00
إكسبو 2020 دبي اليوم

زيدان يهزم الحبتور ويتأهل إلى نهائي «البولو» الذهبي

زيدان يكسب جوليس باير بلقاء ماراثوني ومثير - تصوير -ناصر بابو

ت + ت - الحجم الطبيعي

حسمت مباراتا نصف نهائي النسخة السادسة لبطولة كأس دبي الذهبي، الأولى بين فريقي زيدان والحبتور، والثانية التي جمعت فريقي أبوظبي وغنتوت، التي تأتي منافساتهما ضمن سلسلة بطولة دبي المفتوحة للبولو 2015 والمقامة تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، واحتضنت منافساتها ملاعب نادي دبي للبولو والفروسية بالمرابع العربية بدبي من الثالث والعشرين من شهر فبراير الماضي وتختتم غداً.

جاء هدف التأهل في المباراة الأول بهدف في الثواني الأخيرة بواسطة نجم البطولة وفريق زيدان الذي يقوده السعودي عمرو زيدان، الذي منح فريقه التأهل لنهائي بطولة كأس جوليس باير الذهبي عقب فوزه على فريق الحبتور بقيادة محمد الحبتور الذي يحمل اسم هذه البطولة بنتيجة 7 أهداف مقابل 6 أهداف.

وبنفس الجولة بلغ فريق أبوظبي نهائي بطولة كأس بنتلي الذهبي عقب فوزه على نظيره وغريمه التقليدي فريق غنتوت بقيادة ناصر الشامسي بنتيجة 8 اهداف مقابل 7 أهداف في موقعة ديربي أبناء العاصمة الذي أقيم على ملاعب نادي غنتوت للبولو والفروسية صباح أول من أمس.

وعقب ختام مباريات دور نصف النهائي سيلتقي يوم غد فريقا مهرة بقيادة راشد الحبتور مع فريق أبوظبي بقيادة فارس اليبهوني في الساعة الثانية ظهراً على كأس بنتلي الذهبي للبولو، وتعقبها في الرابعة عصراً مباراة القمة على لقب كأس جوليس باير الذهبي بلقاء من العيار الثقيل على النسخة السادسة للبطولة بمواجهة ساخنة بين فريقي بين دري بقيادة سعيد بن دري مع فريق زيدان بقيادة السعودي عمرو زيدان.

وبذلك يكون فريقا جوليس باير وغنتوت البطل السابق للنسختين الاخيرتين قد ودّعا البطولة من الباب العريض، وكان قبلهما قد ودع البطولة فريقا الامارات وديزرت بالم 2 بخسارتيهما في انطلاق دور نصف النهائي الذي أقيم الاثنين الماضي.

دور

رغم الخسارة التي اعتبرها قائد فريق جوليس باير المخضرم محمد الحبتور غير منصفة، خاصة أن الفريقين وصلا بالنتيجة إلى 6/6 والمباراة تلفظ أنفاسها إلا أن نجم البطولة وفريق زيدان اللاعب بابلو دونيث كانت له اليد العليا بتحقيق الفوز على فريقنا، وهذا ليس بجديد على اللاعب المصنف الاول على البطولة وأحد أبرز المصنفين على العالم وكان له الدور الكبير والفعال لوصول فريق زيدان للمرة الأولى في نهائي البطولة التي انطلقت عام 2010.

واشار الحبتور أن هذا لا يقلل من شأن بقية زملائه ولكن الحقيقة والواقع يؤكد أهميته ودوره الرائع بقيادة فريقه لنهائي البطولة وبجدارة وخاصة بعد أن فاز في جميع مبارياته في البطولة خلال الدور الاول ونصف النهائي وجمع العلامة الكاملة.

وأضاف محمد الحبتور: فريقنا استطاع العودة بالمباراة لنقطة البداية بالتعادل 6/6 في الشوط الخامس والنهائي للمباراة، رغم أن فريق زيدان كان متقدماً علينا بنهاية الشوط الرابع 6/4، ولكن الوقت لم يسعفنا لنقل المباراة للشوط السادس الاضافي وحسم المباراة بالهدف الذهبي وخاصة بعد عودتنا إلى وضعنا الطبيعي في الشوط الرابع.

ولم يخف عدم رضاه، بل أبدى اندهاشه من المفاجأة الكبيرة التي شهدتها آخر 15 ثانية من المباراة، عندما خطف نجم فريق زيدان الكرة مستثمراً مهاراته وخبراته العالية ليترجمها لهدف السبق والفوز، مستطرداً: رغم حذرنا من خطورته ودوره الكبير في جميع مباريات البطولة إلا أنه بحق كان نجم البطولة والدليل على ذلك تسجيله 6 أهداف من أصل 7 أهداف لفريقه في هذه المباراة.

بطل جديد

وفي نهاية حديثة قال: هذه هي الرياضة فوز وخسارة وخاصة في ساحات اللعبة التي تشهد العديد من المفاجآت، وخسارتنا اليوم هي احدى هذه المفاجآت، وفي النهاية لا بد ان نقدم التهنئة لفريق زيدان بهذا الفوز الذي جاء بشق الأنفس، وأبعدنا لأول مرة عن اعتلاء منصات التتويج منذ انطلاق البطولة عام 2010 بكأسيها الذهبيين جوليس باير وبنتلي، ولكل زمان دولة ورجال، وتوقع أن يتوج بهذه النسخة فريق جديد يحمل لقب النسخة السادسة للبطولة.

فوز

أكد فارس اليبهوني قائد الفريق إن هذا الفوز أعاد فريقه إلى وضعه الطبيعي رغم أنه جاء متأخرا.

وقال اليبهوني: هذا ليس طموحنا بل كنا نتطلع إلى بلوغ نهائي كأس جوليس باير وأن نكون أحد فرسانه على منصة التتويج، موضحاً أن عدم التوفيق حالف فريقه اثناء تنفيذ الضربات الترجيحية التي كانت ستؤهله إلى مربع الكبار على كأس جوليس باير. وبنبرة الواثق بين اليبهوني: وجود فريقنا في نهائي البطولة ليس بغريب علينا والحمد لله نتواجد في معظم بطولات الموسم على منصات التتويج ويكون لنا نصيب من كعكة الألقاب، ونتمنى أن يتكلل مشوارنا بالفوز بلقب هذه النسخة وبكأس بنتلي الذهبي رغم احترامنا لمنافسنا فريق مهرة في النهائي المنتظر.

طباعة Email