فريق «F3-K» بطل ختام «فزاع للصيد بالصقور التلواح»

الفائزون في اليوم الختامي للبطولة على منصة التتويج | من المصدر

سجلت بطولة فزاع للصيد بالصقور التلواح، التي اختتمت أول من أمس، ونظمها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، في منطقة الروية بدبي، رقماً قياسياً جديداً، بعدما وصل عدد الصقور المشاركة إلى 2464 صقراً، تنافست في ما بينها على مدار 62 شوطاً، خلال 14 يوماً من المنافسات المثيرة والممتعة لمختلف الفئات، وشهد اليوم الأخير، إقامة أربعة أشواط للمحليين، لفئتي شاهين فرخ وشاهين جرناس، وشهدت مشاركة 180 صقراً، وتألق فريق «F3-K»، وحصد شوطي شاهين جرناس «رئيسي ونقدي»، وقام بتتويج الفائزين، كل من راشد مبارك بن مرخان نائب الرئيس التنفيذي للمركز، ودميثان بن سويدان رئيس اللجنة المنظمة للبطولة، وسط حضور عدد كبير من الجمهور ووسائل الإعلام، وجاء الشوط الأول، الذي خصص لفئة المحليين «شاهين فرخ رئيسي»، مثيراً وحماسياً، لكن فريق MRM، تمكن من اقتناص الفوز، بواسطة الصقر «عمر»، وجاء بالمركز الثاني حسين ناصر عبد الله لوتاه، بواسطة الصقر «S5»، فيما نال المركز الثالث فريق «F3-K»، بواسطة الصقر «S118S»، وفي الشوط الثاني «شاهين فرخ نقدي»، حقق المركز الأول حسين ناصر عبد الله لوتاه، بواسطة الصقر «S4»، وجاء ثانياً فريق MRM، بواسطة الصقر «لاهور»، وحلّ ثالثاً فريق «F3-K»، بواسطة الصقر «S398».

سيطرة

وسيطر على الشوط الثالث «شاهين جرناس رئيسي»، فريق «F3-K»، حيث حصل على المركزين الأول والثاني، بواسطة الصقرين «صياح وتحدي»، فيما جاء ثالثاً بطي أحمد بن الشيخ مجرن الكندي، بواسطة الصقر «خمسين»، وواصل فريق «F3-K»، تألقه، وحقق الفوز بالشوط الرابع «شاهين جرناس نقدي»، بواسطة الصقر «باستن»، وجاء ثانياً سويدان دميثان سويدان، بواسطة الصقر «Y2»، وثالثاً فريق النخبة، بواسطة الصقر «الداحوس».

نجاح غير مسبوق

وتوجهت سعاد إبراهيم درويش مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، بالشكر والتقدير، إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد بن سعيد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس مجلس دبي، راعي بطولات فزاع، على دعم سموه اللا محدود للرياضات التراثية بوجه عام، وخاصة رياضة الصيد بالصقور، ما كان له الأثر الكبير في صون هذا التراث الثقافي اللا مادي، وحفظه من الاندثار، وباركت الفوز للمتسابقين، وتقدمت بالشكر لرئيس اللجنة المنظمة، وللحكام والمتسابقين، وأعضاء لجان التحكيم، قائلة: «كانت البطولة أكثر تنظيماً والتزاماً من قبل الصقارين هذا العام، ومن خلالها أيضاً، واكبنا نُظم المدينة الذكية - دبي، وبحمد الله، كانت البطولة ذكية بكافة المعايير، وحرصنا على استخدام هذه الأنظمة الذكية في قطاع التراث، للحفاظ عليها من الاندثار».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات