سموه يشهد سباق الخيول الصغيرة لفرسان المستقبل

محمد بن راشد يتفقد الاستعدادات النهائية لكأس القدرة في سيح السلم

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يوم أمس، في مدينة دبي الدولية للقدرة بسيح السلم، آخر الاستعدادات الخاصة بالسباق الأغلى والأهم في أجندة موسم سباقات القدرة، وهو كأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للقدرة لمسافة 160 كم، والذي ينطلق اليوم، بمشاركة ما يزيد على 340 فارساً وفارسة، من أكثر من 35 دولة حول العالم.

كما شهد سموه سباق الخيول الصغيرة «البوني» للأشبال والناشئين فرسان المستقبل، وذلك ضمن فعاليات مهرجان سموه للقدرة، الذي انطلق يوم 27 من ديسمبر الماضي، عبر السباق المخصص للسيدات لمسافة 119 كم، وسباق الإسطبلات الخاصة، والاشتراك الفردي لمسافة 119 كم، ثم سباق كأس جميلتي المخصص للأفراس لمسافة 120 كلم يوم السبت الماضي.

وحرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على الاطمئنان عن التجهيزات الأخيرة، واستعدادات الفرسان قبل انطلاقة السباق اليوم، المصنف «3 نجوم»، وتبلغ مسافته 160 كيلومتراً، كما أقيمت أمس قياسات وزن للفرسان المشاركين، وإجراءات الفحص البيطري للخيول.

 

 

 

 

نخبة الفرسان

وتنطلق النسخة الثانية عشرة لكأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للقدرة، الساعة السابعة صباحاً اليوم، برعاية «لونجين»، لمسافة 160 كلم، بمشاركة نخبة من الفرسان والفارسات من داخل الدولة وخارجها، حيث تعتبر الكأس، البطولة الأغلى والحدث الأبرز والأهم في أجندة سباقات القدرة المحلية والعالمية، ويحظى السباق بتغطية واهتمام إعلامي واسع على الصعيدين المحلي والدولي.

مراحل السباق

تم تقسيم مسافة 160 كيلومتراً إلى 5 مراحل، تفاصيلها كالتالي:

المرحلة الأولى لمسافة 40 كيلومتراً «اللون الأصفر»، المرحلة الثانية لمسافة 35 كيلومتراً «اللون الأحمر»، المرحلة الثالثة لمسافة 35 كيلومتراً «اللون الأخضر»، المرحلة الرابعة لمسافة 32 كيلومتراً «اللون الأزرق» ثم المرحلة الخامسة الأخيرة لمسافة 18 كيلومتراً «اللون الأبيض».

الحد الادنى

وقررت اللجنة المنظمة، أن يكون الحد الأدنى لوزن الفارس 75 كلغ، وأن يكون عمر الخيل 7 سنوات فما فوق، وتقرر أن يكون الحد الأعلى لنبض الخيل 64 نبضة في الدقيقة، على أن يكون الحد الأدنى للسرعة 14 كلم /‏ بالساعة.

شروط ولوائح

وقررت اللجنة المنظمة، أن يكون الاجتماع التنويري قبل السباق عند بوابة الفحص البيطري. وطالبت اللجنة، الفرسان بضرورة تهيئة وتجهيز الخيل قبل إحضاره للبوابة البيطرية لفحص ما قبل السباق، وأي خيل يرفض أو يشكل خطراً على الكادر الطبي يستبعد من السباق.

ولا يسمح الدخول إلا لشخصين فقط داخل البوابة البيطرية، ولا يسمح للطاقم المرافق الوجود في المداخل والبوابة البيطرية. ولا يسمح بانتظار الخيل عند بوابات الفحص البيطري. ولا يسمح باستخدام السوط والمهماز واللجام الطويل جداً.

وإذا لم يجتز الخيل الفحص خلال الزمن المحدد، وسمح بعرضه مرة أخرى، يجب أن يخرج مصحوباً ببطاقة الخيل البيطرية، وبطاقة التوقيت من بوابة الخروج، ثم يعبر مجدداً بوابة الفحص البيطري، ليسجل له زمن دخول جديد. وأي خيل ينسحب بعد انطلاق السباق، يجب عرضه على الطبيب المسؤول قبل مغادرته موقع السباق. وسوف يتم استخدام الجهاز الإلكتروني أو اليدوي لمراقبة نبضات القلب، وتحديد معدل نبضات قلب الخيل، حسب النظام المتبع. أي عملية تأخير أو مماطلة داخل البوابة البيطرية، تعرِّض مرتكبها للعقوبة. يمنع منعاً باتاً، تقديم جميع أنواع الدعم للخيول والفرسان في آخر 2 كلم من خط النهاية، وفي حالة المخالفة، سوف يتم استبعاد الفارس المخالف.

المحطة الأخيرة

ويصل المهرجان إلى المحطة الأخيرة الأبرز اليوم، بعد نجاح فعالياته التي أقيمت في الأيام الماضية عبر السباقات الثلاثة، بداية من تحدي السيدات لمسافة 119 كم، والذي توجت بلقبه الفارسة آمي لويس، على صهوة «توم جونز تي إي» لإسطبلات «F3»، مسجلة زمناً قدره 4.11.47 ساعات، ثم السباق المخصص للإسطبلات الخاصة والاشتراك الفردي لمسافة 119 كم، الذي حققت الفارسة الجنوب أفريقية جيسيكا موسترت، المركز الأول فيه، من إسطبل زعبيل، ممتطية صهوة الجواد «رو هاملت»، مسجلة زمناً قدره 4.17.08 ساعات.

كأس جميلتي

وتوج بلقب السباق الثالث كأس «جميلتي» للأفراس لمسافة 120 كم، الفارس عبد الرحمن سعيد الغيلاني بطلاً للسباق، محتفظاً باللقب لإسطبل «الوثبة» للعام الثـــــاني على التوالي، ممتطياً صهوة الفرس «المندرا»، مســــجلاً زمناً قدره 4.17.02 ســـاعات.

جوائز قيّمة

سينال الفائزون من المركز الأول وحتى المركز العاشر في كأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للقدرة، جوائز عينية قيّمة عبارة عن سيارات، كما سيحصل الفائزون من المركز الحادي عشر وحتى المركز السبعين على جوائز نقدية.

 

محمد العضب: شكراً فارس العرب على دعم الجيل الواعد

قام محمد عيسى العضب المدير العام لنادي دبي للفروسية، بتتويج الفرسان الصغار المشاركين بعد انتهاء سباق الخيول الصغير، الذي تضمن 4 جولات كانت حافلة بالإثارة والتشويق، كما سادت أجواء الفرح والبهجة بين أولياء الأمور والعائلات الحاضرة لمتابعة مجريات السباق.

وأعرب العضب عن سعادته بنجاح سباق الخيول الصغيرة «البوني» الذي اشتمل على مراحل لمسافة الكيلومترين، موضحاً أن السباق يعكس حجم الاهتمام بالجيل الناشئ وإفساح المجال لهم لممارسة هذه الرياضة بصورة مبسطة، ما سيسهم مستقبلاً في إثراء الرياضة بجيل واعد من النجوم يمثلون الإمارات في مختلف المحافل العالمية.

فرسان المستقبل

وقال المدير العام لنادي دبي للفروسية: «نشكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حيث يعتبر سباق الفرسان الصغار بمثابة دعم للأجيال الواعدة من الفرسان تمهيداً لدخولهم أجواء سباقات القدرة والتحمل مستقبلاً، الأمر الذي يسهم في سد فراغ الأجيال الصاعدة وشغل تفكيرهم برياضة الآباء والأجداد وتعزيز حب هذه الرياضة لدى شريحة النشء والشباب، ما أثمر عن استمرار ارتفاع أعداد المشاركين سنوياً الذي يُعد مؤشراً واضحاً أن فرساننا في الاتجاه الصحيح».

الحدث الأبرز

وعن الحدث الأبرز وهو كأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للقدرة، قال العضب: «إن السباق الرئيسي يواصل استقطاب نخبة الفرسان من داخل الدولة وخارجها، وبلغ عدد الفرسان المسجلين أكثر من 340 فارساً وفارسة من أكثر من 35 دولة، حيث يعتبر تسجيل هذه الرقم بحد ذاته نجاحاً في السباق الأعلى تصنيفاً على مستوى العالم من فئة «3 نجوم» دولي، ما يبرهن على أن الحدث أثبت أنه عبارة عن مونديال قدرة؛ نظراً للمشاركة الواسعة من قبل الدول المشاركة، إضافة إلى أنه أكبر تجمع دولي للقدرة بعد كأس العالم التي أقيمت في شهر سبتمبر الماضي بالولايات المتحدة الأميركية ضمن مونديال ألعاب الفروسية».

 

إسماعيل محمد: 8 خيول تمثل إسطبلات «إم.آر.إم» في الكأس الغالية

تتطلع إسطبلات «إم.آر.إم» إلى المحافظة على لقب كأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للقدرة، التي حلقت فيه العام الماضي عبر الفارس سيف أحمد المزروعي من الإسطبل الأحمر حامل لقب النسخة الماضية، حيث أحرز الفارس سيف المزروعي المركز الأول ممتطياً صهوة الجواد «نابولي ديل ما» لإسطبل «إم.آر.إم» مسجلاً زمناً قدره 6.32.20 ساعات، بعد صراع ثنائي مع الوصيف الفارس عبد الله غانم المري صاحب المركز الثاني، الذي امتطى صهوة «فران» لإسطبل «أف 3»، وحقق زمناً قدره 6.32.21 ساعات بفارق ثانية عن البطل، بينما نال الفارس سعيد محمد المهيري المركز الثالث ممتطياً صهوة الجواد «نابي دوكاسو» لإسطبل «إم.آر.إم» مسجلاً زمناً قدره 6.32.45 ساعات.

أكد المدرب إسماعيل محمد، أن 8 خيول تمثل إسطبلات إم.آر.إم في الكأس الغالية اليوم، وقال إسماعيل محمد لـ«البيان الرياضي» إن الخيول المشاركة حققت مراكز مميزة في السباقات الدولية المصنفة «نجمتين»، مشيراً إلى أن 6 خيول ستنافس على اللقب، فيما ستكون مشاركة البقية من أجل إكمال السباق البالغة مسافته 160 كم.

وكشف المدرب إسماعيل عن أبرز الأسماء منها «برزان» و«سهام»، حيث يعتبر الاسم الأخير هو الأعلى تصنيفاً على المستوى الدولي من حيث النقاط وتناسبه المسافات الطويلة أكثر، معرباً عن أمله أن تحتفظ إسطبلات إم.آر.إم باللقب عبر بطل جديد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات