أكد أن البطولة تدعم رسالة التنوّع والتسامح في الإمارات

نهيان بن مبارك يتوّج الفائزات بكأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك لقفز الحواجز

Ⅶ نهيان بن مبارك خلال تتويج البطلات | من المصدر

توّج معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، أمس، الفارسات الفائزات بفئة الجائزة الكبرى المصغرة بكأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك الدولية لقفز الحواجز، إذ حصلت الفلسطينية ليلى مالكي على المركز الأول، تلتها الدانماركية تينا لوند، ثم الإسبانية ماريا جونزالز، وذهب المركز الرابع إلى الإماراتية ميثاء محمد الهاجري.

وفازت بفئة الجائزة الكبرى الأمريكية أليس ديباني، تلتها النرويجية أنيتا ساندي، ثم البريطانية جيورجيا تيم، وذهب المركز الرابع إلى الإماراتية نادية عبد العزيز تريم.

وأكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان أنه لولا الدعم المستمر لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك والمتابعة الحثيثة التي أولتها الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية ورئيسة نادي أبوظبي ونادي العين للسيدات، لما واصلت هذه البطولة الاستثنائية سلسلة نجاحاتها وتطورها في مشهد يعبّر عن حالة الحراك الرياضية النوعي الذي باتت تتمتع به أبوظبي كعاصمة دولية لمختلف أنواع الرياضات.

وأشار معاليه إلى أن إقامة البطولة، بما تتضمنه من فرسان وفارسات من مختلف دول العالم، تدعم رسالة التنوع الاجتماعي والديني والثقافي الذي تحظى به الدولة، وتعزز حضور مبادرة عام التسامح التي وضعت الإمارات في مكانة عالمية متقدمة بتسليطها الضوء على حالة التعايش الإنساني وتقبل الآخر، وتمثل نموذجاً للتسامح والتعايش.

وأعرب معاليه عن فخره بالمشهد الإيجابي الذي نجحت البطولة في ترسيخه بين الجمهور والمتابعين في المدرجات، لتؤكد أن الرياضة وسيلة مهمة للتعارف والتعاون، ونشر المحبة والتسامح بين الدول والشعوب، دون تفرقة أو تمييز حسب الجنسية، أو الثقافة، أو العرق، أو الدين، نحن جميعاً نشترك في تقدير ما نراه في الملعب من التميز الفردي، والجهد الجماعي، وفوق ذلك كله، التنافس السلمي والإيجابي، والاحترام المتبادل بين أعضاء الفرق المتنافسة.

وأشاد معاليه بتنظيم البطولة ومستوى المنافسات الذي جمع نخبة لاعبي العالم والمنافسة على واحد من الألقاب الدولية الاستثنائية في مسيرة محترفي رياضة ركوب الخيل وقفز الحواجز.

وعبّرت الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان عن فخرها بما وصل إليه مستوى المشاركة الإماراتية ، إذ توجهت بالشكر والتقدير والعرفان لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، التي بدعمها اللامحدود للمرأة الإماراتية تتحقق الإنجازات المرموقة، قائلةً: «إن ما شهدته النسخة السادسة من الكأس من تطور كبير في حجم المشاركة، إضافة إلى إحراز فارسات الإمارات لمراكز متقدمة في مختلف فئات المنافسة دليل على نجاح الأكاديمية في أداء مهمتها المتمثلة في تعزيز مكانة أبوظبي كوجهة للأحداث الرياضية الدولية، ودعم وتمكين بنات الوطن في مجال الرياضة النسائية، والوقوف خلفهن حتى يتمكن من تمثيل الإمارات بشكل لائق واعتلاء منصات التتويج في المحافل الرياضية الدولية».

وهنأت سمو الشيخة فاطمة بنت هزاع كل الفارسات والفرسان الفائزين في الكأس، وتقدمت بالشكر لكل المشاركين على المستوى المشرف الذي قدموه خلال منافسات البطولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات