أحمد الريسي: فوز تاريخي مستحق عن جدارة

توجه اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي رئيس اتحاد الإمارات للفروسية، بالتهنئة إلى «فارس العرب» صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بمناسبة الفوز التاريخي والمستحق بجدارة وفوز «ثندر سنو» بشعار جودلفين بلقب كأس دبي العالمي واحتفاظه باللقب للمرة الثانية على التوالي لأول مرة في تاريخ البطولة، كما هنأ الريسي بنجاح الدورة 24 لكأس دبي العالمي.

وأعرب الريسي عن بالغ سعادته وفخره بهذا الإنجاز التاريخي غير المستغرب، حيث إن الفريق الذي يقوده سموه دائماً ما يحصد الذهب وقد عودنا سموه على الرقم واحد، وانتقل عالم الفروسية إلى أرقى وأسمى المستويات وأصبح تجارة عالمية ورياضة يتابعها الملايين من كافة أنحاء العالم نتيجة دعم أصحاب السمو لهذه الرياضة النبيلة داخل الدولة وخارجها، وأردف أن هذا الفوز يعد فخراً لكل إماراتي وعربي لما أثبته من تألق وطني وعربي في مضمار الرياضة.

ثناء

وأثنى الريسي على التنظيم الرائع والتجمع الدولي الكبير وعلى كافة الأصعدة، حيث كانت التجهيزات مكتملة قبل الحدث وكان التنظيم وحسن الاستقبال على أعلى المستويات، متوجهاً بالشكر إلى جميع القائمين على مؤسسة ميدان على الجهد المضني الذي بدا واضحاً في كافة تفاصيل هذا التجمع الرياضي العالمي الفريد.

وأعرب الريسي عن فخره الكبير بهذا التألق السنوي للسباق الأغنى والأغلى عالمياً، وقال إن الشوط الأول «كحيلة كلاسيك» المخصص للخيول العربية الأصيلة، جاء فيه الانتصار مميزاً من إنتاج ومالك من الإمارات وهو خالد خليفة النابودة، مؤكداً أن الإنجازات ليست بغريبة على الإمارات وأبنائها في ظل الدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة ولا سيما في هذه الرياضة بفضل الشغف والاهتمام من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مما أعطى رياضة الآباء والأجداد زخماً كبيراً وعزز من المنافسة بعد ارتفاع عدد الملاك والخيول باستمرار سواء على مستوى سباقات السرعة أو الرياضات الأخرى في الفروسية، مشيراً إلى أن تواجد قائد مثل سموه يبشر بتحقيق مزيد من الإنجازات.

ولفت الريسي إلى أن دولة الإمارات فتحت القلوب قبل الأبواب منذ عهد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، لتصبح واحة محبة وسلام لأكثر من 200 جنسية تقيم على أرض الدولة من مختلف الأديان والأعراق، مؤكداً أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأخاهما صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ماضون على هذا النهج السامي، وأثبتت الإمارات تفوقها على العالم أجمع في هذا الجانب عبر الواقع الذي يثبت هذه الحقيقة ويؤكد أن الإمارات بلد التسامح بلا شك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات