انطلاق «مونديال القدرة» اليوم ضمن النسخة الثامنة من ألعاب الفروسية

حمدان بن محمد: أتمنى التوفيق و النجاح لجميع الفرسان

يدافع الفارس سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، عن لقب مونديال القدرة الذي ينطلق اليوم ضمن فعاليات النسخة الثامنة من بطولة العالم لألعاب الفروسية بمركز تريون للفروسية بولاية نورث كارولينا الأميركية. وكان سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم ولي عهد دبي، قد توج بلقب النسخة الماضية التي أقيمت في نورماندي بفرنسا العام 2014.

ونشر سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «انستغرام»، صورة لسموه وهو يتقدم فرسان الإمارات أثناء التدريبات.

وعلق سموه عليها (أتمنى كل التوفيق والنجاح لفريق الإمارات وباقي الفرق المشاركة في بطولة العالم لألعاب الفروسية، بالإصرار والعزيمة تتحقق الأمنيات بإذنه تعالى، مع تمنياتنا بالتوفيق للجميع).

ويمتطي سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم صهوة الجواد «كاستلبار كورسير»، ويضم الفريق الفارس الشيخ راشد بن دلموك آل مكتوم، الذي سيقود الجواد «ضاحي»، ويقود الفارس الشيخ حمد بن دلموك آل مكتوم الجواد «بوليو سوليوت»، فيما يقود الفارس عبدالله غانم المري الجواد «لوكليا ستاروود كوميت»، وقد أكمل الفريق جاهزيته لتقديم مستوى مشرف يؤكد به ريادة وتفوق الإمارات في هذه الرياضة.

وينطلق السباق في الساعة السابعة صباحاً «الثالثة ظهراً بتوقيت الإمارات» بمشاركة 124 فارساً وفارسة يمثلون 40 دولة وتبلغ مسافة السباق 160 كلم تم تقسيمها إلى 5 مراحل، المرحلة الأولى التي تم ترسيمها بالألوان البرتقالية وتبلغ مسافتها 39.9 كلم، والمرحلة الثانية والتي تم ترسيمها بالألوان الصفراء وتبلغ مسافتها 31.1 كلم، والمرحلة الثالثة بالألوان الزرقاء وتبلغ مسافتها 40.1 كلم، والمرحلة الرابعة مسافتها 28.2 كلم وتم ترسيمها بالألوان الحمراء، بينما تبلغ مسافة المرحلة الخامسة والأخيرة 21.7 كلم وتم ترسيمها بالألوان البيضاء.

«فلورنس» المرعب

وأثار الإعصار «فلورنس» المخاوف في أوساط البطولة وذلك بعد الأنباء التي تحدثت عن الأوامر التي أصدرتها السلطات بإجلاء جماعي، على طول أجزاء من الساحل الشرقي للولايات المتحدة، وخاصة ولاية نورث كارولاينا وولاية ساوث كارولاينا وولاية فرجينيا وقد تم إعلان حالة الطوارئ في هذه الولايات.

ويتخوف المشاركون في البطولة من تأثير الإعصار «فلورنس» الذي تحول إلى عاصفة من الفئة الرابعة، مع رياح كارثية محتملة قد تصل سرعتها إلى 220 كيلومتراً في الساعة، وفقاً لما ذكره المركز الوطني للأعاصير ومقره ميامي.

وأفاد المركز بأنه من المتوقع أن تشتد قوة العاصفة بشكل أكبر قبل أن تصل إلى اليابسة يوم الخميس، وأمر حاكم ولاية ساوث كارولينا، هنري ماكماستر بعمليات الإجلاء الإلزامي في سواحل الولاية بأكملها في خطوة يقدر أنها قد تؤثر في مليون شخص.

وعلى الرغم من أن البطولة تقام في منطقة تريون بالقرب من مدينة اشفيلد التي تبعد عن الساحل بـأكثر من 400 كيلومتر إلا أن المخاوف تزايدت بعد تحذير المركز الوطني للأعاصير من هبوب عواصف تهدد الحياة وهطول أمطار غزيرة بشكل استثنائي ورياح وفيضانات مدمرة.

أبرز المرشحين

ويعد الفريق الإماراتي بقيادة سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم ولي عهد دبي، من أبرز المرشحين للفوز باللقب على المستوى الفردي أو الفرق، وتتربع الإمارات بإجماع المراقبين على قمة هذه الرياضة في السنين الأخيرة بما تملكه من فرسان على مستوى عال من المهارة والحنكة والخبرة، وفي مقدمتهم فارس العرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، والذي يمثل قدوة وملهماً لفرسان الإمارات.

ويعتبر سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم ولي عهد دبي، فارساً من نوع خاص بما يملك من حنكة ودراية وقدرة على التصرف مع الخيل في أصعب اللحظات فضلاً عن قدرته على القيادة، وينافس فرسان الإمارات في هذا السباق الكبير بخيول قوية وذات قدرات كبيرة وهي مؤهلة تماماً للمنافسة على ألقاب السباق.

ويشارك في هذا السباق أفضل فرسان العالم في سباقات القدرة، ويعتبر الفريق الفرنسي صاحب العديد من الألقاب الأبرز، ويقوده الفارس المخضرم جان فيليب فرانسيس، والذي يشارك في سباقات القدرة منذ العام 1997، كما يعتبر الفريق الإسباني حامل لقب بطولة العالم 2016 في سلوفاكيا ويقود الفريق المخضرم جوما بونتي داش بجانب بطل العالم مرتين ماريا الفاريز بونتون والتي ستمتطي الخيل القوي «تويست ميسون بلانشي».

وتشارك أيضاً في المنافسة على اللقب فرق قوية مثل الفريق الملكي البحريني الذي يقوده سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية قائد الفريق الملكي للقدرة، ويشارك من السعودية كل من الفارس فايز التركماني، والمخضرم طارق طاهر والفارس الشاب ريان المبطي، بالإضافة إلى الفريق العُماني.

عودة الكويت

وستشهد البطولة، عودة الكويت للمنافسة بعد غياب طويل بسبب الحظر من الاتحاد الدولي للفروسية، وسيشارك في السباق الفارسان أحمد الرويشد، وحمود المطيري.

ويملك الفارس الرويشد رصيداً جيداً من الإنجازات حيث حقق العديد من المراكز المتقدمة في سباق القدرة والتحمل وتأهل لهذه لبطولة بعد رحلة موفقة من الإعداد والمشاركات الخارجية.

تغطية قوية

أكد عبدالرحمن أمين مدير قنوات دبي الرياضية، أن استعداداتهم لتغطية بطولة العالم لألعاب الفروسية بدأت منذ السباق التحضيري للبطولة في أبريل الماضي.

وقال مدير قنوات دبي الرياضية إن مشاركة قناة «دبي ريسنغ» في نقل الحدث وجدت تجاوباً من اللجنة المنظمة وهذا ما يساعدهم على تقديم تغطية متميزة عن الآخرين وذلك من ناحية الكاميرات في الاستديو أو في القرية. وأضاف قائلاً للوفد الإعلامي، إنهم سيتمكنون من تقديم صورة مميزة لمناطق التبريد إلى جانب الأماكن المميزة الأخرى.

وأعلن عبدالرحمن أمين أن القناة ستنقل منافسات الألعاب الأخرى وذلك بالتنسيق مع الشركة الرسمية الناقلة، مضيفاً إن تجربة النقل ناجحة بالرغم من أن الظروف غير مهيأة. وقال إن الاتحاد الدولي للفروسية يحرص على عدم وجود الطاقم التلفزيوني لإجراء لقاءات في موقع المنافسة وإنهم سيلتزمون هذا الأمر.

ناصر بن حمد يقود فرسان البحرين

يشارك سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية قائد الفريق الملكي للقدرة في بطولة العالم للقدرة التي تنطلق اليوم.

وقد أكد سموه، أن الفريق جاء من أجل تحقيق نقلة رياضية جديدة تضاف لسجل الإنجازات الرياضية الزاخرة للمملكة الحبيبة في بطولة العالم للقدرة التي تستضيفها ولاية كارولينا الشمالية بالولايات المتحدة الأميركية اليوم بمشاركة 40 دولة من مختلف أنحاء العالم ما لم تخالف الظروف المختلفة، ومنها التنظيمية والجوية والإعصار «فلورنس» الذي يهدد المنطقة.

وأوضح سموه، أن مثل هذه المشاركات الرياضية العالمية الضخمة تواجهها العديد من التحديات، إلا أن الخطة التي تم إعدادها للفريق بفرسانه وجميع أعضائه بإذن الله ستوصل الفريق للهدف الذي جئنا من أجله ومنها الترويج لمملكة البحرين.

وأشار سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة في حديثه معرباً عن اعتزازه وفخره بالنجاحات الكبيرة التي حققتها رياضة القدرة البحرينية والمستويات العالمية التي قدمتها البحرين في مشاركاتها الرياضية المختلفة؛ الأمر الذي يجعلنا متميزين وسنواصل مسيرنا في طريق التميز.

أحمد الحمادي:«الطقس» قد يلغي البطولة

قال الحكم الدولي أحمد علي الحمادي مدير مشروع تطوير قوانين القدرة والتحمل في اتحاد الإمارات للفروسية، إن إلغاء البطولة أمر وارد في حال حدوث تطورات سلبية في حالة الطقس، وأضاف إن إعصار «فلورنس» الذي يقترب من ولاية نورث كارولينا لن يشكل خطورة كبيرة على المنطقة، إلا أن بعض مرافق البطولة قد تتأثر مثل خيام منطقة الفحص البيطري، والتي تم تجهيزها قبيل انطلاقة الحدث إلا أن المستوى لا يليق بحجم بطولة العالم.

مضيفاً أنه في حال وجود ضرر كبير وتأثير واضح على سلامة الخيول والفرسان بسبب الإعصار سيتجه المسؤولون إلى إلغاء البطولة بالتشاور مع المندوب الفني الأجنبي المكلّف من الاتحاد الدولي للفروسية ورئيس لجنة التحكيم بالتنسيق مع اللجنة المنظمة .

وعن حظوظ فريق الإمارات في ظل التحديات الصعبة للبطولة، قال الحمادي: إن الظروف ستكون على جميع المشاركين، والمحك الرئيسي هو الخيل القادر على التماشي مع بيئة المكان والطقس المصاحب. وأضاف: فريق الإمارات بقيادة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، حظوظه قوية وروح التعاون هو العامل المشترك بين جميع فرق العمل.

حسن راكان: فريق الإمارات المرشح الأول للقب

اعتبر المدرب والمالك حسن راكان بأن فريق فرسان الإمارات يعتبر المرشح الأول لنيل لقب البطولة، وذلك من واقع خبرته بقيادة سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم ولي عهد دبي. إلى جانب أن فرساننا بحسب التصنيف العالمي من فئة النخبة.

وأضاف قائلا بأن الخيول المشاركة تعتبر من النخبة الأولى، وأكد خلال حديثه بأن فرسان الإمارات تواجدوا في السباق التحضيري، ولذلك فإنهم يعرفون الأرضية ويمكنهم التكيف عليها. وبالنسبة للفرق المنافسة يقول راكان إن فريق مملكة البحرين بقيادة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية قائد الفريق الملكي للقدرة، منافس قوي، خاصة وأنهم قريبون من أجواء الإمارات. وأفضل الفرق الأخرى سيكون الفريق الإسباني إلى جانب الفرنسي .

وبالنسبة لتوقعات حدوث عواصف وأمطار غزيرة قال بأن ذلك سيؤثر على الجميع بلاء استثناء. وان فرسان الإمارات بقيادة سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم يعتبرون الأكثر خبرة في التعامل مع مختلف الأرضيات وخاصة أن سموه وبحكم خبرته، قادر على اتخاذ القرار المناسب .

محمد السبوسي:البطولة تعتبر الأصعب

أكد المدرب محمد السبوسي جاهزية جميع خيول فريق الإمارات وخضوعها لإجراءات روتينية للاطمئنان على استعدادها مثل فحوص الدم، وقال إن البطولة الحالية تعد الأصعب في تاريخ سباقات القدرة بحكم مشاركاته السابقة في بطولات عالمية مثل كأس العالم بماليزيا 2008 ومونديال الأرجنتين للناشئين وبطولات أوروبا، وتتمثل تحديات البطولة في صعوبة الأرضية وحالة الطقس، إضافة إلى نوعية المنافسين في البطولة مقارنة بالسنوات الماضية، حيث تعتبر الحظوظ متساوية بين الفرق التي تمتلك بطلاً جاهزاً للمنافسة.

وأضاف السبوسي أن خبرة الفارس تعتبر الورقة الرابحة في البطولة التي تصاحبها أحوال جوية صعبة ستكون على الجميع وليس فريق الإمارات فحسب، موضحاً أن جميع متطلبات النجاح متوافرة لدى منتخب الإمارات بفضل دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

وكشف السبوسي أن خطة الفريق سيضعها الفارس سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وتمت دراسة جميع المنافسين في الفترة الماضية لمعرفة نقاط الضعف والقوة، مشيراً إلى أن السباق اليوم يعتمد على «التكتيك» مع وجود خيلٍ قادرة على تخطي جميع العقبات.

وقال السبوسي إن مراحل السباق المتفاوتة في المسافات ستؤثر في حال جرت المنافسات بسرعات عالية، والأهم تجاوز المسافات الطويلة في بعض المراحل مع الاحتفاظ بأكبر مخزون طاقة لدى الخيل.

وأوضح السبوسي أنه حرص على التحرر من الضغوط قدر المستطاع مبكراً قبل انطلاقة البطولة، والتفكير بصورة إيجابية والتركيز على الخيول بعيداً عن جميع الأمور الأخرى مثل التنظيم الذي ليس في مستوى عالٍ.

غانم الهاجري:الأنظار تتجه إلى فرسان الإمارات

ذكر الدكتور غانم الهاجري الأمين العام لاتحاد الفروسية الإماراتي، أن الأنظار تتجه اليوم إلى فريق الإمارات المشارك في منافسات القدرة نتيجة المشاركات المميزة لفرسان الإمارات الذين يعتبرون من نخبة فرسان العالم، متمنياً أن تكلل جميع الجهود والاستعدادات بالنجاح عبر تحقيق اللقب.

وأضاف إن الثقة كبيرة بفرسان الإمارات خاصة في ظل هذه الظروف الصعبة مثل التضاريس الوعرة والمختلفة التي تتطلب اللياقة البدنية والتحمل، موضحاً أن فرسان الإمارات لديهم سجل حافل بالإنجازات يؤهلهم لانتزاع اللقب. وقال الهاجري، إن مدينة تريون في ولاية نورث كارولينا بأميركا، تشهد لأول مرة بطولة بهذا الحجم، مما يشكل تحدياً كبيراً على اللجنة المنظمة تحت إشراف الاتحاد الدولي للفروسية.

وأشاد الهاجري بدور مؤسسة ميدان وفريق العمل الإماراتي المشارك من خلال تسخير جميع الإمكانيات للفرسان والأطقم الفنية المساعدة، وتهيئة الأجواء المناسبة من أجل تحقيق الهدف المنشود، مضيفاً إن الاتحاد الإماراتي للفروسية الممثل الرسمي وحلقة الوصل مع الاتحاد الدولي للفروسية لمتابعة بعض المستجدات ومن ضمنها تغيير بعض أسماء الخيول المشاركة بالاعتماد مع فريق عمل مؤسسة ميدان.

محمد العضب: فريق الإمارات قادر على قهر التحديات

أكد محمد عيسى العضب المدير العام لنادي دبي للفروسية، أن منتخب الإمارات بقيادة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، في مهمة الدفاع عن اللقب الذي أحرزه سموه في النسخة الماضية في نورماندي بفرنسا 2014، مشيراً إلى أن فرسان الإمارات قادرون على المحافظة على اللقب .

وأضاف العضب إن البطولة لا تخلو من التحديات والصعوبات أبرزها إهمال اللجنة المنظمة بعض المعايير الفنية، إضافة إلى وجود فرق قوية مشاركة من مختلف أنحاء العالم فضلاً عن وجود تضاريس وعرة ومصاحبة البطولة أجواء مناخية صعبة تتمثل في احتمال وصول الإعصار إلى منطقة الحدث، مبيناً أن فرسان الإمارات قادرون على قهر التحديات خاصة في مثل هذه الظروف الصعبة.

وقال العضب إن دولة الإمارات ممثلة في مؤسسة ميدان حرصت على رعاية بطولة بهذا الحجم انطلاقاً من مسؤوليتها الهادفة إلى نشر رياضة الفروسية عموماً والقدرة والتحمل على وجه الخصوص، حيث عقدت «ميدان» شراكة مع اللجنة المنظمة للمونديال في مدينة تريون.

وتطرق العضب إلى عدم جاهزية موقع استضافة البطولة مبكراً، وقال: لا يخفى على أحد وجود حالة تأخير وعدم التزام بإنهاء العمل وفق المواعيد المحددة، ما يكشف عن ضعف اللجنة المنظمة، ويعكس سوء اختيار الاتحاد الدولي للفروسية لتكليف اللجنة المنظمة في تريون بهذه الأعمال، كما أن الاتحاد الدولي للفروسية يعتبر المسؤول الأول عما آلت إليه البطولة .

وعن الجهود الإماراتية المبذولة على الصعيدين الإداري والفني، قال: نحن في نادي دبي للفروسية بالتعاون مع اتحاد الإمارات للفروسية ومؤسسة ميدان وبقية الشركاء الآخرين، نعمل على نجاح مشاركة الإمارات بما يليق باسم الدولة وسمعتها الكبيرة، والجميع يعمل على أكمل وجه، ولا ننكر وجود تحديات، إلا أن فرق العمل تمتلك خبرات تؤهلها لإيجاد حلول بديلة غير متوقعة.

راشد الدربي:أبطالنا لديهم فكرة عن الأرضية والخيول جاهزة

أكد راشد الدربي المدرب والمحلل في قناة دبي ريسنغ، أن فريق فرسان الإمارات بقيادة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، قد اطلع على مسار السباق في البطولة التحضيرية أبريل الماضي، وقد أخذ الفرسان فكرة عن الأرضية وتكيّف معها.

وأَضاف قائلاً: إن خيول الإمارات أعدت إعداداً جيداً، حيث شاركت في سباقات قوية، وقد كانت تجربة أوستن بارك بمثابة تجربة الخيارات المفتوحة. وقال الدربي بأن أرضية السباق ستكون صعبة جداً لوقوعها وسط منحدرات وانزلاقات ومرتفعات صعبة، إضافة إلى أن نقاط التبريد ستكون متباعدة، حيث يتواجد بعد 5 كيلومترات وهذه المسافات سيكون لها تأثير إلى جانب التخوّف من فتح أرضيات أخرى لم يعتادوا عليها من قبل.

وبالنسبة لجهوزية الخيل، قال: علم فرساننا صرامة اللجنة الفنية في القوانين واللوائح الدولية، ولذلك فإنهم سيلتزمون بالتعليمات وإرشادات اللجنة المنظمة. وقال الدربي: إن كل الترشيحات تصب نحو سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي.

إسماعيل محمد:فرساننا أقوياء وتحت دائرة الضوء

أكد المدرب إسماعيل محمد بأن فريق فرسان الإمارات بقيادة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، سبق لهم الفوز في السباق التحضيري في أبريل الماضي ولذلك فإنهم سيكونوا في دائرة الضوء والأنظار متجهة نحوهم، إلى جانب أن الخيول ظهرت بمستوى طيب في ايطاليا، وتبعاً لذلك سيواجه الفريق التحدي من دول قوية مثل اسبانيا وفرنسا والأورغواي.

وأضاف إسماعيل قائلاً بأن البطولة ستكون صعبة خاصة وأن مسافة السباق 160 كم تتخللها مرتفعات ومنحدرات وغابات ومستنقعات إضافة إلى الأمطار والتي تزيد الوضع سوءاً، وهذه العوامل سيتأثر بها الجميع وليس فرسان الإمارات فقط.

وتمنى إسماعيل محمد خيراً لفرساننا وأن يوفقهم الله لتخطي الصعاب والتوفيق في تحقيق الآمال والطموحات المعقودة عليهم. وقال إسماعيل محمد إن الخيل الاسباني الذي يقوده جوما قوي وله إنجازات فيما أصيب خيل ماريا الفاريز بتمزق، كما يملك الفريق الفرنسي أسرع خيل ويقوده جون فيليب.

اختلاف

وأَضاف قائلاً إن كل سباق يختلف عن الآخر وأن أصعب مرحلة ستكون لمسافة 40 كيلومتراً. وتمنى إسماعيل محمد التوفيق لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وبقية فرسان الإمارات، من أجل الفوز بذهبيتي الفردي والفرق.

كما أشاد المدرب إسماعيل بجهود رعاية «ميدان» للبطولة ولبذلهم جهداً كبيراً لنجاح التنظيم.

تعليقات

تعليقات