5مزايا في فالفيردي لا تراها جماهير برشلونة

نشرت صحيفة موندو ديبورتيفو الإسبانية، تقريراً صباح اليوم السبت تدافع فيه عن فالفيردي مدرب برشلونة، الذي يعيش موسمه الثالث في ملعب الكامب نو، واستعرضت 5 مزايا له لا ينتبه لها أحد عندما يتم انتقاده والتقليل منه، وهي على النحو التالي:-
المرونة التكتيكية
منذ وصوله، وجد فالفيردي نفسه في ورطة بعد أن تخلى النادي عن نيمار، ثم تفاقمت المشاكل بإصابة طويلة لعثمان ديمبيلي، ورغم ذلك، خلق المدرب الإسباني حلول تكتيكية لسد هذا الفراغ، وما زال يفعل ذلك إلى يومنا هذا عندما يغيب بعض اللاعبين للإصابة.
قرارات حازمة
لم يتردد فالفيردي أبداً باستبعاد إيفان راكيتيتش من التشكيلة الأساسية، عندما وجد أن هناك بدلاء أفضل منه، كما أنه امتلك الشخصية لإراحة سيرجيو بوسكيتس واستبداله في أكثر من مباراة، ولم يسبق له أن تردد في أي قرار اتخذه حتى لو كان يمس لاعباً كبيراً في النادي.
المراهنة على الشباب
عندما ترى أنسو فاتي صاحب 16 عاماً يلعب بشكل أساسي في فريق بمستوى برشلونة، تعي مدى الجرأة التي يتمتع بها هذا المدرب بالمراهنة على الشباب، والأمر لا يقتصر على فاتي وحسب، بل اعتمد كثيراً على لاعبين من الفريق الثاني خلال فترة تواجده في ملعب الكامب نو.
تهدئة الاجواء
تعامل فالفيردي بذكاء وحنكة مع العديد من المواقف التي أثارت جدلاً واسعاً في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، ونجح في كل مرة بضبط الأمور والسيطرة على هدوء الفريق، يتلقى الانتقادات بصدر رحب، وينتقي كلماته بعناية في المؤتمرات الصحفية، فهو يعلم أن هناك متربصين لبرشلونة خارج النادي، أو حتى من الداخل يحاولون استغلال أقل الفرص لإثارة المشاكل.
رجل النادي
وضعت إدارة برشلونة المدرب فالفيردي في العديد من المواقع التي لا يحسد عليها، إما بالتعاقد مع لاعبين لا يريدهم، أو التخلي عن لاعبين كانوا مهمين بالفريق على رأسهم نيمار، ورغم ذلك، لم يشكل هذا أي مشكلة لديه ولم يحاول اختلاق أي خلاف مع المسؤولين، وكانت تصريحاته دائماً متوافقة مع قرارات الإدارة، وهذا أمر يفتقده العديد من المدربين الآخرين، فنشاهد دائماً تذمر من المدربين الكبار على إدارات أنديتهم سواء بشكل مباشر أو غير مباشر.

 

كلمات دالة:
  • فالفيردي ،
  • مدرب برشلونة،
  • الدوري الاسباني،
  • جماهير برشلونة
طباعة Email
تعليقات

تعليقات