ضمن مهرجان سلطان بن زايد للقدرة والتحمل

ليلى المرزوقي بطلة السيدات والحمادي يتصدر الرئيسي

خلال تتويج بطلات السباق | البيان

شهدت قرية بو ذيب العالمية للقدرة التابعة لنادي تراث الإمارات صباح أمس، تتويج الفائزين في سباق القدرة النسائي لمسافة 101.01 كيلومتر ضمن فعاليات النسخة الثانية عشرة لمهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الدولي لركوب القدرة والتحمل 2018، الذي تنظمه القرية برعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، على مدى أربعة أيام، بالتعاون مع اتحاد الإمارات للفروسية، وبمشاركة كبيرة من نخبة من الفرسان الدوليين، وحضور دولي مميز للمعنيين بالفروسية.

سباق

وفي ختام اليوم الأول من السباقات، توّج سنان المهيري المدير التنفيذي للأنشطة والفعاليات رئيس اللجنة العليا المنظمة ومنصور سعيد المنصوري نائب المدير العام لمركز سلطان بن زايد الفائزات في سباق 101.01 كيلومتر وفق بروتوكول بوذيب لركوب القدرة والتحمل، حيث فازت بالمركز الأول الفارسة ليلى محمد عبيد المرزوقي من إسطبلات الكمدة على صهوة الجواد «شاولين» وتوّجت بطلة للسباق، ونالت جائزة عينية عبارة عن سيارة فاخرة، فيما حلت في المركز الثاني الفارسة مارتينا سبلانزون من إسطبلات العاصفة على صهوة الجواد «رهيب». وجاءت في المركز الثالث الفارسة تيفاني نيكولاس من إسطبلات النصر2، على صهوة الجواد «مون».

صدارة

كما اشتملت نشاطات أمس، على انطلاق الجولة الأولى من سباق كأس سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان للقدرة والتحمل لمسافة 243.15 كيلومتراً، الذي يقام ضمن ثلاث جولات لمسافة 80.84 كيلومترا لكل جولة، وعلى مدار ثلاثة أيام، بمشاركة الشيخ طحنون بن خليفة بن محمد آل نهيان، و33 من الفرسان والفارسات، وتصدَّر الفارس عبد الله محمد الحمادي سباق اليوم الأول، على صهوة الجواد «هيدالجو»، من إسطبلات الريف. فيما حلت ثانياً الفارسة فاطمة جاسم سعيد المري على صهوة الجواد «نيران» من إسطبلات دباوي. وجاء ثالثاً الفارس محمد عبيد الزيودي على صهوة الجواد «مسترادور» من إسطبلات المغاوير. كما تأهل 24 فارساً سيواصلون السباق في جولته الثانية صباح اليوم.

إثارة وندية شهدها سباق القدرة | البيان

 

دقة التنظيم

وشهد اليوم الثاني للمهرجان جولة قام بها حمود حميد مبارك المنصوري وكيل إدارة أعمال سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، على منشآت قرية بوذيب للقدرة. وقال المنصوري إن الجولة أكدت دقة التنظيم وجودة المتابعة، مضيفاً إن المهرجان ممتاز في تنظيمه وفي توقيته، بدليل المشاركة الواسعة التي وصلت فيها أعداد الخيول إلى أكثر من 400. وعلق المنصوري على مؤتمر بوذيب الذي جاء في فاتحة المهرجان، مؤكداً أهمية المؤتمرات قبل أية مسابقة أو مهرجان، لدورها في الدفع قدماً في ما يخص التطوير.

إشادة

على جانب آخر، أشاد حكام وخبراء وفرسان بمخرجات المؤتمر الدولي الثاني حول بروتوكول بوذيب باكورة المهرجان الذي عقد أول من أمس في قرية بوذيب للقدرة والتحمل، موضحين أن من شأن هذه التوصيات الارتقاء والتطوير بعد أن حقق البروتوكول نجاحات مهمة وبات يأخذ بعداً عالمياً، كما أجمع الحكمان الدوليان أحمد علي القايدي، والمهندس مازن النهار، أن هذه التوصيات ستشكل دافعا قويا للفرسان للمشاركة والتنافس في سباقات بوذيب، كما أنها جاءت لتؤكد ما وصلت إليه رياضة ركوب القدرة والتحمل من اهتمام بالخيل والفرسان.

منافسات

كما تمت بعد ظهر أمس كذلك إجراءات الفحص والتسجيل لسباقي اليوم، الذي سيشهد تواصل منافسات سباق 243.15 كيلومترا، كما ستتم منافسات سباق الخيول ذات الملكية الخاصة لمسافة 101.01 كيلومتر، كما سيشهد اليوم نفسه سباقا تعليميا تأهيليا لطلبة أكاديمية بوذيب لمسافة 40 كيلومتراً.

أما بعد غدٍ في اليوم الأخير من المهرجان، فسوف يشهد المرحلة الأخيرة لمنافسات السباق الرئيسي 243.15 كيلومتراً، وسيشهد كذلك انطلاق السباق التأهيلي الدولي نجمة واحدة لمسافة 80.57 كيلومترا، وانطلاق السباق الدولي المفتوح نجمتين لمسافة 21.271 كيلومترا، كما سيشهد سباقا تعليميا للمبتدئين من طلبة أكاديمية بوذيب لمسافة عشرة كيلومترات.

السباق الرئيسي

يشكل السباق الرئيسي لمسافة 243.15 كيلومترا ميزة للمهرجان، إذ يعتبر ذلك تحدياً كبيراً لقدرات تحمل خيول القدرة، وهو ما يشكل عنصر جذب لأشهر خيول القدرة، وللفرسان الدوليين، يضاف ذلك إلى جوائز المهرجان البالغة مليوناً ونصف المليون درهم وخمس سيارات فاخرة، كما يتفرد المهرجان في المنطقة بمسارات سباقاته الطبيعية من تلال وغابات وأشجار، بما يتواءم وبروتوكول بوذيب لركوب القدرة والتحمل الذي يهدف للعودة بهذه الرياضة إلى سابق عهدها، وإلى المحافظة على صحة الخيل والفارس والتنافس الشريف، وتعزيز الترابط والصداقة بين الفارس والجواد، حيث أصبح البروتوكول موضع اهتمام كل محبي رياضة سباقات القدرة محلياً وعالمياً.

تعليقات

تعليقات