EMTC

تضمن رحلتها وتجربتها في الفروسية

حصة بنت حمدان بن راشد تطلق الكتاب الأول

الفارسة حصة بنت حمدان بن راشد

صدر الكتاب الأول للفارسة الشيخة حصة بنت حمدان بن راشد آل مكتوم وتم إطلاقه في حفل بنادي ديزرت بالم للبولو في دبي بحضور الشيخ سعيد بن حمدان بن راشد آل مكتوم ولفيف من الضيوف والملاك المدربين والفرسان والمهتمين بالخيول.

ويحمل الكتاب الصادر باللغة الإنجليزية اسم «تجارب» رحلة الفارسة الشيخة حصة بنت حمدان بن راشد آل مكتوم وتضم محتوياته التجارب الشخصية التي خبرتها الشيخة حصة على صهوات الخيل منذ نعومة أظفارها وحتى الآن.

ويشتمل الكتاب - الذي يقع في حوالي 157 صفحة من القطع المتوسط - على مقدمة وخاتمة و23 فصلا موزعة على ستة أبواب هي: الصداقة وهو مدخل افتتاحي يستعرض الصداقة بين الفارس وحصانه وبين الخيول بعضها البعض لاسيما العربية الأصيلة منها.

أما الباب الثاني فهو الشجاعة ويستعرض الباب في خمسة فصول التجارب الأولى للشيخة حصة في ركوب الخيل ويحمل الباب الثالث عنوان الولاء وهو رابطة متطورة تنشأ بين الفارس وحصانه عبر الممارسة الطويلة لتتحول من رابطة الى ولاء دائم وكل ذلك على خطوات محددة وممارسات لا بد من التعرف عليها.

أما الباب الرابع فهو الصبر وتستعرض فيه المؤلفة أهمية الصبر في التعامل مع الخيول حتى يتسنى للفارسة أو الفارس معرفة طبيعة كل حصان ومزاياه الشخصية والتي تعتبر مفتاح شخصيته حتى يستطيع أن يتعامل معه بأفضل صورة ممكنة ويسخر قدراته لتحقيق أروع الإنجازات ويشتمل هذا الباب على تجارب رائعة للشيخة حصة في ركوب الخيل تشمل التزحلق على الجليد وركوب الخيل في ساحل البحر والركوب من جهة واحدة الجهة اليسرى والتي لها سرج خاص بها.

والباب الخامس بعنوان الإيمان والثقة وفيه تعرض الفارسة تجارب قوية تؤكد ضرورة أن يتحلى الفارس بالإيمان ويثق في ربه ثم في نفسه وفي قدراته ومهاراته ثم في حصانه. وتعرض هنا تجارب نادرة عن رحلتها الى الحج وارتباطها بالفروسية عبر استخدامها ماء زمزم الذي أفردت له فصلا كاملا بعنوان الماء المعجزة في علاج أحد خيولها من مرض جلدي خطير عجز الطب البيطري الحديث عن علاجه.

ويختتم الكتاب بالباب السادس عن القيادة وفيه تكتمل خبرات الفارسة الشيخة حصة وتضع للقراء خلاصة قيمة عن تجاربها في فن القيادة في عالم الفروسية والخيل حيث ترى أن الخيول تحتاج الى قائد وليس شخصية آمرة متسلطة وتشرح كيف أنها استمدت ذلك من تصرف الخيول في الطبيعة.

والكتاب ينقل القارئ ببراعة تامة وفي سرد سلس بلغة إنجليزية عصرية رصينة عبر سلسلة من التجارب الثرية التي تعرضت لها الفارسة الشيخة حصة منذ أن اعتلت صهوة حصان للمرة الأولى وهي في الرابعة من عمرها.

وجميع التجارب التي عايشتها الكاتبة جاءت كخواطر متباينة تتحد في موضوع الأبواب الرئيسية الستة الصداقة والشجاعة والولاء والصبر والإيمان والقيادة وتتفرق في الفصول مكانا بين دبي وبريطانيا وسويسرا وإيطاليا وغيرها من البلدان وزمانا بين فصول الصيف في صحراء سيح السلم وحتى الشتاء المتجمد في منحدرات سويسرا الجليدية.

وفي أسلوب مبتكر قدمت الكاتبة لجميع فصول الكتاب بمجموعة من الحكم والأمثال الشائعة لدى مختلف الشعوب عن الفروسية والخيل فضلا عن اقتباسات معبرة من أقوال الحكماء والعلماء الفلاسفة والمفكرين بل وحتى الرؤساء والأنبياء .

حيث أوردت حديثا للمصطفى صلى الله عليه وسلم «الخيل معقود بنواصيها الخير إلى يوم القيامة» وقولا مأثورا لحكيم العرب وباعث نهضة الجواد العربي المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه بالإضافة إلى بيت شعري لشاعر السيف والقلم أبو الطيب المتنبي وقول مأثور للرئيس الأمريكي السادس عشر إبراهام لينكولن وغيرهم الكثير.

وفي مقدمة الكتاب طرحت المؤلفة الأسئلة الشائعة التي قد تدور في ذهن كل من يتجه نحو الفروسية على شاكلة لماذا نريد أن نتعلم ركوب الخيل هل هي رياضة محفوفة بالمخاطر ألا نخشى السقوط ..

ماذا لو تعرضنا للإصابة والأذى ثم ماذا يعود علينا من مزاولة ركوب الخيل .. إلى غير ذلك من التساؤلات التي تطلبت الإجابة عنها تأليف هذا الكتاب الذي لا يعلم القارئ كيفية ركوب الخيل في مختلف الأنشطة فحسب بل يتعداها لتعليمه لغة الجسد وفهم الإشارات الصادرة من الخيول بحيث يصبح الحصان هو المعلم والفارس هو المتعلم حقا وهذا قمة النضج الفروسي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات