#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

«بلاي» لحمدان بن محمد يتوّج بلقب سباق الظفرة

ثنائية رائعة لخيول رئيس الدولة في مضمار أبوظبي

حققت خيول صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ثنائية رائعة، في السباق الحادي عشر، الذي نظمه نادي أبوظبي للفروسية، أول من أمس، بمضماره، والذي تضمن 7 أشواط، بمشاركة 72 خيلاً، وشهد تتويج «بينونة» و«ميدان دي بون» لرئيس الدولة، بلقبي سباق حبشان والسمحة في الشوطين الأول والثاني، فيما توج الجواد «بلاي» لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس مجلس دبي الرياضي، بلقب سباق الظفرة في الشوط السابع، بعد منافسة قوية، وعقب نهاية كل شوط من الأشواط، قام عدنان يوسف النعيمي مدير عام نادي أبوظبي للفروسية، بتكريم الفائزين، وسط احتفالات الحضور.

«بينونة» بطلة البداية

ومنذ بداية الحفل في الشوط الأول على لقب سباق حبشان لمسافة 1400 م، والذي شارك فيه 9 خيول، وبلغت قيمة جوائزه المالية 80 ألف درهم، أعلنت خيول صاحب السمو رئيس الدولة، عن نفسها بقوة، ونجحت في نيل اللقب بواسطة «بينونة»، التي قطعت المسافة في زمن قدره 1:29:86 دقيقة، بقيادة الفارس تاج أوشي وإشراف إيريك ليمارتنيل، وحل ثانياً بفارق طول إلا ربع، «إيه إف أشهم» لخالد خليفة النابودة، بقيادة الفارس ريتشارد مولن، وحل ثالثاً «إنذار» لخليفة مطر النيادي، بقيادة برناردو بينيرو.

تألق«ميدان دي بون»

وفي الشوط الثاني، الذي شارك فيه 16 خيلاً، وبلغت جوائزه المالية 80 ألف درهم، واصلت خيول رئيس الدولة تألقها، وانتزعت لقب سباق السمحة لمسافة 1600 م، بواسطة «ميدان دي بون»، الذي لم يجد صعوبة في نيل اللقب، بقيادة تاج أوشي، الذي حقق الثنائية أيضاً بخيلين مختلفين، مع المدرب إيريك ليمارتنيل، وقطع دي بون المسافة في زمن قدره 1:43:42 دقيقة، وبفارق 3 أطوال وربع الطول، حلت خيول خالد النابودة في المركزين الثاني والثالث، بواسطة «إيه إف وقاص» و«إيه إف ماكرة»، بقيادة أنطونيو فريزو وسلفستر دي سوسا على التوالي.

وذهب لقب سباق بطولة الكأس الذهبية الأبرز في الحفل، وهو الشوط الخامس، لمسافة 1600 م، بمشاركة 6 من نخبة الخيول، وبلغت قيمة جوائزه 125 ألف درهم، لمصلحة الجواد «الترياق» من إسطبلات العجبان، بقيادة سام هتشكوت وإشراف عبد الله الحمادي، وقطع البطل السباق في زمن قدره 1:42:99 دقيقة، بفارق نصف طول عن «حمزة» لصاحب السمو رئيس الدولة، بقيادة تاج أوشي، وحل ثالثاً «إيه إف الحذر» لخالد خليفة النابودة، بقيادة أنطونيو فريزو.

كأس الوثبة

وفي الشوط السادس، الذي شهد منافسة شرسة حتى خط النهاية بين 16 خيلاً على لقب سباق كأس الوثبة ستايلونز لمسافة 2200 م، وبلغت جوائزه المالية 80 ألف درهم، كرر الجواد «لا يفوتكم» لصالحة أحمد الغرير، فوزه في هذا السباق للمرة الثانية خلال الموسم الحالي، بقيادة آدم ماكلين وإشراف مالكة الجواد، الذي قطع المسافة في زمن قدره 2:30:26 دقيقة، وحل ثانياً بفارق عنق «ميك مي ريتش سي إس» لمحمد حسن صالح، بقيادة فرناندو جارا، وجاء ثالثاً «مجاهد قرطابيا» لأحمد غليطة المهيري، بقيادة زافير زياني وإشراف محمد رمضان.

عدنان سلطان: وجوه جديدة على المنصة

بارك عدنان سلطان النعيمي مدير عام نادي أبوظبي للفروسية، الفوز للفائزين في السباق الحادي عشر، وقال إن المنافسة كانت قوية في كل الأشواط، وشهدت تحديات ساخنة وتنوعاً في الفائزين، واعتبر النعيمي أن نجاح أمسية نادي أبوظبي، امتداد للنجاحات التي تميزت بها سباقات الموسم الحالي.وأضاف: هنالك تطور واضح في الأداء، واهتمام أكبر بالخيول، بدليل أننا نشاهد كل موسم وجوهاً جديدة في المنصة من الملاك الذين يفوزون مع خيول جديدة أيضاً، وهذا يؤكد أن هنالك إنتاجاً طيباً في الإمارات للخيول المتميزة، وكل ذلك بسبب الدعم الذي توليه القيادة الرشيدة للفروسية.

وأشاد النعيمي بالحضور الجماهيري وأجواء السباق، وقال إن هنالك أقبالاً جيداً من الجمهور على السباقات، وتفاعلاً واضحاً في المدرجات، وأضاف: نأمل أن يستمر هذا التطور من موسم لآخر، حتى يتحقق الطموح والهدف الذي ننشده.

إنتاج

ومن جانبه، أكد فيصل الرحماني رئيس الاتحاد الدولي للخيول العربية الأصيلة «إفهار»، أن السباق كان مميزاً، وأخذ فيه كل خيل حقه بالكامل، وأثبت أيضاً جودة الإنتاج الإماراتي بفوز المهرة «نجمة» في السباق، ذاكراً أن نجمة من إنتاج الأصائل، وتم بيعها في مزاد الإمارات، وقام بشرائها الإخوة العمانيون، وهي الآن تحقق النجاحات في مختلف المضامير، وهذا دليل على أن الإنتاج الإماراتي جيد، ويمكنه أن ينافس دائماً.

وأضاف الرحماني: الموسم الحالي حقق نجاحات واضحة، لكن أعتقد أن هنالك نقصاً في إنتاج الخيول العربية، ويجب أن يكون هنالك اهتمام أكثر في الموسم المقبل، رغم جودة الإنتاج، لكننا في حاجة إلى المزيد.

وأشاد الرحماني بالأندية المختلفة، وقال إنها تبارت في تقديم الأفضل، وكانت هنالك منافسة قوية ومشروعة مع عمل كبير في ما بينها، ساهمت في نجاح الموسم، وأضاف: إن شاء الله نختتم الموسم بكأس دبي العالمي، ويكون حفلاً طيباً، وخير ختام لهذا الموسم الناجح.

النابودة: «إيه إف البيرق» من سلالة طيبة

قال مالك الخيول، خالد خليفة النابودة، الذي فاز بلقب الشوط الرابع بواسطة المهر «إيه إف البيرق»، بعد غياب 3 أسابيع، إن البطل من سلالة طيبة، وإنه كان يتوقع منافسته على اللقب، وصدقت توقعاته، بعد أن قدم مستوى جيداً في السباق، رغم قوته ومشاركة خيول مميزة، وأضاف: هذا الفوز جيد بالنسبة لنا، لأنه جاء بعد غياب 3 جولات عن المركز الأول.

لكننا أحرزنا المراكز الثاني والثالث في عدد من الأشواط، وما دام الخيل تركض وتؤدي بشكل جيد، أكون راضياً تماماً، وأشكر الله على الفوز، وأشار إلى أن جواده الشهير «البراق»، الذي ينحدر منه البطل «البيرق»، موجود في فرنسا بمزرعة شادول المملوكة لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم.

وأضاف: أتوقع أن يحقق البراق شهرة عالمية، لأنه جواد طيب، ولأنه في مزرعة ضخمة حالياً، وعن مشاركته بعدد كبير من الخيول، ووجوده في مختلف الأشواط، قال النابودة: السبب يعود للإنتاج، لأن السباق محدد بأعمار صغيرة، وساعده ذلك في مشاركة عدد كبير من الخيول، لتكون فرصة أمامهم لنيل رصيد في مشوار إنجازاتهم.

نتائج

وبدوره، قال عبد الله الحمادي مدرب إسطبلات العجبان، إن فوز الجواد الترياق بلقب سباق بطولة الكأس الذهبية الأبرز في الحفل، تحقق بصعوبة، لأن الشوط جمع منافسين أقوياء. وأضاف: كانت هنالك صعوبة في الفوز، خاصة أن كل خيل كانت مرشحة للقب، لكن «الترياق» حصان متميز، اختبرناه في العديد من المسافات، وحقق فيها نتائج جيدة، لكن فوزه في الكأس الذهبية، يعتبر من أصعب وأقوى الأشواط.

خطة الفوزومن جانبها، قالت صالحة الغرير مالكة ومدربة الخيول، إن فوز الجواد «لا يفوتكم» بكأس الوثبة للمرة الثانية في مضمار أبوظبي، أكد تميزه وقوته، وقالت إن السباق كان قوياً، وأبانت: وجهت الفارس لأن يكون مع خيول المقدمة في بداية السباق، دون أن يتعجل تقدمه عليهم، وفي ذات الوقت لا يتأخر عنهم، على أن يسرع في الأمتار الأخيرة، والحمد لله، نجحنا في الفوز، الذي يشجعنا على المزيد من المشاركات في المستقبل القريب.

شوط

«غزايل» بطلة السباق الكلاسيكي

توّجت المهرة «غزايل» للشيخ محمد شهاب البلوشي، بقيادة سيف البلوشي بلقب الشوط الثالث "سباق بطولة الإمارات الكلاسيكي للمهرات" لمسافة 1600 م، وبلغ اجمالي جوائزه 100 ألف درهم، وحلت ثانية بفارق 3 أطوال إلا ربع «مرجانة الريف» لإسطبلات العجبان، بقيادة جيسوس روزاليس، وجاءت ثالثة «رأس أسينا» لصاحب السمو رئيس الدولة، بقيادة جيرالد أفرانش.

غياب

عودة خالد النابودة للألقاب

شهد الشوط الرابع، لبطولة الإمارات للمهور لمسافة 1600 م، عودة خالد النابودة من جديد للألقاب، بعد غياب 3 أسابيع، عن طريق جواده «إيه إف البيرق»، بقيادة سلسفستر دي سوسا، وكذلك «إيه إف المتغطرس» صاحب المركز الثالث، بقيادة أنطونيو فريزو، وحل ثانياً بفارق طولين وربع «إم اتش رحال» لمنصور خليفة سلطان بن حبتور، بقيادة كونور بيسلي، وبلغت الجوائز 100 ألف درهم.

شوط الظفرة

شارك في الشوط السابع الختامي، على لقب سباق الظفرة للخيول المهجنة الأصيلة لمسافة 2400 م، 16 من نخبة الخيول، تنافست على جوائز مالية بقيمة 100 ألف درهم، وذهب اللقب إلى «بلاي» لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، بقيادة مايكل بارزالونا وإشراف سالم بن غدير، بزمن 2:30:78 دقيقة، وحل ثانياً بفارق طول وربع «أوستاد» لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، وجاء ثالثاً «تاديس رايس» لحارث حمد البادي.

تعليقات

تعليقات