سلمان يدعم ملف أستراليا ونيوزلندا لاستضافة مونديال السيدات

أعلن الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، دعم الملف التاريخي المقدم من أستراليا ونيوزلندا، من أجل استضافة كأس العالم للسيدات 2023، والذي يحظى بالتفوق الفني.

وسيقوم مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، باختيار الدولة المضيفة لكأس العالم للسيدات 2023، خلال الاجتماع الذي يعقد يوم 25 يونيو 2020، ويتنافس ملف ترشيح أستراليا ونيوزلندا مع ملف كولومبيا.

ويأتي ذلك بعد إعلان الاتحاد الياباني لكرة القدم، سحب ملف الترشيح من أجل استضافة البطولة، في دلالة جديدة على وحدة أسرة كرة القدم في قارة آسيا.

وقال الشيخ سلمان: "باسم الاتحاد الآسيوي لكرة القدم وأسرة كرة القدم في قارة آسيا، سوف أقوم بدعم ملف ترشيح أستراليا ونيوزيلندا، من أجل استضافة كأس العالم للسيدات 2023، وأنا واثق أنني سأحصل على دعم جميع ممثلي قارة آسيا في مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم".

وأضاف: "هذا الترشيح يعتبر تاريخياً لكونه الأول الذي يجمع دولتين من اتحادين قاريين مختلفين، وذلك مع أصدقاءنا وجيراننا في اتحاد أوقيانوسيا، وكذلك فإن ملف الترشيح هو الأفضل من الناحية الفنية ضمن الملفات التي ستعرض على مجلس الاتحاد الدولي يوم 25 يونيو الجاري، ويجب أن نعتمد على توصيات الخبراء في هذا المجال".

وأوضح: "تقرير تقييم الاتحاد الدولي لكرة القدم كان واضحاً من خلال تميز البنية التحتية الرياضية، والتي ستسمح للاعبات بتقديم أفضل مستوى فني، والتي تتوافق مع قيمة البطولة وأهميتها".

وأردف بالقول: "كذلك يشيد تقرير الاتحاد الدولي بالبنية التحية المميزة في كلا البلدين، وكذلك بالقيمة التجارية المميزة التي يمكن تحقيقها، والالتزام الذي أكدته حكومتي البلدين، ونشكر رئيسي وزراء البلديان على دعمها المتواصل للملف، وتمتلك أستراليا ونيوزلندا تاريخاً طويلاً في العمل معاً لتنظيم الفعاليات المحلية والإقليمية والدولية وفق أعلى المعايير الدولية".

كما تحدث رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عن أهمية هذا الملف بالقول: "يضاف أيضاً الطبيعة الفريدة لهذا الملف الذي يجمع اتحادين قاريين، وكذلك أن هذه ستكون المرة الأولى التي تقام فيها البطولة بالنصف الجنوبي من الكرة الأرضية، وأن مثل هذه البطولة سيكون لها تأثير كبير بتطوير اللعبة في منطقة آسيا والباسيفيك، وبالتالي فإن اختيار هذا الملف يعتبر الخيار الوحيد".

وأضاف: "قامت قارة آسيا خلال السنوات الست الماضية بإظهار روح الوحدة والتضامن، وهذا أمر حظي بتقدير عالمي كبيرة، ومن جديد أنا واثق أننا سنوحد جهودنا في قارة آسيا من خلال مجلس الاتحاد الدولي لدعم ملف ترشيح أستراليا ونيوزلندا، وأود أن أشكر الاتحاد الياباني لكرة القدم على اهتمامه باستضافة هذه البطولة، وكذلك على قراره بوضع الأولوية لمصالح كرة القدم الآسيوية من خلال اتخاذ قرار دعم ملف ترشيح أستراليا ونيوزلندا".

وأوضح: "أشاد تقرير التقييم الفني في الاتحاد الدولي لكرة القدم بتميز ملف ترشيح اليابان، ووضعه بفارق ضئيل خلف ملف ترشيح أستراليا ونيوزلندا، وبفارق واضح أمام الملف الآخر المقدم من كولومبيا، وملف ترشيح اليابان، إلى جانب ملف ترشيح كوريا الجنوبية، والذي انسحب في ديسمبر الماضي، أكدا امتلاك قارة آسيا للحماس والإرادة والقدرة على استضافة أههم البطولات العالمية".

وأردف بالقول: "قام الاتحاد الياباني لكرة القدم من خلال قراره دعم ترشيح ملف استضافة أستراليا ونيوزلندا، بتأكيد أن روح الوحدة في قارة آسيا تحظى بالأولوية، وكل قارة آسيا تشيد بما قاموا به، لأن ذلك سيساهم في تحقيق نجاح مستحق لملف أستراليا ونيوزلندا، ويتمنى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم النجاح لأستراليا ونيوزلندا خلال التصويت، ويرجو من الجميع في قارة آسيا والعالم التصويت لهذا الملف، وذلك من أجل مصلحة كرة القدم النسائية".

كلمات دالة:
  • سلمان بن ابراهيم ،
  • مونديال السيدات،
  • ترشيحات
طباعة Email
تعليقات

تعليقات