ترأس الاجتماع الأول لمجلس إدارة اللجنة الأولمبية

أحمد بن محمد رئيساً لـ«خليجية الشباب» في الإمارات

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، النائب الثاني لحاكم دبي رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، أهمية المرحلة المقبلة في مسيرة الحركة الأولمبية وما تتضمنه من مشاركات كبرى باسم الوطن على جميع الأصعدة، التي يبرز فيها دور الرياضيين في تمثيل دولة الإمارات وتقديم أفضل المستويات في ميادين التنافس لتحقيق الميداليات الملونة والمراكز المتقدمة.

ورحّب سموه بمجلس إدارة اللجنة الأولمبية الوطنية، مشيراً إلى أهمية ترتيب الأولويات والتعاون المشترك بين أعضاء مجلس الإدارة، وما يشكله ذلك من ضرورة للارتقاء بمكونات الحركة الأولمبية من خلال تبني الأفكار وتطبيق الممارسات المعاصرة في مجالات التخطيط والإعداد الفني والبدني والجوانب التنظيمية والإدارية، بالتنسيق مع الشركاء من مختلف الجهات الوطنية المعنية.

وأعرب سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم عن اعتزازه بتولي رئاسة دورة الألعاب الخليجية الأولى للشباب التي تستضيفها الإمارات هذا العام، ودعا سموه إلى تضافر الجهود كافة من أجل إخراج الحدث على أفضل صورة ممكنة وبما يرقى إلى مكانة دولة الإمارات وتاريخها الكبير في تنظيم الفعاليات الكبرى.

جاء ذلك خلال الاجتماع الأول لمجلس الإدارة المنتخب للجنة الأولمبية الوطنية للفترة (2021 – 2024)، الذي ترأسه سموه أمس في دبي بحضور أعضاء مجلس إدارة اللجنة، حيث شهد الاجتماع اعتماد العديد من القرارات المهمة سواءً على صعيد تسمية المناصب الإدارية الجديدة للجنة أو فيما يتعلق بالمشاركات الخارجية المختلفة للوفود الرياضية الوطنية.

وشهد الاجتماع توزيع المناصب الإدارية للجنة الأولمبية وفقاً لأحكام النظام الأساسي للجنة، حيث سيكون الشيخ راشد بن حميد النعيمي، ومعالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، نائبين لسمو رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، فيما تم تسمية فارس المطوع أميناً عاماً للجنة.

واعتمد مجلس الإدارة تسمية معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي رئيساً للمكتب التنفيذي للجنة، كما اعتمد عضوية كل من فارس المطوع، ومحمد بن درويش المدير التنفيذي للجنة الأولمبية بالمكتب التنفيذي، على أن يقوم الأمين العام بالتنسيق مع أعضاء مجلس الإدارة مع رفع تقرير لسمو الرئيس لتسمية الأعضاء الثلاثة المتبقين وفقاً لأحكام النظام الأساسي للجنة الأولمبية.

واعتمد مجلس إدارة اللجنة تشكيل الوفد الرسمي للإمارات في دورة الألعاب الآسيوية بنسختها 19 برئاسة الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيساً للوفد، وتستضيف مدينة هانغتشو الصينية المنافسات من 23 سبتمبر إلى 8 أكتوبر المقبل، بمشاركة 12 ألف رياضي من 45 دولة ،وتشارك الإمارات ممثلة في اللجنة الأولمبية بـ140 رياضياً (102 رياضي و38 رياضية) في 20 لعبة فردية وجماعية.

ويتولى الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئاسة اللجنة العليا لدورة الألعاب الخليجية للشباب، مع تسمية فارس المطوع رئيساً للجنة المنظمة ومديراً للدورة، واستعرض مجلس إدارة اللجنة الأولمبية الموعد المقترح لإقامة الدورة ،ديسمبر المقبل، الذي تم إرساله إلى الأمانة العامة لمجلس التعاون لتعميمه على اللجان الأولمبية الخليجية للاعتماد.

واعتمد مجلس إدارة اللجنة الأولمبية الوطنية تقرير لجنة الانتخابات للجنة الأولمبية.

وقال سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، أمس في حسابه على منصة «X»: «ترأست الاجتماع الأول لمجلس الإدارة المُنتخب للجنة الأولمبية الوطنية، واعتمدنا مجموعة من القرارات الهادفة للارتقاء بالمسيرة الأولمبية الوطنية ضمن مشاركاتنا الإقليمية والدولية، نتمنى التوفيق للشيخ راشد بن حميد النعيمي.

والدكتور أحمد بالهول الفلاسي في مناصبهم الجديدة كنائبين لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، وللأخ فارس المطوع في منصبه كأمين عام للجنة الأولمبية، وواثقون بقدراتهم على إثراء مسيرتنا الأولمبية بخبراتهم، كما نتمنى التوفيق لـ 140 رياضياً إماراتياً يشاركون في 20 لعبة فردية وجماعية ضمن دورة الألعاب الآسيوية في هانغتشو الصينية».

مسؤولية

من جانبه أعرب الشيخ راشد بن حميد النعيمي عن اعتزازه بثقة مجلس إدارة اللجنة الأولمبية وتكليفه بمهام المنصب الجديد والمسؤولية الوطنية السامية التي تتضاعف لتقديم الأفضل في ظل الطموحات والآمال المعقودة على أبناء الإمارات خلال مشاركاتهم وتمثيلهم للوطن في جميع المحافل، بما يتطلب المزيد من التنسيق والعمل مع جميع الأعضاء لتطبيق رؤية سمو رئيس اللجنة الأولمبية.

والمضي قدماً نحو تفعيل الشراكات البناءة واستثمار فرصة وجود ممثل للجنة الرياضيين ضمن أعضاء مجلس إدارة اللجنة، لمتابعة مقترحات الرياضيين بصفة دائمة وفتح قنوات تواصل مستمرة معهم للوقوف على تجاربهم والاستفادة من خبراتهم، بما يعود بالفائدة المرجوة على الرياضة في دولة الإمارات بشكل عام.

 وعبّر معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي عن شكره لمجلس إدارة اللجنة الأولمبية برئاسة سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم.

مشيداً بحرص جميع الأعضاء على تعزيز مسيرة اللجنة واستعدادهم للتكاتف والتعاون وإعداد التصورات، التي تعين الرياضيين في جميع الألعاب على مواصلة العطاء واستدامة الإنجازات في مسيرة تمثيل الوطن والتعبير عن الفخر والانتماء إليه، بتحقيق الأرقام والنتائج المشرفة .

 وتقدم فارس المطوع بخالص الشكر إلى سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم ومجلس إدارة اللجنة الأولمبية على الثقة الكبيرة التي حظي بها والتواجد في ذلك الموقع وتلك المسؤولية التي لن تزيده إلا حرصاً واجتهاداً لخدمة رياضة الإمارات والعمل على الارتقاء بها إلى أفضل المستويات.

مؤكداً أن تسميته أميناً عاماً للجنة الأولمبية ومديراً لدورة الألعاب الخليجية للشباب يعد تكليفاً لتحقيق رؤية وتطلعات القيادة وسمو رئيس اللجنة الأولمبية بتعزيز مكانة الدولة عالمياً.

>

› راشد النعيمي نائباً لرئيس «الأولمبية» ورئيساً لوفد «الآسياد» و«العليا الخليجية»

› أحمد الفلاسي نائباً لرئيس اللجنة ورئيساً لـ«تنفيذي الأولمبية»

› فارس المطوع أميناً عاماً لـ«الأولمبية» ورئيساً للجنة المنظمة لـ«الخليجية»

طباعة Email