستان المركز الأول في القسم الأول للشوط الثاني والمخصص للمهرات بعمر سنتين بأقسامه الثلاثة (أ، ب، ج)، وحلت ثانية «م. ع. هند» لمالكها خلف محمد العتيبة والثالثة «أ. س. كيو. الجوهرة» لمربط الصقران.

وفي القسم الثاني لنفس الشوط فازت بالمركز الأول «الأريام بروق» لإسطبلات الأريام، وحصدت المهرة «م. ع. جوهرة» لمالكها محمد خلف العتيبة المركز الأول في القسم الثالث لنفس الشوط.

وتصدرت «ثريا الهواجر» للدكتور غانم الهاجري القسم الأول للشوط الثالث المخصص للمهرات بعمر 3 سنوات، والثانية «الريم الهواجر» لمالكها عمرو محسن، والثالثة «رهف الزبير» لمالكها محمد أمين محاميد.

مسك الختام

وسجلت «دي فنانه» لمربط دبي للخيول أعلى الأرقام مما منحها صدارة القسم الثاني للشوط الثالث المخصص للمهرات بعمر ثلاث سنوات بمجموع 93.25 نقطة وحلت ثانية المهرة «دي مودي» التابعة لمربط غالب بمجموع 92.63 نقطة.

وأشاد الشيخ عبدالله بن ماجد القاسمي رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة للفروسية، بالانطلاقة المميزة للنسخة الثانية لمهرجان الشارقة كلباء الثاني للجواد العربي، قائلاً: رغم أن شهادتي مجروحة لكوني رئيس النادي ولكن أعرب عن سعادتي بالمشاركة الكبيرة.

والتي تعزز أهمية تواجد الخيول الصغيرة وتلبي رغبات الملاك والمربين خاصة بعد أن شهدت هذه الفئة العمرية تطوراً نوعياً يترجم قوة الإنتاج المحلي بالدولة، مقدماً شكره لجميع الملاك ومربي الخيول الذين حرصوا على المشاركة بهذا الحدث الذي أصبح علامة فارقة بمهرجانات الخيول لمكانته المتميزة على جميع المستويات، رغم الجائحة العالمية، لتضعنا أمام تحد كبير لإقامته وتوفير جل متطلبات النجاح.

وجدد في ختام حديثه تقديم الشكر والتقدير للشيوخ والمسؤولين بالمنطقة الشرقية ولكافة الجهات والمؤسسات الحكومية ومنها بلدية كلباء والمجلس البلدي والشرطة والدفاع المدني بالمدينة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات