ماكدونالد يتطلع إلى العودة إلى كرة القدم بعد زراعة الكلى

كشف كيفين ماكدونالد لاعب وسط فولهام، عن معاناته من مرض مزمن في الكلى طوال مسيرته، وأنه سيخضع لعملية زرع كلى الشهر المقبل، وأوضح أنه تم تشخيص مرضه في سن الـ 18، ومع هذا امتلك اللاعب مسيرة جيدة في ملاعب الكرة، وشملت خوضه 500 مباراة مع أندية دندي وشيفيلد يونايتد وفولهام، إلى جانب خوض 5 مباريات دولية مع منتخب اسكتلندا.

ويقول اللاعب البالغ من العمر 32 عاماً، والذي لم يشارك مع فولهام هذا الموسم، إنه يأمل في اللعب مرة أخرى بعد عملية الزرع المقررة في أبريل المقبل، بعد أن تقدم الأصدقاء والعائلة للتبرع.

وأوضح: «كنت أحارب مرض الكلى المزمن أو الفشل الكلوي منذ أن بدأت لعب كرة القدم، ومررت بها طوال حياتي المهنية، ومن الواضح أنني كنت تحت أوامر الأطباء طوال حياتي المهنية، ولا أحد يرى هذا الجزء من حياتك، ويراك الناس فقط على أرض الملعب، ولديهم آراءهم عنك وهذا كل شيء».

وأضاف: «كان لدي الكثير من الأشخاص يسألون عن سبب عدم ظهوري في المباريات هذا الموسم، ولماذا لا أغادر النادي على سبيل الإعارة، ولم أرغب في مشاركة الجماهير لحظاتي الصعبة». 

وتم استبعاد ماكدونالد من فريق سكوت باركر المكون من 25 لاعباً في الدوري الممتاز هذا الموسم، وكان من المتوقع أن يغادر فولهام على سبيل الإعارة في يناير الماضي، لكنه كشف سبب عدم حدوث ذلك.

وأكمل: «علمت أنني بحاجة إلى عملية زرع كلية منذ ما يقرب من 12 عاماً حتى الآن، وأحببت كل مسيرتي الكروية، لكن في الوقت نفسه، كانت صحتي دائماً من أولوياتي، ولدي كلية واحدة لا تعمل على الإطلاق، وكلية واحدة تعمل بحوالي 10%، حتى وصلت الآن إلى المرحلة الخامسة من مرض الكلى، وهو مرض الكلى المزمن والفشل الكلوي، والآن وأنا قريب من نهاية مسيرتي، اتخذت قراراً باختيار الصحة على كرة القدم».

طباعة Email