10 آلاف متفرج يحيون «عرس» الخيول العربية في نيوبري

5 مشاهد ميزت النسخة 38 لسباق دبي الدولي

ميرزا الصايغ يكرّم المدرسة الفائزة بمسابقة التلوين بحضور منصور بالهول وعبد الله المنصوري | تصوير - عبد الله خليفة

تميزت النسخة 38 لسباق دبي الدولي للخيول العربية الأصيلة الحدث الذي يقام سنوياً برعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، وأسدل الستار عليه أخيراً في مضمار نيوبري بالمملكة المتحدة، بـ 5 مشاهد لعل أبرزها إقامة السباق لأول مرة تحت مظلة «الجوكي كلوب» البريطاني.

وحضور نحو 10 آلاف شخص للاستمتاع بمتابعة فعاليات السباق الذي يعتبر بمثابة مهرجان يشتمل على برامج وأنشطة تتصدرها منافسات الخيول العربية التي تضم 8 أشواط مثيرة. وشهد السباق دخول ملاك جدد في سباقات الخيول العربية، وارتفاع عدد الفعاليات مقارنة بالسنوات الماضية، إضافة إلى تحقيق خيول الإمارات 3 انتصارات فضلاً عن إحراز مراكز متقدمة في بقية الأشواط الأخرى.

مسابقة التلوين

كرّمت اللجنة المنظمة للحدث برئاسة ميرزا الصايغ، مدير مكتب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، الأطفال الفائزين في مسابقة «رينبو» لتلوين مجسمات الخيول، بحضور منصور عبدالله بالهول سفير الدولة لدى المملكة المتحدة، وعبدالله المنصوري مدير مكتب دبي في لندن، وأعضاء اللجنة المنظمة عبدالله الأنصاري ومسعود محمد.

وتعتبر فعالية الرسم والتلوين، إحدى أبرز الفعاليات الترفيهية الاجتماعية التي أقيمت على هامش السباق ولاقت تفاعلاً كبيراً من طلبة المدارس الذين أبدعوا في تلوين مجسمات الخيول مثل رسم علم الإمارات.

ونالت مدرسة «هنغير فورد» الابتدائية المركز الأول وحصلت على جائزة 2500 جنيه إسترليني. وجاءت في المركز الثاني مدرسة «بريغتوولتون» الابتدائية وحصلت على 1500 جنيه إسترليني، وحصلت كل من مدرسة ياتندون الابتدائية ومدرسة اس تي نيكولاس الابتدائية على المركز الثالث لتحصل على 1000 جنيه إسترليني.

نجمة الأناقة

توج عبد الله الأنصاري، عضو اللجنة المنظمة مسؤول المسابقات، نجمة الأناقة في المسابقة الشهيرة للسيدات والتي تشهد مشاركة واسعة من السيدات. وتوجت بلقب المسابقة الفائزة بالمركز الأول دانيلا باتلر وحصلت على تذكرة من طيران الإمارات لقضاء عطلة 3 ليال في دبي مقدمة من طيران الإمارات وفنادق الروضة. وقام مسعود محمد صالح بسحب جائزة السيارة.

حيث ابتسم الحظ للفائزة صوفيا بروكس لتنال جائزة السيارة من طراز كيا بيكانتو، وسلم مسعود محمد المفتاح للفائزة التي عبرت عن سعادتها البالغة بالفوز. وفي جائزة مسابقة القبعات الخاصة بالأطفال، حصل الفائزون على جائزة عينية عبارة عن آيباد، وحصلت آبي ويبستر على المركز الأول في فئة الفتيات، بينما توج في مسابقة الأولاد ويلف بيتلر.

وفي مسابقة الصور الشخصية «سلفي»، حصلت على المركز الأول مدرسة برايتويلتون الابتدائية. وفي مسابقة أخرى، حصل الفائز فيليب هاربلي على إقامة لمدة 3 ليال بدبي في فنادق الروضة شاملة رحلة الطيران على متن طيران الإمارات. وفاز آندي شابيل بجائزة الترشيحات وحصل على إقامة لمدة 7 ليال في فنادق روضة شاملة رحلة الطيران مقدمة من طيران الإمارات.

خيمة تراثية

ونالت الفعاليات التراثية في السباق إعجاب شريحة واسعة من الجماهير التي تفاعلت بقوة مع العروض المقدمة، لعل أبرزها الخيمة العربية في مضمار نيوبري التي كانت بمثابة منصة لإبراز بعض مظاهر التراث الإماراتي الأصيل، تم فيها عرض نقش الحناء للبنات والسيدات عموماً.

وحظيت الخيمة بإقبال واسع، كما أقيمت فعاليات خاصة لتسلية الأطفال في حديقة خاصة بالقرب من المضمار للألعاب استمتعوا فيها مع عائلاتهم خلال السباق.

جوليان ثيك: حريصون على مواكبة التطور

اعتبر جوليان ثيك، المدير التنفيذي لمضمار نيوبري، أن يوم دبي الدولي للخيول العربية بمثابة قمة أوروبية لسباقات الخيول العربية سواء من حيث اشتماله على ثلاثة من سباقات الفئة الأولى وسباقات أخرى رفيعة، والجوائز المالية العالية، والمشاركات الدولية المتعددة، والحضور الجماهيري المكثف، والفعاليات التي تجعل منه يوماً مميزاً للعائلة.

موضحاً أنه ومنذ أن تولى منصبه قبل خمس سنوات لاحظ أن السباق بات يستقطب أسماء دولية جديدة من حيث الخيول والملاك والمدربين والفرسان، إضافة إلى أصناف جديدة من الجماهير.

وهذا جيد للحدث كما هو جيد للرياضة بشكل عام. واختتم قائلاً أن المضمار حريص على المواكبة والتطور وتم أخيراً تشييد مجموعة من المرافق الجديدة وتجديد القديمة مثل ساحات استعراض الخيول، ومنطقة التسريج، ومرافق جديدة للضيافة والملاك من أجل تحسين تجربة العملاء.

الصاروخ: الحدث يفرض نفسه

أكد أحمد محمد عبد الله الصاروخ، مدير مركز معلومات دبي لسباق الخيل، أن تطور ومكانة اليوم جعلت منه حدثاً يفرض نفسه على الجميع، وقال: «نشعر بواجبنا أن نكون جزءاً من هذه التظاهرة المميزة لسباقات الخيول العربية في أوروبا، والاستفادة من الخبرات التنظيمية والفعاليات الجماهيرية المصاحبة في ترقية تجربة المركز في تسيير الأنشطة المماثلة التي يباشرها في مختلف المضامير بالدولة».

وقال: «إن مجلة (العاديات) تحرص منذ سنوات طويلة على حضور الكثير من سباقات الخيول الكبرى خارج الدولة، لاسيما هذا الحدث، من خلال التغطية المكثفة عبر مختلف الوسائط، وتنسيق الجهود الإعلامية من أجل وصول الرسالة بشكل أقوى». نيوبري - البيان الرياضي

حضور جماهيري غفير للحدث العالمي الكبير

قامت اللجنة المنظمة لسباق دبي الدولي للخيول العربية الأصيلة في نسختها 38 بعمل جبار، آتى ثماره عبر التواجد الجماهيري الغفير في السباق، حيث عبرت الجماهير عن سعادتهم البالغة بأن يكونوا جزءاً من هذا الحدث العالمي الذي يترقبه عشاق سباقات الخيول العربية في كل عام.

وفي هذا الصدد، أشاد عبدالله الأنصاري عضو اللجنة المنظمة لسباق دبي الدولي للخيول العربية الأصيلة بالدعم اللامحدود الذي يقدمه سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وزير المالية، من أجل دعم جهود تطوير الخيل العربي في كل أنحاء العالم وفي نيوبري تحديداً حتى تحول السباق إلى كرنفال احتفالي استمر على مدار 38 سنة.

وأضاف الأنصاري: «سباق دبي أصبح عيداً كبيراً، وملتقي عالمي لكل أفراد العائلة من صغار وكبار حيث ينتظر الجميع هذا اليوم الكبير ليواصلون تجديد علاقتهم مع الخيول العربية بشعار «الكل فائز»، خاصة أن اللجنة المنظمة تحرص على تقديم جوائز قيمة للجماهير».

وأشار الأنصاري إلى أن النتائج الإيجابية للسباق تنعكس على المجتمع المحلي والعائلات التي تجد فيه نافذة للترفيه والاستراحة وربما الفوز بجوائز مميزة، مشيداً بالمردود الإيجابي لمسابقة تلوين المجسمات والتجاوب الذي حظيت به في الأوساط المدرسية فضلاً عن استقطابها شرائح عمرية ناشئة مطلوبة بشدة في المضمار وفي رياضة سباقات الخيل بشكل عام.

وأشاد الأنصاري بالنجاح اللافت للحدث، والذي زينه الحضور الجماهيري الكثيف الذي استقبلته اللجنة المنظمة للحدث بآلاف الهدايا القيمة والجوائز المجزية، مما رسم السعادة على وجوه كل الجمهور والعائلات التي حرصت على متابعة السباق.

تطور لافت

ومن جانبه، أعرب مسعود محمد صالح عضو اللجنة المنظمة لسباق دبي الدولي للخيول العربية، عن سعادته بنجاح السباق الذي بات يحقق تطور لافت سنوياً في نيوبري، مؤكداً أن الاهتمام الشديد والرعاية الكريمة من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، قادت السباق للتطور من عام لآخر.

وأكد مسعود محمد أن السباق والحفل بشكل عام ظهرا بصورة رائعة واستثنائية نالت إعجاب الجميع، مثمناً الجهد الكبير الذي قامت به اللجنة المنظمة في سبيل خروج السباق بشكل مشرف.

وأكد مسعود محمد أن جمهور مضمار نيوبري استمتع بيوم استثنائي اجتمعت فيه كل عناصر التفوق والنجاح من خلال الإثارة الكبيرة الحاضرة في الأشواط أو الفعاليات الاجتماعية والترفيهية المتنوعة التي جذبت الجمهور منذ وقت مبكر.

واختتم بقوله إن «الأمور لا تقتصر على الدخول المجاني، بل إن الجمهور يحصل على العديد من الهدايا عند الدخول بالإضافة للمسابقات المتنوعة التي يتم تنظيمها.

نجاح مميز

أكد توفيق الداعوق عضو اللجنة المنظمة للحدث، أن النسخة 38 للسباق جاءت ناجحة بامتياز نتيجة عوامل عدة أبرزها حالة الطقس المثالية التي صاحبت الحدث، مما ساهم في زيادة الحضور الجماهيري الذين قضوا أجواء ممتعة في ظل وجود باقة متنوعة من الفعاليات الترفيهية والمجتمعية التي استهدفت مختلف الأعمار والفئات،.

وتم توزيع هدايا للجماهير بواقع 10 آلاف هدية تتناسب مع جميع الأعمار وتلبي رغبات الأطفال واحتياجاتهم إلى جانب الأمهات.

وأضاف أن اللجنة المنظمة برئاسة ميرزا الصايغ مدير مكتب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، حريصة على تنفيذ توجيهات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، بإرضاء جميع الجماهير التي حضرت للحدث وإسعادهم، ويحرص فريق العمل على ترجمة هذه التوجيهات على أرض الواقع بما يحقق أعلى معدلات الرضا بين الجماهير الحاضرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات