هل يحقق "عموري" حلمه بالاحتراف في أوروبا قريبا؟

ضجت الساحة الكروية الاماراتية في الايام القليلة الماضية بتقارير تتعلق باهتمام اندية اوروبية عريقة بنجم "الابيض" ونادي العين عمر عبد الرحمن، فارتفع منسوب الامل بأن يحمل هذا النجم موهبته الى عالم الاحتراف في بداية الموسم المقبل.

عمر عبد الرحمن، اللاعب المهاري وصاحب النظرة الثاقبة في الملعب الذي قاد منتخب الامارات الى لقب بطل كأس الخليج لكرة القدم للمرة الثانية في تاريخه ونال فيها جائزة افضل لاعب، بات محط الانظار، لكنه لا يستعجل تحقيق حلمه بالاحتراف في اوروبا، كما ان نادي العين ليس على عجلة من أمره لتحرير لاعبه.

أول العروض الملموسة بعد الانجاز الخليجي كان تلقي عمر عبد الرحمن عرضا من نادي بنفيكا البرتغالي لكن العين رفضه مفضلا عدم الاستغناء عنه.

العين "يقنن" التواصل الاعلامي مع نجمه للابقاء على تركيزه في المسابقات التي يخوضها محليا وآسيويا، ومع تزايد الطلبات على لقاء اللاعب، عقد النادي مؤتمرا صحافيا قبل ايام كشف فيه عمر عبد الرحمن عن العرض البرتغالي.

وقال عبد الرحمن "تلقيت عرضا رسميا من نادي بنفيكا البرتغالي للانضمام الى صفوفه لمدة عام على سبيل الاعارة، ولكن ادارة العين فضلت بقائي في صفوف الفريق هذا الموسم، وانا ما زلت صغير السن وآمل ان تأتيني فرصة اخرى للاحتراف الخارجي".

ولاحقا، ذكرت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية ان اندية برشلونة وملقة الاسبانيين وارسنال ومانشستر سيتي الانكليزيين وهامبورغ وبوروسيا دورتموند وشالكه الالمانية تراقب عمر عبد الرحمن.

وكانت للاعب الاماراتي كلمات خاطفة لكن معبرة قبل يومين في الحفل الذي اقامه الاتحاد الاماراتي للمنتخب احتفالا بالفوز بكأس الخليج بقوله "ان حلم الاحتراف يراودني وانتظر الفرصة التي تليق بحجم واسم نادي العين الكبير، فأمر احترافي في اوروبا بيد العين".

كما اكد "لن اقبل بأن اخضع لاختبارات مع اي ناد، بل ان يكون العرض رسميا للانضمام دون اختبار".

وكان عبد الرحمن (22 عاما والملقب بمارادونا الخليج) خاض تجربة قصيرة مع مانشستر سيتي بطل انكلترا في اغسطس الماضي بعد تألقه اللافت مع منتخب الامارات في منافسات كرة القدم في اولمبياد لندن 2012.

ويقول عن هذه التجربة "شرف كبير لي التدرب مع اكبر الاندية في العالم، وذلك كان بمثابة الحلم وتحقق، ومن المؤكد انني استفدت كثيرا من التجربة سواء داخل او خارج الملعب بعدما تعرفت على الحياة الاحترافية بشكل عام، وكنت ارغب باللعب مع بطل انكلترا لكن لوائح الدوري الانكليزي لا تسمح لي بذلك".

عمر عبد الرحمن حقق انجازات كبيرة حتى الان رغمه انه ما يزال في الحادية والعشرين، اذ تنقل في المنتخبات الاماراتية للمراحل السنية، ثم ساهم بتأهل المنتخب الاولمبي الى اولمبياد لندن 2012 التي شارك فيها للمرة الاولى في تاريخه.

وحقق نجاحا لافتا مع المنتخب الاول في المهمة الاولى معه في "خليجي 21" في البحرين في يناير الماضي بقيادته "الابيض" الى اللقب الثاني بعد عام 2007 على ارضه.

حصل مايسترو خط وسط على جائزة افضل لاعب في "خليجي 21"، فسجل هدفين، وصنع اهدافا أخرى، وكان صاحب تمريرات رائعة، وقدم فواصل مهارية جعلته يتفوق على غيره من اللاعبين بفارق كبير.

كما ان نادي العين يعول عليه بشكل كبير، وكان حضوره مؤثرا في المباراة المهمة الاسبوع الماضي التي فاز فيها الفريق الاماراتي على نظيره الهلال السعودي بثلاثة اهداف مقابل هدف، وقد سجل بنفسه هدف التعادل.

واللافت ان عمر عبد الرحمن يلعب في التشكيلة الاساسية لنادي العين الى جانب شقيقيه، محمد المهاجم (24 عاما) وخالد المدافع (25 عاما).

مستوى مؤهل للاحترافباب الاحتراف يطرق أبوابه بقوة ليس فقط لعمر عبد الرحمن بل انه قد يشمل آخرين من الجيل "الحلم" كما يطلق عليه في الامارات، وقد شجع الرئيس الفخري للاتحاد الاماراتي الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان على الاحتراف قائلا "انه امر مطلوب لانه سيعود بالفائدة على الكرة الاماراتية".

خاض لاعبا اماراتيا واحدا تجربة الاحتراف الخارجي وفي اوروبا تحديدا هو حمدان الكمالي الذي انتقل من صفوف نادي الوحدة على سبيل الإعارة إلى ليون بطل الدوري الفرنسي سبع مرات (ضمن الفريق الرديف) في بداية العام الماضي.

الكلام الابلغ عن موهبة عمر عبد الرحمن جاء من مدربه في العين، الروماني اولاريو كوزمين، اذ اكد مستوى اللاعب أعلى من مستوى الدوري الاماراتي، وانه يستطيع اللعب في اكبر الاندية الاوروبية بسهولة.

وقال كوزمين "الدوري الاماراتي لا يتناسب حاليا مع امكانيات عمر عبد الرحمن الذي يملك قدرات خاصة تؤهله للعب في اقوى الدوريات الاوروبية، ومن حقه ان يلعب في منافسة أقوى من المسابقة المحلية".

وتابع "اعلم ان هذا الحديث سيغضب العين ولكن هذه الحقيقة، فالمستوى الذي يقدمه عمر يفوق امكانيات الدوري الاماراتي وعليه ان يلعب في مكان آخر، وانا شخصيا اذا تعاقدت مستقبلا مع اي ناد اوروبي سآخذ عمر معي للعب هناك لابراز موهبته واظهار قدراته".

واشار كوزمين الى ان "كل مدرب يتمنى أن يكون معه لاعب مثل عمر عبد الرحمن، ومن مصلحة اللاعب وكرة الامارات ان يتواجد لاعب اماراتي في الدوريات العالمية، خصوصاً انه يملك كل الإمكانيات التي تؤهله لذلك.
 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات