بيليه يشكر محبيه بعد نهاية رحلة العلاج

عاد أسطورة كرة القدم البرازيلية بيليه إلى بلاده أمس بعدما أمضى ستة أيام في مستشفى بباريس للعلاج من التهاب. وخرج بيليه من مطار ساو باولو وهو على كرسي متحرك، قبل أن يُنقل إلى حافلة صغيرة «فان» سوداء اللون، وذلك غداة خروجه من المستشفى الأمريكي في باريس حيث أدخل الأربعاء الماضي.

وقال «مرّ كل شيء على ما يرام. أنا على قيد الحياة، أريد أن أستغل هذه الفرصة لشكر كل البرازيليين، كل الذين اتصلوا بالمستشفى، كل الذين اتصلوا بي، (للاطمئنان) وليتمنوا لي تعافياً سريعاً».

وجاءت مغادرة بيليه المستشفى الباريسي بعد ساعات من نشر مواطنه لاعب باريس سان جيرمان نيمار صورة له بجانبه في غرفته، كانت الأولى للنجم التاريخي للكرة البرازيلية خلال فترة العلاج، وبدا فيها ممدداً على السرير، مع ابتسامة عريضة وهو يمسك بيد نيمار الجالس إلى كرسي بجانبه. وشكلت صحة بيليه، المتوج بلقب المونديال ثلاث مرات (1958، 1962، و1970)، مدار قلق في الأعوام الماضية لاسيما في ظل تقدمه بالسن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات