النيابة الأرجنتينية تتهم ميسي بغسيل الأموال

Ⅶ ميسي خلال متابعته كلاسيكو إسبانيا | رويترز

اتهمت النيابة العامة في الأرجنتين، قائد منتخب «التانغو» ونادي برشلونة، ليونيل ميسي ووالده، بغسيل الأموال، عن طريق مؤسسة تحمل اسم اللاعب. وذكر بابلو تورانو، النائب العام المتخصص في القضايا المالية، أنه يحقق فيما إذا كانت مؤسسة «ليو ميسي»، لم تكشف عن التبرعات المليونية التي تلقتها، ومنحتها لشركات وهمية في دول أخرى.ويأتي هذا الاتهام بعد شهادة أحد العاملين السابقين في مؤسسة «ليو ميسي»، ضد اللاعب ووالده، إذ أفاد بأن جانباً من المبالغ المالية لا يرد ذكرها في الحسابات، ويتم تحويلها إلى شركات وهمية في دول أخرى.

وأنشئت مؤسسة «ليو ميسي» في العام 2007، رغبة من ميسي في خلق فرص جديدة لتحقيق أحلام الأطفال في جميع أنحاء العالم، وهي مؤسسة غير ربحية.

وكتب الموقع الإخباري «إنفوباي»، أنه بالنسبة للمدعي العام، فقد تم جزئياً تحويل بعض التبرعات الموجهة لمؤسسة ميسي إلى حسابات في الخارج لعائلة ميسي أو أطراف ثالثة، بدلاً من توجيهها إلى «العمل الإنساني».

وقال عضو مقرب من ميسي لصحيفة «كلارين»: إن «الشكوى لا أساس لها».

وسيقرر القاضي غوستافو مييروفيتش ما إذا كانت هناك عناصر كافية لتبرير فتح التحقيق.

وأدين ميسي عام 2016 بتهمة التهرب الضريبي في إسبانيا، حيث حكم عليه بالسجن 21 شهراً مع تغريمه 2,09 مليون يورو، واستعيض عن عقوبة السجن بغرامة مالية إضافية بلغت 252 ألف يورو، أي ما يعادل 400 يورو عن كل يوم سجن.

اقرأ أيضاً:

«ليو ميسي».. جائزة الأفضل في «الليغا»

تعليقات

تعليقات