«كوليندا» تكسب أول سباق للخيول العربية في غولد كوست

مضامير أستراليا تتسابق لاستضافة جائزة حمدان بن راشد

صورة

أصبح هناك سباق كبير من المضامير الأسترالية على إستضافة جائزة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، للخيول العربية، مع الإقبال الكبير من الملاك ومحبي الرياضة في استراليا، التي شهدت إنجازاً كبيراً سطرته الفرس "كوليندا بارك دانس ويذ مي" إنجازاً فريداً سيخلده التاريخ، بعد أن حققت الفوز بأول سباق للخيول العربية الأصيلة يقام بمضمار غولد كوست في مقاطعة كوينزلاند الأسترالية.

وهو كأس شادويل على جائزة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للخيول عمر ثلاث سنوات فأكثر على مسافة سبعة فيرلونغ (1400 متر عشبي) قطعتها البطلة في زمن قدره 1.37.72 دقيقة.

وقد تمكنت هذه الفرس ذات الخمس سنوات والمملوكة لمدربها أنتوني ماونتني من تقديم عرض مثير بقيادة الفارسة دانيلا ووكر اعتلت فيه الصدارة عقب الاستدارة حول المنعطف الأخير ثم صمدت بقوة في وجه الدخول القوي لوصيفتها الفرس "كوندروسا ملينيوم سيلفر" لتكسب منها بفارق طول واحد بعد أن انفردتا تماماً بصدارة السباق في الفيرلونغ الأخير، والمركز الثالث ناله الجواد "ريفر أوك موكونا" لكن بفارق كبير بلغ 4.5 أطوال.

عهد جديد

والحدث الذي دشن عهدا جديدا للسباقات العربية في كوينزلاند بحضور ميرزا الصايغ مدير مكتب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة المنظمة لسباقات سموه، بالتعاون مع إدارة المضمار والجمعية الأسترالية لسباقات الخيول العربية.

حظي بحضور رسمي رفيع المستوى تقدمه ستيورات روبرت مساعد وزير الدفاع الأسترالي ممثلاً لرئيس وزراء كوينزلاند، وروب مولهويك عضو برلمان كوينزلاند مساعد وزير التخطيط والإصلاح ممثلاً لوزير السباقات.

وفيصل المزروعي من سفارة الدولة في كانبيرا، ونهيّان كميدش بن علوبة ومحمد سعيد الكندي من الملحقية العسكرية للدولة في كانبيرا، وأعضاء اللجنة المنظمة عبد الله الأنصاري ومسعود صالح ودرويش الشحي مدير قناة دبي ريسنغ.

كما حضر الحفل وفد من طلبة الإمارات الدارسين في استراليا ضم حميد السويدي، ناصر السويدي، خليل الموسوي ويوسف الحمادي، وعدد من كبار الضيوف والمدعوين وسط حضور جماهيري كثيف جاء لمشاهدة السباقات العربية للمرة الأولى.

"الكيميا" و"رسيمة"

وفي ثاني الأشواط العربية بالحفل، وهو سباق جائزة دولة الإمارات للخيول العربية الأصيلة عمر ثلاث سنوات فأكثر على مسافة 7 فيرلونغ (1400 متر عشبي) فرضت الفرس المسنة ذات العشر سنوات "الكيميا" سيطرتها على مجريات الشوط بقيادة الفارسة دانيلا ووكر وفاجأت منافساتها بانطلاقة كاسحة نقلتها مباشرة الى الصدارة بنهاية الفيرلونغ الأول من مسافة السباق.

وأبلت المهرة "رسمية" لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم بلاء حسناً وخسرت بأقل فارق ممكن لتحتل المركز الثاني في أول شوط للخيول المهجنة الأصيلة بالحفل المشهود، حيث وجدت مسافة السباق البالغة 900 متر فقط قصيرة جداً.

بإشراف المدرب ديفيد هايس وقيادة لوكا رولز، استقرت هذه المهرة التي حلت وصيفة ثلاث مرات من قبل على مسافات أطول، وسط منافساتها قبل أن تتقدم بسلاسة في ربع الميل الأخير وتضغط بقوة على المتصدر "فايت كينج" الذي أنقذه خط النهاية من هزيمة محققة لو أن في المسافة مهلة لتخسر منه بنصف رأس.

وأكد روب مولهيك عضو البرلمان مساعد وزير التخطيط والإصلاح في كوينزلاند، ممثل وزير الرياضة والسباقات، أكد أن السباقات العربية في أستراليا موعودة بنقلة نوعية تنتظم كافة جوانبها، وذلك بفضل الاهتمام الذي باتت تجده في أوساط مجتمع الخيل الأسترالي ومن كافة المسؤولين.

شهادة نجاح

وأعرب ميرزا الصايغ مدير مكتب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة المنظمة لسباقات سموه، أعرب عن ارتياحه العميق للإقبال الواسع بين ملاك الخيول على السباقات العربية في أستراليا، وبالقبول الذي أصبحت تحظى به في مختلف المضامير.

مما يبشر بازدهار كبير لهذا القطاع الحيوي وخلال فترة زمنية ربما تكون أقصر مما يتوقع الجميع، وقال مخاطباً حفل الغداء الذي أقامته اسطبلات شادويل على شرف السباق: "إن الأخبار التي تتواتر عن رغبة العديد من المضامير الاسترالية العريقة في استضافة سباقات الجائزة وتنظيم سباقات عربية.

وما لمسته شخصيا من خلال لقاءاتي المتعددة مع المسؤولين أن المشهد العام للسباقات العربية هنا سيتغير ويتطور الى الأفضل، وفي هذا شهادة نجاح على جهود وعطاء سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم الذي يكّن حباً عميقاً للخيول العربية التي هي قادرة بالفعل على النهوض من سباتها والخروج من دائرة الأنشطة الهامشية غير المجدية الى عوالم السباقات الحديثة.

حضور مميز

وأضاف: لقد تشرفنا اليوم بحضور مميز لكبار المسؤولين في كوينزلاند في تأكيد على أهمية هذا الحدث الذي يتجاوز كونه سباقاً للخيول ليعزز من علاقات التواصل والتعاون بين بلدينا.

وخلال لقائي مع العمدة توم تيت تطرقنا ضمن أهداف الزيارة الى العديد من المضامين التي شملت المساعدة في تطوير السباقات العربية في استراليا، الترويج لإسطبلات شادويل، الترويج للتبادل السياحي والتجاري عموماً بين بلدينا والتعريف بالفرص الاستثمارية التي توفرها دولة الإمارات عن طريق سفارتنا في كانبيرا، لاسيما عقب فوز الدولة باستضافة معرض إكسبو 2020 في دبي.

تكريم

وقام ميرزا الصايغ ومارك كيلي مدير شادويل استراليا بتكريم كبار ضيوف الحفل والجهات التي أسهمت في إنجاح الحفل، بإهدائهم دروع شادويل التذكارية.

 

المشاركة في سباق دبي كحيلة

 

أكد ميرزا الصايغ أن جمعية السباقات العربية في استراليا تدرس منذ الآن إمكانية المشاركة في سباق دبي كحيلة كلاسيك الذي يفتتح به حفل الكأس في كل عام وتم توجيههم للاتصال بالمسؤولين في نادي دبي لسباق الخيل، لافتا الى ان مواصلة الدفع في هذه الاتجاهات كفيلة بإحداث تطور كبير في المستقبل القريب، وأكد للجميع أن هذا السباق سيقام في كل عام خلال ديسمبر أو يناير مع سباقات فرعية في المضامير التي ترغب في استضافة سباقات الجائزة.

 

 

المزروعي: السفارة سند الجهود المخلصة لتعزيز سمعة الدولة

 

توجه فيصل سيف المزروعي الذي حضر السباق ممثلاً لسفارة الدولة في كانبيرا، بأسمى آيات التهاني والتبريكات الى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإلى أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، والى شعب الإمارات بمناسبة اليوم الوطني 42 للدولة والفوز بتنظيم معرض إكسبو 2020 في دبي.

وقال في تصريح للموفد الإعلامي: تشرفنا اليوم وزملائي نهيّان بن علوبة ومحمد الكندي من الملحقية العسكرية بالمشاركة في هذا الحدث التاريخي الذي يقام برعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم والذي أدخل السباقات العربية للمرة الأولى الى منطقة كوينزلاند التي تعتبر من أبرز الوجهات السياحية والتجارية لأبناء الإمارات.

جهود مخلصة

وأضاف: بناء على توجيهات المسؤولين فإن السفارة تساند مثل هذه الجهود المخلصة التي تعزز من سمعة ومكانة الدولة في استراليا وتسهّل من مهمتنا كدبلوماسيين في ترويج التفاهم بين البلدين في مختلف الصعد، وقد لمسنا بالفعل من كبار المسؤولين المشاركين في هذا الحدث تقديرا عظيما لمبادرات دولة الإمارات في شتى المجالات لا سيما سباقات الخيل التي تتبوأ فيها الدولة مواقع الريادة العالمية.

وقال إن إقامة هذا السباق هنا في غولد كوست ذات المقومات السياحية يقدم صورة حضارية مشرقة عن دولة الإمارات، حيث تلقينا خلال الحفل العديد من الاستفسارات عن إمكانية زيارة الدولة والمشاركة في سباقاتها وغيرها من الأنشطة، وهذا ما تقوم به السفارة أصلاً حيث توفر وتنشر معلومات دقيقة عن دولة الإمارات وما يتوفر فيها من فرص استثمارية وتجارية وسياحية وغيرها.

 

 

تقرير خاص على «دبي ريسنغ»

 

أكد درويش الشحي مدير قناة دبي ريسنغ، أن القناة التي طبقت شهرتها الآفاق ويصل بثها الحي الى جميع أنحاء العالم، سوف تعد تقريراً وافياً عن فعاليات سباق جائزة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم بمضمار غولد كوست كأول سباق للخيول العربية الأصيلة في هذا المضمار العريق.

وقال: نظراً لأن الشوطين العربيين لم يكونا منقولين على الهواء، فقد تعذر البث الحي على دبي ريسنغ لكننا قمنا بتسجيل كامل للوقائع والأحداث وسيتم بث السباقات ضمن تقرير يعد خصيصاً لتغطية هذا الحدث خلال الأيام القليلة القادمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات