«كورونا» يفرض على «القدرة» الإعداد المحلي

اعتماد برنامج محلي متكامل لتجهيز الخيول خيار الإسطبلات هذا العام | البيان

أثرت جائحة فيروس «كورونا»، في صياغة العديد من خطط وبرامج الإعداد للموسم المقبل، في مختلف الرياضات، من بينها الفروسية، وتحديداً رياضة القدرة والتحمل، حيث كانت السباقات الأوروبية، بمثابة محطة لإعداد فرسان الإمارات، وخيول الدولة، للاستحقاقات المهمة في أي موسم جديد، إلا أن الظروف الاستثنائية هذا العام، ستجبر الكثير من المدربين والإسطبلات على الاكتفاء بالتحضيرات الداخلية، واعتماد برنامج محلي متكامل لتجهيز الخيول على أعلى مستوى، وأكد المدرب إسماعيل محمد، لـ «البيان الرياضي»، أنه بسبب الوضع الراهن، سيكتفي الجميع بالإعداد المحلي عوضاً عن الموسم الأوروبي، الذي يتضمن عدداً من السباقات المختلفة، وإنه سنوياً يتم إعادة الخيول إلى الدولة من الخارج في نهاية أغسطس بعد انتهاء الإعداد الخارجي في أوروبا كي تتأقلم على أجواء الدولة ولا يوجد فارق في الطقس حالياً وشهر أغسطس.

معسكر داخلي

وأشار إسماعيل محمد، إلى أن خيول إسطبلات MRM التي تم تجهيزها في الدولة الصيف الماضي ولم تغادر إلى أوروبا، حققت في الموسم الماضي، نتائج أفضل من الخيول التي أنهت إعدادها الخارجي، وذكر أن بعض الإسطبلات تفضل الإعداد في الدولة، ولا تسافر إلى الموسم الأوروبي،ورغم إقامتها المعسكر المحلي، إلا أن هذه الإسطبلات تحقق نتائج جيدة.

أجواء الطقس

وأضاف إسماعيل محمد، إن أجواء الطقس هذا العام تبدو أفضل نسبياً من العام الماضي، ورغم أن درجات الحرارة ستشهد ارتفاعاً بعد نحو أسبوع بسبب دخول فصل الصيف، إلا أن عملية التدريب ستستأنف في الأيام المقبلة وتم وضع برنامج لتجهيز الخيول وفق الإعداد المحلي، موضحاً أنه من الصعب إقامة مونديال القدرة سبتمبر المقبل بإيطالياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات