ليفربول يتسلح بـ«روح إسطنبول» لتخطي برشلونة في الأبطال

يتسلح ليفربول الانجليزي الوصيف بروح نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم عام 2005 في إسطنبول عندما يستضيف برشلونة الإسباني ونجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي على ملعب انفيلد اليوم في إياب نصف نهائي المسابقة القارية.

وكان ليفربول قلب تخلفه 0 -3 في الشوط الأول أمام ميلان الإيطالي في نهائي عام 2005 قبل أن يدرك التعادل 3-3 في نهاية المباراة، ثم يحسم النتيجة في صالحه بركلات الترجيح محرزاً لقبه الخامس الأخير في المسابقة العريقة.

وبلغ ليفربول النهائي مرتين بعد ذلك، وخسر أمام ميلان بالذات عام 2007، وريال مدريد الإسباني العام الماضي.

وسيتعين على الفريق الشمالي العريق تكرار هذا الإنجاز في مواجهة الفريق الكاتالوني، الذي تقدم عليه بثلاثية نظيفة بينها هدف خرافي لميسي من ركلة حرة مباشرة من 30 متراً سددها في الزاوية اليمنى العليا لشباك مرمى الحارس البرازيلي اليسون بيكر.

وبعد أن خاض ليفربول معركة شرسة ضد نيوكاسل وخرج فائزاً بصعوبة 3-2 ليستعيد مؤقتاً مركز الصدارة في بطولة إنجلترا قبل نهايتها بمرحلة واحدة، فإن المباراة قد تترك آثاراً سلبية على مواجهة برشلونة لا سيما في ظل غياب نجمه المصري محمد صلاح الذي تعرض لإصابة في رأسه أواخر اللقاء ولم يكمله.

كما أكد مدرب ليفربول الألماني يورغن كلوب غياب المهاجم البرازيلي روبرتو فيرمينو للإصابة .

لكن ليفربول يملك أكثر من بديل في مركز قلب الهجوم، حيث يستطيع كلوب اللجوء إلى البلجيكي ديفوك اوريغي، الذي نزل بدلاً من صلاح وسجل هدف الفوز في مرمى نيوكاسل، أو دانيال ستوريدج.

في المقابل حذر ارنستو فالفيردي مدرب برشلونة لاعبي فريقه من مغبة الاعتبار بأن النتيجة حسمت مذكراً إياهم بخروج الفريق أمام روما الإيطالي في ربع نهائي المسابقة القارية، بعد أن تقدم برشلونة ذهابا 4-1 على فريق العاصمة الإيطالية قبل أن يخسر 0 -3 ويخرج خالي الوفاض.

وقال فالفيردي: «ليفربول فريق يجعل المنافس يعاني. وبطبيعة الحال، كنا نتمتع بأفضلية ثلاثة أهداف العام الماضي ثم خرجنا».

في المقابل تحدث مدافع برشلونة الفرنسي كليمان لانغليه عن تلك المواجهة بقوله «ما زالت علامة مؤلمة. تلك المباراة ألحقت الأذى بنا. نريد أن نمحي ذلك ونعيش موسماً جميلاً لكي ننسى. نريد مداواة تلك الجراح».

ويبدو ليفربول أقوى من روما لأنه نجح في تسجيل ثلاثة أهداف أو أكثر 19 مرة هذا الموسم في مواجهة منافسين أقوياء أمثال سان جيرمان الفرنسي وبورتو قارياً، و يونايتد وأرسنال محلياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات