00
إكسبو 2020 دبي اليوم

فيصل الرحماني بعد مرور عام على رئاسة «إفهار»:

دعم منصور بن زايد قادنا إلى إنجازات قياسية

منصور بن زايد.. اهتمام بلا حدود بمسابقات الخيول العربية | البيان

بعد مرور عام على انتخابه، استطاع فيصل الرحماني رئيس الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة «إفهار» تحقيق الكثير من الخطوات الداعمة لترجمة محاور الخطة الاستراتيجية والسياسات الهادفة للإصلاح والتغيير ورفع عدد سباقات الخيول العربية في العالم، دعماً للأهداف التي انبثق منها نحو الترشح لهرم رئاسة الاتحاد الدولي.

ولخطط الحفاظ على تراث الإمارات الأصيل وفقاً لنهج المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان « طيب الله ثراه»، والرؤية الثاقبة والتوجيهات السديدة لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

كما عكست المرحلة الأولية للاتحاد حسن القيادة الإماراتية ودورها في تثبيت القواعد الصلبة لنجاح الإدارة وتهيئة عوامل ومقومات التميز للمؤسسة الدولية، فأشرق فجرها بروح الإمارات التي اعتادت على التميز والريادة بمنجزاتها الساطعة والكبيرة في مختلف المجالات ومنها رياضة الخيل والفروسية.

فأصبح للاتحاد قوة كبيرة وقيمة جديرة بخططه التنموية التي تبعث على التجديد والتغيير وصناعة حقبة مميزة متكاملة يتجسد من خلالها البرنامج الانتخابي، بما يضمن ازدهار المرحلة الحالية ودعم مسيرة الدول والمهتمين والمربين والملاك بكافة مقومات إحياء هذه السلالة الأصيلة.

تطوير وتغيير

وعن الشوط الذي قطعه الاتحاد في عامة الأول، قال فيصل الرحماني رئيس الاتحاد الدولي لسباقات الخيل العربي الأصيل «إفهار» مستشار مجلس أبوظبي الرياضي المشرف العام على سباقات كأس رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة: كما عودتنا قيادتنا الرشيدة على اتباع نهج المصداقية والشفافية في كافة خططنا، وانطلاقا من إيماننا المطلق بأهمية ودور المرحلة التقييمية في التطوير والتغيير نحو مرحلة نجاحات مستدامة.

قمنا في الاتحاد الدولي لسباقات الخيل العربي الأصيلة خلال عام باتخاذ قرارات وخطوات مهمة خضعت للدراسة والتقييم لوضع بصمات الإمارات في القيادة بتاريخ المؤسسة الدولية وأعضائها وكل ذوي العلاقة بالخيل العربي في العالم من هيئات ومربين وملاك.

خطط مستقبلية

وتابع الرحماني: الاتحاد شهد حركة جديدة عندما بلغ عدد أعضائه 34 عضوا ومنها انطلق مسار الإصلاح والتغيير لرفع الخبرات من مختلف دول العالم والعمل على دعم سياسات التشريع لمساعدة الملاك بمختلف الدول،.

وتحسين طرق نقل الخيل وتداوله والسماح لبعض السلالات بالمشاركة في السباقات، بعد أن كانت لا تسمح إلا بالموافقة وفرصة منافسة السلالات الأخرى، بجانب ضبط قضية المحظورات بطرق فنية محكمة.

وأكمل قائلاً: إن دعم وتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان الذي يقتفي نهج والده المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه "، لها الأثر الكبير والانعطافة التاريخية في مشوار الفوز برئاسة الاتحاد ومسيرة التحول الكبير التي يشهدها الاتحاد الدولي في عملياته التصحيحية وقراراته الحالية ومسار خططه المستقبلية.

حيث شهدنا خلال فترة عام الكثير من الخطوات الداعمة للارتقاء بسباقات الخيل العربية وتعزيز مسيرتها بالمكتسبات والنجاحات، مبينا أن دعم سمو الشيخ منصور بن زايد هو حجر الأساس الذي يقودنا لإصلاحات جذرية ومنجزات في فترة قياسية .

ضعف اللوائح

وتابع رئيس الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة " إفهار": برغم ما كان يعانيه الاتحاد الدولي في الفترة السابقة من نقاط ضعف عديدة من بينها فراغ كبير في المعلومات والبيانات الخاصة بخيول السباقات، بجانب ضعف اللوائح فيما يتعلق بسلامة الخيل والسرعات المطلوبة إضافة لتوتر العلاقات بين الأعضاء.

كما أن هناك دولاً لم يكن لديها مواقع إلكترونية، فتسلمنا حقبة صعبة مليئة بالتحديات، وانطلاقاً من نهج الإمارات وقيادتها الرشيدة التي تكسب التحديات بإرادتها الصلبة وعزيمتها التي لا تقهر ، وضرورة تقديم الحلول لكسب تحديات المرحلة الراهنة، وبدأنا في أولى الخطوات باستعادة تنظيم سباقات الخيل العربية الأصيلة في المملكة العربية السعودية الشقيقة التي تعتبر إحدى أهم الوجهات المهمة .

والتي كانت غائبة عن ساحة السباقات الدولية وذلك باعتماد الاتحاد الدولي لسباق المحطة الختامية لكأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة في الرياض بتاريخ 6 ديسمبر القادم، وهو أول سباق معتمد ومصنف داخل المملكة. وأكد الرحماني على أهمية السوق السعودي الذي يتواجد فيه ما يفوق 22 ألف حصان عربي، بجانب المضامير الكبيرة ومزارع الإنتاج .

ووفقا لهذه المستجدات والقوانين الجديدة ، ستتمكن المملكة العربية السعودية الشقيقة من تنظيم وإقامة سباقات للخيول العربية الأصيلة، مما سيشكل دعماً كبيراً للسوق العالمي.

شكر وعرفان

وقال مستشار مجلس أبوظبي الرياضي المشرف العام على سباقات كأس رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة: نتقدم بأسمى آيات الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة.

والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي عهد السعودية نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، على كل ما يقدمانه لرياضة الفروسية ولسباقات الخيل العربية على وجه الخصوص، مما عزز من مكانة وقيمة الفروسية، متقدما بالشكر للأمير خالد بن سلطان بن عبد العزيز الذي أولى دعما كبيرا لاستعادة تصنيف السباقات في المملكة .

مبيناً أن المملكة تمتلك إسطبلات ومرابط وسلالات تعد الأفضل في العالم بدليل النتائج التي حققتها في الأعوام الماضية. موضحاً، هناك دول كثيرة لم تكن سابقا بذلك النشاط الذي نشهده اليوم مثل إيطاليا التي عاد لها زخم السباقات في وقت وجيز، مضيفا: إن تجربة المغرب، تعد نموذجا مثاليا من ناحية تنظيم السباقات ورفع عددها في فترة قياسية.

اجتماع موسع

وعن مستجدات الخطط التطويرية للاتحاد، قال الرحماني: عقد الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة «إفهار» اجتماعا موسعا بعد الجمعية العمومية الأخيرة التي عقدت بالعاصمة الفرنسية باريس، وبحضور التشكيل الجديد للأعضاء التنفيذيين للاتحاد إلى جانب (65) عضواً يمثلون (26) دولة.

حيث وجهنا خلال الاجتماع باعتماد خطط التطوير واستراتيجيات العمل المستقبلية للاتحاد، من بينها خطط رفع مستوى سباقات الخيول العربية الأصيلة في جميع دول العالم من ناحية التصنيف. بجانب مناقشة واعتماد خطط التطوير الإلكتروني لكافة مرافق الاتحاد وإنشاء قواعد بيانات مشتركة وربط الدول الأعضاء من خلال نظام لإدارة السباقات، إضافة إلى إنشاء أرشيف إلكتروني.

وأضاف رئيس الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة " إفهار":

اعتمدنا خطط تطوير الموقع الإلكتروني والعمل على جعله مواكبا للتطورات ومتطلبات المرحلة الحالية، من خلال النقل المباشر للسباقات حول العالم وغيرها من التحديثات المهمة التي تلبي احتياجات ورغبات محبي وعشاق سباقات الخيول العربية، بجانب وضع خطط قوية لحسابات التواصل الاجتماعي بما تواكب المرحلة الحالية، واعتماد الاتحاد استراتيجية دعم الدول الصغيرة ذات الاهتمام الكبير بتربية الخيول العربية الأصيلة، كما ناقشنا طلب انضمام جمهورية رومانيا للاتحاد.

تبادل خبرات

وتابع الرحماني: قمنا بتقديم حلول مهمة باعتماد خطة تطوير قاعدة بيانات الاتحاد والدول المنضوية تحت مظلته والاستمرارية بتبادل المعلومات بين جميع الدول، بما يخدم المصلحة العامة ومنظومة العمل المشترك وخططه التطويرية للفترة المقبلة، كما استحدثنا في ضوء مقررات الاجتماع الأخير لجنتين جديدتين وهما :

لجنة مكاتب تسجيل الخيل العربي ولجنة تصنيف الخيل العربي، وبالتالي ستقوم جميع الدول بالعودة للاتحاد الدولي لحصر رفع تصنيف السباقات للجروب 1 وحتى تخفيض التصنيف في حالة عدم توافر المعايير.

وأكمل: ستشهد الفترة المقبلة ضوابط جديدة وآليات محكمة عند توقيع العقود بين الدول الأعضاء تحت مظلة الاتحاد الدولي، لدعم المنفعة المشتركة وتبادل الخبرات من أجل دعم مسيرة سباقات الخيول العربية الأصيلة، مبينا أن هناك إصرارا كبيرا من الاتحاد الدولي وكافة الدول لرفع عدد السباقات ودعم سباقات الخيول العربية، بجانب تقديم الشكر لدولة الإمارات على دعمها المتواصل لنهضة الخيل العربي بكافة دول العالم.

تنسيق مشترك

وأكد رئيس الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة " إفهار"، على أهمية ودور الاجتماع الأخير في رسم السياسات الحالية والمستقبلية للاتحاد وتحقيق النقلة والانعطافة الجديدة بمسيرته خلال المرحلة الحالية والمستقبلية في ظل مناقشته لأهم الخطط المفصلية واستعراضه الشامل لكافة الخطوات الداعمة لتقدم منظومة العمل وانعكاسه المباشر على مستوى السباقات.

مبينا أن الاتحاد اعتمد جملة من الخطط الفاعلة، لا سيما التي تخص تطوير نظام الربط الإلكتروني بين الدول الأعضاء والعمل على جعله مواكب لكافة المستجدات، بجانب استحداث لجنتين تقوم جميع الدول بلجوء للاتحاد الدولي من اجل رفع مستوى تصنيف السباقات، الأمر الذي يقودنا لمواسم متقدمة ومتميزة خلال المرحلة المقبلة.

وتابع الرحماني قائلاً: إن قرارات الاتحاد الجديدة شملت الميزانية والموازنة الخاصة وطلبات قبول العضوية، بالإضافة إلى عدد من المواضيع الأخرى، مبيناً أنه تم الاتفاق خلال الاجتماع على أهمية دعم التنسيق المشترك بين الدول الأعضاء وتطوير البنية التحتية لأنظمة المعلومات.

وحث الدول الأعضاء على الاستفادة من التقنيات الحديثة لخدمة سباقات الخيول العربية بكل دولة، كما أقر الاجتماع بضرورة إعداد قاعدة بيانات سباقات الخيول العربية الأصيلة تخدم الملاك والمربين وكل المهتمين بهذا النوع من السباقات.

90

قال فيصل الرحماني رئيس الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة «إفهار»: لدينا مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان ويقام في أكثر من 90 مضماراً حول العالم، وقبل أيام شهدنا ختام النسخة العاشرة بجوهرة تاج الشيخ زايد، والذي يمثل مصدر فخر واعتزاز بمكانته ومسيرة سباقاته، التي تطوف جميع قارات العالم.

الرحماني: اجتماع العمومية بباريس حقق نتائج طيبة

أكد فيصل الرحماني رئيس الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة «إفهار»، أن الاجتماع الموسع الذي عُقد بعد الجمعية العمومية الأخيرة بالعاصمة الفرنسية باريس، وبحضور التشكيل الجديد للأعضاء التنفيذيين للاتحاد، حقق نتائج طيبة يسعى لها الاتحاد وهي الحرص على الاهتمام بقيمة الاتحاد الاعتبارية.

ضمن مختلف الاتحادات الدولية الأخرى وبمختلف الرياضات، واعتماد الاتفاقيات الخاصة بالدول الأعضاء، والتوجه نحو دعم صغار المربين والمنتجين وإنشاء بنك للقاحات الخيول.

كما رصد الرحماني، الدعم الكبير الذي تقدمه الإمارات للعالم أجمع من خلال سلسلة سباقات كأس رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة على مدار 25 عاماً، وهي تحتفي هذا العام بيوبيلها الفضي، حيث شهدت أجندة 2018 تنظيم 10 محطات في مصر وفرنسا وإيطاليا وهولندا وبلجيكا وروسيا وبريطانيا وأميركا والمغرب والمحطة الختامية في السعودية.

أقيمت في أعرق المضامير العالمية مثل مضمار لونغ شامب الفرنسي ورعاية الإمارات لسباقات غينيس الفرنسية التي تعد من بين أهم 5 سباقات في العالم، بجانب مضمار دونكاستر البريطاني الشهير، وسنترال موسكو التاريخي وسان سيرو وتشرشل داونز معقل سباقات ديربي كنتاكي والبريدرز كب الأميركي.

طباعة Email