كلاوديو رانييري.. من المجد إلى الطرد

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

اقترب الإيطالي كلاوديو رانييري من معانقة المجد في تجربته الأولى في الدوري الإنجليزي عندما قاد تشيلسي إلى المركز الثاني عام 2003، لكنه عرف المجد كله وهو يقود ليستر سيتي إلى اللقب عام 2016، لكن مغامرته الثالثة في الكرة الإنجليزية انتهت بوصوله إلى قمة الفشل وهو يقال من تدريب فولهام الذي يشارف على الهبوط.

1

يعد الإيطالي أول مدرب تتم إقالته من تدريب فريق في الدوري الإنجليزي الممتاز بمسماه الجديد «البريمرليغ» بعد أن ينجح في معانقة اللقب مع فريق آخر.

18

18 محطة تدريبية مرت على الإيطالي الذي لا يستمر كثيراً مع الفرق التي يدربها، حيث درب 17 نادياً، إلى جانب منتخب اليونان منذ احترافه المهنة عام 1986، وكانت أطول فترة قضاها في تدريب فريق هي 4 سنوات وحدث ذلك مرتين فقط مع فيورنتينا وتشيلسي.

3

ضرب رانييري الرقم القياسي في الإقالات المتتالية، من تدريب الأندية حيث أقيل في آخر ثلاث مهام له بداية من ليستر الذي أقاله بعد 6 من الحصول على اللقب، ثم نانت الفرنسي الذي أنهى عقده بعد موسم واحد بدلاً عن 3 مواسم كما أعلن عن التعاقد، وأخيراً فولهام.

5

خمسة أشهر فقط قضاها رانييري في تدريب فولهام الذي كان يحلم بأن يكرر المدرب الإيطالي ولو نصف المعجزة التي قام بها مع ليستر عندما نجح في قيادة الفريق لتفادي الهبوط، قبل أن يقوده إلى اللقب في الموسم التالي.

80

كان قرار موناكو الفرنسي بإنهاء عقد المدرب هو الأغرب، بعد أن قاده إلى الصعود إلى الدرجة الأولى موسم 2012 ثم احتلال المركز الثاني بـ80 نقطة خلف سان جيرمان المركز الثاني في الموسم التالي، ولكن النادي أعلن فجأة عن عدم تجديد عقد المدرب.

 

إحصاءات

عدد المباريات – الفوز – التعادل – الخسارة – نسبة الفوز

1058 – 476 – 287 – 295 – 44.99 %

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات