الجولة الثالثة تقام على مضمار سان سيرو

كأس رئيس الدولة للخيول في إيطاليا اليوم

صورة

تحط الجولة الثالثة لسلسلة سباقات كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة بنسختها الـ 24، اليوم، رحالها في مضمار سان سيرو التاريخي في مدينة ميلان الإيطالية، في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ السلسلة التي طافت أشهر وأعرق المضامير العالمية، وهو السباق الأول للخيول العربية الأصيلة بتاريخ المضمار العريق، الأمر الذي يرسخ مكانة الكأس الغالية وريادتها العالمية.

وتقام سلسلة سباقات كأس صاحب السمو رئيس الدولة لعام 2017، برعاية سامية من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وبتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، دعماً لإعلاء الخيل العربي الأصيل ولمكانته في المضامير العالمية، بما يتماشى مع نهج المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. وتمثل الجولة الثالثة، استمراراً متواصلاً لأجندة السباقات العالمية للكأس الغالية، وتعد الجولة الثانية في المحطات الأوروبية، بعد النجاحات الكبيرة والمنجزات المهمة التي تحققت في الجولة الافتتاحية العربية بجمهورية مصر، ومن بعدها في فرنسا، حيث الوجود بأشهر السباقات الكلاسيكية العالمية، المتمثلة بسباقات غينيس الشهيرة.

تنسيق وتعاون

وتقام سلسلة السباقات تحت مظلة مجلس أبوظبي الرياضي، وبتنظيم اللجنة المشرفة، برئاسة مطر سهيل اليبهوني عضو المجلس الوطني الاتحادي، عضو مجلس إدارة مجلس أبوظبي الرياضي، وبإشراف عام من فيصل الرحماني مستشار قطاع الفروسية في المجلس، وذلك بالتنسيق والتعاون مع الهيئة العليا لسباقات الخيل في إيطاليا. وسيحظى عشاق السباقات العالمية ورواد مضمار سان سيرو الشهير، بفرصة تاريخية بمشاهدة التحدي المثير عن قرب لنخبة الخيول العربية الأصيلة، وهي تتنافس بكأس صاحب السمو رئيس الدولة، الذي يجمع نخبة الخيول العربية الأصيلة في إيطاليا وأوروبا، في ثاني المحطات الأوروبية.

مشاركة مميزة

ويقام السباق لمسافة 2000 متر بفئة (ليستد)، والمخصص للمهور والمهرات من عمر أربع سنوات فما فوق، وسط مشاركة كبيرة ومميزة من صفوة الخيول العربية الأصيلة القوية في إيطاليا، وبمجموع جوائز 50 ألف يورو، كما تحظى سلسلة سباقات الكأس الغالية، باهتمام كبير من ملاك الخيول العربية في جميع أنحاء العالم، باعتبارها من السباقات التي ترسخت في المضامير العريقة خلال السنوات الماضية، حيث سيشهد سباق المحطة الأوروبية الثانية، مشاركة مميزة للخيول العربية الأصيلة الحائزة على عدة ألقاب في السباقات العالمية، والتي تطمح لتسجيل وتدوين مشاركتها في قائمة الشرف، كما ستحظى بمتابعة جمهور غفير من محبي وعشاق سباقات الخيول العربية في إيطاليا، نتيجة للمكانة الكبيرة التي تحتلها الكأس الغالية لدى عشاق السباقات الكلاسيكية على مدار سنوات تنظيمه.

اهتمام كبير

وتولي اللجنة المنظمة لسباقات كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة بنسختها الـ 24، اهتماماً كبيراً بتنظيم السباقات في محطات جديدة غير مسبوقة، بهدف تعزيز سمعة ومكانة الكأس ورسالتها في مختلف مدن العالم، بجانب العمل على تنمية حضورها الفاعل لإعلاء شأن الخيل العربي الأصيل في مضامير تاريخية عريقة، حيث يعد مضمار سان سيرو من أعرق وأكبر المضامير العالمية في تاريخ سباقات الخيول، إذ يعود أول سباق احتضنه لعام 1807، ويمثل معلماً تراثياً في إيطاليا، بجانب العشب ومسارات السباق التي تميزه عن غيره، ويعتبر تصنيفه الأرقى والأفخم حول العالم، كما يطلق عليه الواحة الخضراء، لجمالية المضمار الذي يبعد عن وسط مدينة ميلانو بضع دقائق. في المقابل، حظي تنظيم الجولة الثالثة لكأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة في ميلان، بأصداء ترحيبية إيطالية واسعة، من الجهات المعنية بسباقات الخيل وملاك ومربي ومدربي الخيول، إلى جانب الإعلام الإيطالي، الذي شدد على مكانة الكأس وأهمية سباق الخيل العربي الأصيل الأول بتاريخ الكأس والمضمار.

مسيرة رائدة

من جهته، أكد مطر اليبهوني عضو المجلس الوطني الاتحادي، عضو مجلس إدارة مجلس أبوظبي الرياضي، رئيس اللجنة المشرفة على تنظيم السباقات، أن الرعاية السامية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لسلسلة السباقات، ودعم وتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، والمشاركة العالمية الكبيرة بكافة المحطات والجولات العربية والأوروبية، تمثل مثلث النجاحات المتواصلة لمسيرة وريادة الكأس الغالية.

وقال اليبهوني: «حرصنا منذ البداية على وضع خطط جديدة لتأمين النجاحات في كل موسم، وتوسيع نطاق الوجود في أهم السباقات العالمية والمضامير العريقة، فبعد نجاحات محطة فرنسا والأصداء الكبيرة التي رافقتها، نوجد اليوم في مضمار سان سيرو التاريخي للمرة الأولى في تاريخ السلسلة، وهو ما يمثل لنا مكسباً مهماً لتعزيز المكانة التاريخية للسباق، الذي يحمل اسماً غالياً على قلوبنا جميعاً، بجانب منحه زخماً جماهيرياً وإعلامياً دولياً واسعاً، وذلك لترسيخ نهج المؤسس ورؤية المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لإعلاء الخيل العربي الأصيل، وتسخير كافة مقومات الحفاظ على الإرث التاريخي للإمارات».

مكاسب مهمة

وأضاف اليبهوني: نفخر بمشاركة نخبة الخيول العربية الأصيلة في إيطاليا وأوروبا في السباق، وفي ضيافة أهم المضامير عالمياً، الأمر الذي يقودنا لتحقيق مكاسب مهمة على مختلف الأصعدة، في مقدمها رفد خطط ومسيرة إعلاء الخيل العربي الأصيل بمزيد من النجاحات والتميز، موضحاً أن المضامير العالمية تشهد بامتنان كبير للدعم الكبير الذي توليه الإمارات لرفعة الخيل العربي الأصيل، مؤكداً أن الاهتمام والرعاية السامية للقيادة الرشيدة، أثمرت تحقيق الكثير من المنجزات، وأحدثت نقلة نوعية بسباقات الخيول العربية الأصيلة في المضامير الأوروبية، وأكدت أيضاً مدى حرص الإمارات بقيادتها الحكيمة على الاهتمام بالخيل العربي.

ارتياح

أعرب مطر اليبهوني عن ارتياحه الكبير بالنتاجات الكبيرة، والأصداء الواسعة التي تحققها سلسلة سباقات الكأس، مؤكداً أن هذه المؤشرات تقودنا لمزيد من الخطط المثمرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات