المصائب لا تأتي فرادى في إنتر ميلان

«المصائب لا تأتي فرادى»، هذا المثل ينطبق تماماً في حالة إنتر ميلان الإيطالي، الذي سحبت شركة بيريللي للإطارات رعايتها له بعد دوام علاقة اقتصادية بين النادي والشركة 25 عاماً، وأصبحت الشركة الصينية المالكة للنادي على شفا الإفلاس، وفي هذه الأثناء التي يعاني إنتر ميلان من عجز مالي وخوف على المستقبل الضبابي، أصبح النادي مطالب بدفع 43 مليون جنيه إسترليني دفعة واحدة مستحقة، إلى مانشستر يونايتد مقابل عقد روميلو لوكاكو، أو قبول طلب يونايتد بالتعاقد مع لاوتارو مارتينيز أو ميلان سكرينيار كتعويض.

والمبلغ المطلوب هو باقي مستحقات يونايتد من صفقة انتقال لوكاكو مقابل 75 مليون جنيه إسترليني في عام 2019، وتؤكد تقارير إيطالية أن إنتر ميلان، فشل في دفع مكافأة قدرها 4.32 مليون جنيه إسترليني ليونايتد في الأيام الماضية، وهي من البنود المدرجة في الصفقة.

وتعرضت العديد من الأندية الأوروبية الكبرى لضربة مالية كبيرة خلال جائحة "كوفيد-19"، ويأتي الكشف عن المستحقات المطلوبة من النادي الإيطالي، بعد إعلان الشركة الصينية المالكة للإنتر، عن إيقاف نشاطها الكروي في الدوري الصيني، بسبب المخاطر المالية، وإعلان إفلاس نادي جيانغسو إف سي، والذي تمتلكه الشركة المالكة لإنتر نفسها.

طباعة Email