نيمار ضحية لوحة إعلانية

يبدو أن مصائب البرازيلي نيمار لا تريد أن تتوقف، فبعد أن مر بصيف ساخن جداً تخللته اتهامات متعددة، ومن بعد ذلك تعرضه لإصابة حرمته من المشاركة في بطولة كوبا أمريكا التي توج بها منتخب بلاده، انتقالاً إلى فشل صفقة عودته إلى برشلونة، ها هو البرازيلي يتعرض لضربة جديدة بعد أن كان ضحية لـ «للوحة إعلانية» خلال مباراة منتخب البرازيل الودية أمام كولومبيا التي انتهت بالتعادل 2 – 2، وكانت البسمة الوحيدة في مشوار البرازيلي خلال الفترة الأخيرة إذ نجح في تسجيل هدف التعادل لمنتخب بلاده الذي تأخر 1 – 2 أمام منافسة.

وجاءت الواقعة عندما كان نيمار يحاول اللحاق بالكرة خلال هجمة لمنتخب البرازيل، إلا أنه تعرض لمضايقة من الدفاع الكولومبي، ليطيح بعيداً عن الملعب، ويصطدم وجهه بلوحة إعلانية خلف المرمى إلا أنه لم يتعرض لإصابة.

وبعد نهاية المباراة تلقى نيمار خبراً غير جيد من برشلونة الإسباني الذي أعلن رئيسه جوسيب ماريا بارتوميو أمس أن البرازيلي لم يعد من ضمن خطط الفريق لبقية هذا الموسم، نافياً أن يكون النادي الكاتالوني يستعد لتقديم عرض في الانتقالات الشتوية المقبلة من أجل الحصول على خدمات اللاعب الذي غادر الفريق قبل موسمين إلى باريس سان جيرمان الفرنسي.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات