الإبهار عنوان مهرجان سعيد بن حمدان للبولو

تنافس قوي في ختام مهرجان سعيد بن حمدان للبولو | البيان

خطف فريق سلسبيل الأضواء من فريق نشوان، في ختام مهرجان الشيخ سعيد بن حمدان بن راشد آل مكتوم الثاني للبولو، والذي شهد نجاحات غير مسبوقة، وتفاعل معه اللاعبون المواطنون، وحضور كبير من عشاق ومحبي رياضة البولو، الذين احتشدوا صباح أول من أمس بملاعب نادي ومنتجع الحبتور للبولو والفروسية، وساهم الطقس المعتدل في منظومة النجاح التي حققها المهرجان، الذي حمل «الإبهار» عنواناً له، وصبغ باللون الأزرق شعار نادي النصر.

وأشادت الفارسة المتألقة في ساحات البولو، سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم، بالنجاحات التي شهدتها البطولة، والتي تحولت إلى مهرجان برياضة الملوك، وخاصة بوجود العدد الكبير من أبناء وبنات الإمارات، إلى جانب أبرز نجوم هذه الرياضة.

وأعربت سموها، عن سعادتها بالمشاركة بمثل هذه التظاهرات الرياضية، والتي تمثل الحافز والدافع لمشاركة العديد من أبناء الدولة، وخاصة العناصر الشابة، إلى جانب الحضور الجماهيري الكبير، موجهة شكرها وتقديرها إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وزير المالية، لدعمه الكبير للحدث، وللشيخ سعيد بن حمدان آل مكتوم، راعي البطولة، وللقائمين على نادي الحبتور للبولو والفروسية، محتضن هذا المهرجان الكبير.

بدأ المهرجان في الثانية من بعد الظهر، بمباراة للاعبينا المواطنين، حيث شاركت أربعة فرق، لعب كل فريق منهم شوطين اثنين منهما باسم «إرهاب»، وآخرين باسم «حفيد»، وتعادلا في نهاية الأشواط الأربعة، بأربعة أهداف لكل منهما.

وقادت فريق «إرهاب» سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم، ومعها الشيخة علياء آل مكتوم، وفارس اليبهوني وناصر الشامسي وحبتور الحبتور وحيدر بنجاش وفيدرك، بينما ضم فريقي «حفيد»، كلاً من خالد بن دري وراشد بن دري ومحمد بن دري وطارق الحبتور وغونزالو ويوسف بن دسمال وتوم.

مباراة المحترفين

وعقب مباراة الهواة، جاء دور المحترفين، لتقام مباراة من خمسة أشواط بين فريقي «سلسبيل» و«نشوان»، والتي انتهت بفوز فريق «سلسبيل» بسبعة أهداف مقابل ستة أهداف، بعد مباراة قوية ومتكافئة ومثيرة، تخللتها لمحات فنية رائعة، من عدد كبير من اللاعبين، خاصة في شوط المباراة الخامس، الذي أدرك فيه فريق «نشوان» التعادل، ليستعد الفريقان للعب وقت أضافي، إلا أن فريق «سلسبيل» كسر القاعدة، وخطف فوزاً كان بعيد المنال، بفضل المتألق دوماً مارتن بوديستا، ليحمل كأس سعيد بن حمدان 2020 للبولو، ويفوز خيله «بلوصيرا» بجائزة أفضل خيل في البطولة.

جوائز

ولعل من أبرز ظواهر مهرجان سعيد بن حمدان للبولو 2020، هو الكم الجماهيري الذي شارك في البحث عن الكنز، والذي تمثل في البحث عن أربع قطع «كوينز»، يحصل صاحب الحظ السعيد الذي يجد كل واحدة منها، على مبلغ 25 ألف درهم، أي إجمالي 100 ألف درهم، وفازت بها اللبنانية ناتالي البابا، والكندي شاكر أحمد، والأميركي جومش، والهندي فونو دسريا.

ثناء

وأعرب رجل الأعمال والقطب النصراوي، حميد بن دري، عن سعاته البالغة بالنجاح الذي تضاعف هذا العام في النسخة الثانية، موجهاً الشكر والعرفان إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وزير المالية، على دعمه الكبير للمهرجان، وإلى الشيخ سعيد بن حمدان بن راشد آل مكتوم، على رعايته الكريمة للمهرجان، للعام الثاني على التوالي، مشيداً بتعاون مجموعة الحبتور والفرق المشاركة في المهرجان، وجهود وسائل الإعلام، وأكد في نهاية حديثه، أن هذه النجاحات أثلجت صدورنا جميعاً، بتحقيق البطولة لأهدافها التي أقيمت من أجلها.

إشادة

من جانبه، أشاد رجل الأعمال محمد الحبتور، الرئيس التنفيذي لمجموعة الحبتور، بالنسخة الثانية من مهرجان الشيخ سعيد بن حمدان للبولو، والذي يجد دعماً ورعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، ومن الشيخ سعيد بن حمدان بن راشد آل مكتوم، ليضيف هذا المهرجان إلى رياضة البولو، بعداً جديداً وكبيراً، يسهمان في نشر اللعبة بالدولة، مؤكداً أن نادي الحبتور، وبهذا الصرح الرياضي الكبير، على أهبة الاستعداد لاحتضان أي منشط أو بطولة تستهدف نشر اللعبة والارتقاء بممارسيها ونجومها ومشاهيرها من جميع الجنسيات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات