بكنباور يرغب برؤية «كينغ كلوب» مع ملك بافاريا

عبر لاعب كرة القدم السابق الأسطورة الألماني فرانتس بكنباور أمس عن رغبته برؤية مواطنه يورغن كلوب الذي أطلقت عليه الصحافة في بلاده لقب «كينغ كلوب» بعد أن قاد فريقه ليفربول الانجليزي للفوز بلقب دوري أبطال أوروبا، ينضم إلى بايرن ميونيخ الملقب بملك بافاريا الذي عانى هذا الموسم على الساحة الأوروبية.

وقال «القيصر»، الفائز مع بايرن بأربعة ألقاب في الدوري كلاعب وآخر كمدرب، «لا أرغب أكثر من رؤية كلوب في بايرن في أحد الأيام، سيكون خياراً جيداً».

وأثنت الصحف الألمانية على كلوب، المدرب السابق لبوروسيا دورتموند غريم النادي البافاري، بعدما قاد ليفربول للفوز بلقب المسابقة القارية العريقة على حساب مواطنه توتنهام هوتسبر السبت (2-0).

وعنونت مجلة «كيكر» أمس «كينغ كلوب» (الملك كلوب)، واصفة مدرب ليفربول بأنه «وجه كرة القدم الألمانية».

وأفصح بكنباور (73 عاما) عن مشاعره في حديث خاص لمجلة «بيلد»، معتبراً كلوب «أحد أفضل المدربين في العالم»، موضحاً «جلب كلوب أسلوباً جديداً في كرة القدم لألمانيا... ما بدأه في دورتموند، صقله في ليفربول».

في المقابل يسعى ليفربول، المنتشي بتتويجه الأول في دوري الأبطال منذ 2005 والسادس في تاريخه، لتجديد عقد مدربه الذي يمتد حتى عام 2022.

وأردف بكنباور «أعتقد أن مسيرة في انجلترا تفرغك من طاقاتك»، مضيفاً «مع مسابقتي كأس (الرابطة وكأس انجلترا) والدوري مع عدد أكبر من الفرق، عدد المباريات أكبر بكثير من الدوري الألماني».

وكان النادي الانجليزي أقصى بايرن من ثمن النهائي في طريقه إلى اللقب، بعدما ألحق به إياباً خسارة مذلة في عقر داره 1-3 (تعادلا سلباً في أنفيلد).

وبرغم معاناته على الصعيد الأوروبي، حقق بايرن الثنائية المحلية (الدوري والكأس) في موسمه الأول بإشراف المدرب الكرواتي نيكو كوفاتش، علماً أن آخر لقب في دوري الأبطال للنادي البافاري يعود إلى عام 2013 حين أحرز اللقب بفوزه على مواطنه بوروسيا دورتموند 2-1 الذي كان يشرف عليه حينها كلوب نفسه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات