نال الذهب والفضة في بطولتين جديدتين

مربط دبي للخيول العربية يحافظ على بريقه بإنتاجه الجديد

حافظ مربط دبي للخيول العربية على بريقه الذهبي الذي لمع خلال بطولة أبوظبي الدولية لجمال الخيول العربية الأصيلة التي أسدلت الستار على منافساتها مساء أول من أمس، وذلك عندما تمكن من إحراز ميداليتين ذهبيتين في بطولة سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان للمربين العرب للخيول العربية الأصيلة، ضمن مهرجان سموه الدولي الثامن للفروسية.

وقد كان مربط دبي على مقربة من تحقيق ثلاثية مرة أخرى، لولا أن أفلت المركز الأول من صاحب السجل الذهبي الفحل الرائع «دي مراكش» الذي كان أداؤه رائعاً ومذهلاً، مثلما أذهل الجمهور بإحرازه المركز الثاني حيث كان الجميع ينتظر تتويجه أولاً بين منافسيه.

ولفت مربط دبي للخيول العربية الأنظار مرة أخرى خلال البطولة، إذ استطاعت خيول المربط، في إطار منافسات ضمت عمالقة المرابط الخليجية والعربية، نيل العديد من المراكز المتقدمة في أغلب الفئات.

وحققت الفرس «دي ثريا» لقب البطولة الجديدة المستحدثة، إذ تم تقسيم بطولة الأفراس أول مرة إلى بطولتين، تختص الأولى بالأفراس بعمر 4 إلى 6 سنوات، وتختص الثانية بعمر ما فوق الست سنوات. كما تم تخصيص بطولتين اثنتين للأفحل أيضاً، كان للفحل «دي مراكش» نصيب الفضة منها.

وبرزت أسماء جديدة من إنتاج المربط على منوال البطولات الأخيرة، لتكشف أن في جعبته الكثير من رؤوس الجمال الواعدة التي عبّرت عن إمكانياتها البطولية في أولى ماركاتها. وتأتي في مقدمة الخيول الجديدة المهرة الجميلة «دي نوال» التي تألقت بامتياز في فئة المهرات، وانتزعت الميدالية الفضية في أول مشاركاتها.

كما أكد المهر الواعد «دي خطاف» أنه جواد عربي أصيل، لا يرضى بغير الذهب بديلاً، إذ خطف الأضواء مجدداً، ونال في مشاركته الثانية على التوالي المركز الأول الذهبي في فئة المهور بعمر سنة واحدة.

وبرغم أن مربط دبي قد دفع بعض أشبال الخيول إلى إكسابها خبرة في الأداء الجمالي داخل البطولات، من أجل تأهيلها لبطولات الموسم المقبل، فإن النتائج كانت إيجابية للغاية، واستطاع أن يبدأ إنجازات الموسم المقبل، انطلاقاً من الموسم الجاري، وهو ما يعبّر عنه حصول المهرة «دي مزايا» على المركز الثالث في فئتها خلال المنافسات، وكذلك المهر «دي جاد».

مربط دبي يواصل تجديد دمائه

وأكد المدير العام لمربط دبي للخيول العربية الأصيلة المهندس محمد التوحيدي، والمدير التنفيذي عبدالعزيز المرازيق أن البطولة ناجحة بكل المقاييس، لا سيما مع إضافة التقسيم الجديد لبطولتي الأفراس والأفحل، معتبرين أنه أضاف رونقاً جديداً، ومنح الفرصة للخيول الأفراس في عنفوان أدائها، كي تتنافس بعيداً عن الأفراس المسنة ذات الخبرة الطويلة.

وتقدما بالشكر والتقدير لنادي تراث الإمارات، وعلى رأسه راعي مهرجان الفروسية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، على دعمه الكبير للتراث العربي والخيل العربي الذي يعتبر أحد المعالم الكبرى للهوية العربية والتراث الإنساني، وأشادا بالمستوى الرفيع الذي ميّز تنظيم البطولة، منوهين بجهود منظمة الجواد العربي برئاسة الأمير عبدالعزيز بن أحمد بن عبدالعزيز آل سعود، ومنحها الخيول والملاك فرصة جديدة للارتقاء والتألق، كما أشادا بحسن التنظيم والجهود المتواصلة التي تقوم بها جمعية الإمارات لمربي الخيول العربية الأصيلة.

وأشار كل من المهندس محمد التوحيدي وعبدالعزيز المرازيق إلى أن مربط دبي للخيول العربية سيعمل بثقة على المحافظة على المكتسبات والإنجازات التي لمع بريقها في كل البطولات، ولفتا إلى أن هناك موعدين مقبلين سيكون لخيول المربط فيهما حضور قوي، بدءاً من بطولة الشارقة الدولية، ووصولاً إلى موعد القمة في بطولة دبي للجواد العربي.

شكر وتقدير واحتفال عربي

من جهته، أعرب المدير العام لجمعية الإمارات لمربي الخيول العربية عصام عبدالله عن سعادته بنجاح البطولة، وقال «نحن سعداء بهذا الجمع العربي من المحيط إلى الخليج في هذا الحدث الذي يكرم المربي العربي والخيل العربي.

ولا يسعنا إلا أن نتقدم بالشكر الخالص لكل من كان له بصمة في هذا النجاح العربي، وعلى رأسهم راعي المهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس نادي تراث الإمارات، وسمو الأمير عبدالعزيز بن أحمد بن عبدالعزيز آل سعود، رئيس منظمة الجواد العربي».

وأشاد عصام عبدالله «بقوة المشاركة العربية التي جمعت الأشقاء من دول الخليج والمغرب ومصر والأردن أول مرة، ما جعل من الحدث عرساً عربياً رائعاً، سنكون حريصين على تكراره هنا في الإمارات، وفي أكثر من منطقة عربية، بما ينسجم مع توجهاتنا نحو قيادة عربية للخيل العربي».

المرابط المغربية تلفت الأنظار

ومن جهته، أعرب كل من الدكتور الحبيب، والدكتور لحسن فضيل، من المغرب، عن سعادتهما بالمشاركة المغربية الأولى في البطولة، منوهين برعاية وبدعم سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس نادي تراث الإمارات، وسمو الأمير عبدالعزيز بن أحمد بن عبدالعزيز آل سعود، رئيس منظمة الجواد العربي.

واعتبرا المشاركة المغربية بداية مرحلة جديدة من العمل العربي المشترك الموجه نحو خدمة الخيل العربية في موطنها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات