العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    معرض كتب الفروسية.. مهرجان بلغات العالم

    خلال حفل الافتتاح

    تختتم فعاليات النسخة الأولى من المعرض الدولي لكتب الفروسية الليلة في دبي، والذي انطلق أول من أمس، تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وزير المالية.

    وشهد المعرض الذي كان بمثابة مهرجان بلغات العالم، واحتضنه النادي الملكي للفروسية في منطقة الخوانيج، مشاركة خليجية، أبرزها من المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان، إلى جانب المشاركة العربية والدولية المتنوعة من دور النشر والكتاب.

    وشهدت الدورة العلمية القانونية المصاحبة للحدث، حضوراً مكثفاً من الرياضيين والمتخصصين في القانون، لا سيما أنها تعد الأولى من نوعها على مستوى الوطن العربي. وكان عنوان الجلسة الأولى في الدورة «محكم رياضي معتمد»، قدمها الدكتور محمد أحمد علي فضل الله مستشار إدارة الرياضة بالهيئة العامة للرياضة.

    وتناولت عدة محاور، شملت طبيعة التحكيم الرياضي، وطبيعة فض المنازعات الرياضية، وأنواع المنازعات الرياضية، ونطاق وسلطة الاختصاص التحكيمي، وطبيعة الدعوى التحكيمية، وأخيراً الغرفة الابتدائية الاستئنافية.

    وتناولت الجلسة الثانية «آليات فض المنازعات في رياضة الفروسية»، وقدمتها المستشارة منى خليفة الشامسي متخصصة في الأنظمة والتشريعات الرياضية في الفروسية، رئيسة لجنة فروسية المرأة لدول مجلس التعاون.

    واشتملت الدورة على محاورة عدة، أبرزها مفهوم وتعريفات الفروسية من الجانب القانوني، أنواع البطولات والأندية الممارسة للفروسية في الدولة، الجوانب القانونية لتسجيل اللاعبين في الاتحاد الوطني، هيكلة الاتحاد الرياضي الوطني، اللجان الدائمة واختصاصاتها، نظم فض المنازعات وطريقة الأحكام، النظام الوطني الداخلي: لجنة الانضباط، لجنة الاستئناف، مركز الإمارات للتحكيم، محكمة كأس أبوظبي، إجراءات رفع المنازعات في الفروسية «الشكاوى، التظلم، الطعن».

    وتم على هامش المعرض، توزيع نسخ من كتاب «إمبراطور من ذهب»، آخر إصدارات الزميل الإعلامي محمد الجوكر، والذي يوثق من خلاله إنجازات نادي الوصل. وافتتح خالد آل حسين مدير إدارة الشؤون الرياضية في الهيئة العامة للرياضة، المعرض، وقال في حفل الافتتاح، الذي جاء مبسطاً، إن الحدث يشهد حضوراً مميزاً من محبي رياضة الخيل والباحثين عن التخصص والمعرفة على أرض الإمارات، وتحديداً في دبي.

    وأضاف قائلاً: مع كل هذا الجهد والتنسيق والعمل الاحترافي الذي نراه أمامنا، يشرفنا نحن الهيئة العامة للرياضة، دعمنا وشراكتنا في هذا الحدث الذي يتعلق بتنظيم معرض دبي الدولي لكتب الفروسية، هذه الرياضة المحببة في الإمارات، ولها مكانة خاصة على كافة المستويات.

    وأشاد آل حسين بالحدث الذي يستمر مدار ثلاثة أيام، ويشتمل على تنظيم دورات تدريبية علمية في المنازعات والحوكمة الرياضية ذات الارتباط برياضة الفروسية، وكذلك التحكيم الرياضي، ما يؤكد أن الحدث فريد من نوعه، باعتباره يجمع بين كل هذه التخصصات الهامة التي تعمل على تعزيز قدرات رياضة الفروسية وتطويرها وتنمية مقوماتها، الأمر الذي يعود على تلك الرياضة العريقة بالفائدة الكبرى بصفة خاصة، وعلى رياضة الإمارات بصفة عامة.

    وأكد على حرصهم في الهيئة العامة للرياضة، على دعم كل مبادرة وكل عمل يعمل على زيادة وتعزيز الحركة الرياضية في الدولة، والعمل جاهدين على تحقيق التقدم في كافة الجوانب التنظيمية لرياضتنا ومؤسساتنا الرياضية، سعياً إلى نشر الثقافة الرياضية بين كافة المستويات.

    وتوجه مدير إدارة الشؤون الرياضية في الهيئة العامة للرياضة، بالشكر والعرفان لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وزير المالية، على رعايته الكريمة لهذا الحدث.

    ودعمه الكبير لإنجاح هذا التجمع الهام، متمنياً التوفيق لجميع المشاركين، والنجاح والاستفادة القصوى من الخبرات الموجودة في هذه المناسبة الموجود فيها جميع أطراف ومحبي الفروسية ضمن أسرة واحدة، تدعم وتسهم في الارتقاء برياضة الآباء والأجداد، متوجهاً بالشكر للنادي الملكي على التنظيم، ولجميع وسائل الإعلام المساهمة في إنجاح الحدث.

    شكر وعرفان

    ورحب مصطفى علي بن أحمد عمشان الرئيس التنفيذي للنادي، بجميع الضيوف في كلمة ألقاها خلال حفل الافتتاح، وتوجه عمشان بالشكر الجزيل والعرفان، إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وزير المالية، على رعاية الحدث المهم، مثمناً جهود جميع المشاركين والرعاة الآخرين.

    وأضاف عمشان أن النادي حريص على الابتكارات المتجددة والمبادرات النوعية باستمرار على مستوى رياضة الفروسية، أو المساهمة في العديد من الفعاليات المجتمعية، سواء الخيرية أو الوطنية، إضافة إلى إطلاق برنامج الرخصة الملكية للفروسية، التي تعتبر الأولى على مستوى العالم، والحاصلة على 3 اعتمادات دولية من المملكة المتحدة.

    وأصبحت ملكاً للنادي الملكي للفروسية، وتعتبر ضمن المستوى الرابع والمساقات التعليمية في بريطانيا، وهي تعادل دبلوماً عالياً على مستوى الجامعات الإماراتية والأوروبية.

    وثمّن الرئيس التنفيذي للنادي، دور الهيئة العامة للرياضة الكبير، من خلال الدعم اللوجستي، واعتماد شهادة الدورة العلمية القانونية، موضحاً أن الفعاليات ستختتم غداً بإقامة حفل لتسليم الشهادات لخريجي الدورة العلمية القانونية، وتكريم الشركاء وجميع الجهات الرعاية والداعمة لإنجاح الحدث، أبرزها مزارع شادويل وإسطبلات شادويل وإسطبلات درينزتاون المملوكة لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وزير المالية.

    « البيان » تزين المعرض

    تفاعل زوار المعرض مع إصدارات صحيفة البيان، عبر الركن الذي خصصته اللجنة المنظمة، واستعرض فيه الزميل بهاء الدين عطا، نحو 30 كتاباً، وثق أبرز الإنجازات العالمية لرياضة الفروسية في الإمارات، منها انطلاقة سباقات كأس دبي العالمي، الحدث الأغلى عالمياً من عام 1996 حتى النسخة الأخيرة 2017.

    بما اشتمل من أحداث، إلى جانب ملاحق بطولات العالم للقدرة على مدار السنوات الماضية، والتي أقيمت في الإمارات 1998 وفرنسا 2000 وإسبانيا 2002 والإمارات 2005 وألمانيا 2007 وماليزيا 2008 وكنتاكي أميركا 2010 ولندن 2012 وفرنسا 2014 وسلوفاكيا 2016، وغيرها الملاحق الأخرى الخاصة بتغطية سباقات ميدان وجبل علي، ومهرجان السباقات العالمية في مختلف المضامير.

    طباعة Email