#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

علي آل علي: فارس العرب سر نجاح «مسار جودلفين»

أندرسون وعلي آل علي في صورة جماعية مع طلبة الدفعة الثانية | أرشيفية

أشاد علي آل علي رئيس «مسار جودلفين» وتنمية الشباب، بطلاب الدفعة الأولى والثانية للبرنامج، وقال: تعلمنا منهم أكثر مما تعلموا منا، من ناحية تطوير البرنامج الذي أصبح يستقطب كافة الشباب والشابات المواطنين من مختلف القطاعات.

وأضاف: سر نجاح برنامج «مسار جودلفين» هو دعم فارس العرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي «رعاه الله»، حيث أتيحت الفرصة لمواطني الدولة لاستلهام تراث الفروسية والتغلغل فيه، حتى يصبحوا قادة لهذا القطاع مستقبلاً.

وتابع: الدفعة الأولى كانت مميزة، ولكن هذا لا يعني أن الدفعة الثانية ستكون أقل من ذلك، بل نطمح بأن يكونوا على قدم المساواة مع من سبقوهم وأفضل أيضاً.

مناهج جديدة

وعن المناهج الجديدة التي سيتم اتباعها مع الدفعة الثانية من البرنامج، أكد علي آل علي، أنهم بدوا في تكوين الفريق قبل الانخراط في المواد العلمية، على عكس العام الماضي، وقال: في الأسبوع الأول تم التركيز على تنمية شخصية كل فرد من الفريق، بناء على النجاح الجماعي وليس الفردي، ووجدنا آثارها الإيجابية، من ناحية تغير الشخصية والعمل في كافة المجالات.

وأضاف: الاختبارات شملت اللياقة، وركوب الخيل والتسريج، لمعرفة مستواهم في هذا المجال، واختيار الفئة المناسبة لهم قبل التوجه إلى المملكة المتحدة يوم الخامس من الشهر المقبل.

خطة العمل

الجدير بالذكر أن الدفعة الثانية تم اختيارها رسمياً وضمت 9 طلاب وطالبات وهم محمد مردود، علي الجفال، خلود الحوسني، عبد العزيز النوري، علياء ناصر أحمد، لمياء مسعود نوري العلي، نور الفلاسي، سلطان السبوسي، وفاطمة البادي، حيث بدأت مسيرتهم في دبي وبعدها سيتوجهون إلى نيوماركت (إنجلترا) وكلدير (إيرلندا) في شهر مارس المقبل.

وسيتلقى طلاب الدفعة الثانية من «مسار جودلفين» دروس ركوب الخيل في المدرسة البريطانية لسباق الخيل. يلي ذلك الجزء المركزي من البرنامج حيث سيمضي الدارسون وقتهم في العمل التخصصي بمقر جودلفين في المملكة المتحدة ولدى وصولهم سيتعرف المشاركون على أفضل الممارسات في استيلاد وتربية وتدريب الخيول المهجنة الأصيلة، فضلاً عن الأنظمة الإدارية المساندة ،وبنهاية التدريب يختتم البرنامج ويقام حفل التخريج في دبي.

فرصة

تتاح الفرصة للدارسين لزيارة أبرز المؤسسات الرياضية والمهنية الرائدة في المملكة المتحدة بهدف تطوير مهاراتهم في القيادة والإدارة والعمل الجماعي، كما يتسنى لهم حضور المهرجانات التاريخية العريقة لسباقات الخيل في المملكة المتحدة وإيرلندا خلال عطلات نهاية الأسبوع المزدحمة بالعمل لكنها توفر فرصة حصرية للمتدربين للتواصل مع قادة الصناعة.

تعليقات

تعليقات